عاجل

  • الاحتلال يعلن تسليم جثمان الشهيد إياد الحلاق الليلة

وقفة تضامنية بطولكرم مع الأسرى واحتجاجاً على مجزرة هدم المنازل بوادي الحمص

وقفة تضامنية بطولكرم مع الأسرى واحتجاجاً على مجزرة هدم المنازل بوادي الحمص
رام الله - دنيا الوطن
نظمت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني – فرع طولكرم في ذكرى انطلاقتها الـ 52 وبالتعاون مع اللجنة الشعبية لخدمات مخيم طولكرم وفصائل العمل الوطني والمؤسسات الرسمية والشعبية ومخيم الأصدقاء وكشافة المخيم فعالية وطنية أمام مكتب الصليب الأحمر في طولكرم نصرةً لأسرانا البواسل في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي ، وللمطالبة بحقوقهم القانونية والإنسانية التي كفلتها كافة القوانين والشرائع الدولية حتى نيل حريتهم والإفراج العاجل والسريع عن جميع الأسرى.

وجاءت هذه الفعالية تضامناً مع الأسرى الأبطال المضربين عن الطعام والذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية في مواجهة سياط ووحشية وعدوانية الاحتلال والذين يطالبون بأبسط حقوقهم الإنسانية وإنهاء اعتقالهم الإداري وإنهاء العزل الانفرادي الذي ينتهجه الاحتلال كسياسة لإرهاب الأسرى وكسر إرادتهم وصمودهم وحجبهم عن زملائهم الأسرى .

وجاءت الفعالية كذلك  للتضامن مع أهلنا في القدس المحتلة وفي صور باهر ووادي الحمص ضد ما يقوم به الاحتلال الغاصب من مجزرة منظمة تستهدف هدم مئات المنازل وتهجير أبناء شعبنا من بيوتهم ومن بلداتهم ومن القدس استكمالاً لفصول النكبة المتتالية وانسجاما مخططات ومشاريع الإدارة الأمريكية التي أخرجت موضوع القدس من سياقها من خلال اعترافها بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال ونقل سفارتها إليها وما تقوم به الإدارة الأمريكية المنحازة بشكل كامل للاحتلال وعدوانه المنظم من مواقف وإعلانات اتجاه القضية الفلسطينية عبر ما يسمى صفقة القرن التصفوية التي تريد من خلالها النيل من مشروعنا الوطني وثوابتنا الوطنية .

وألقيت خلال الفعالية كلمات لكل من صايل خليل منسق فصائل العمل الوطني وفيصل سلامة رئيس اللجنة الشعبية لمخيم طولكرم وحكم طالب عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي .    

وأشاد المتحدثون في الفعالية بجبهة النضال الشعبي الفلسطيني التي تحيي ذكرى انطلاقتها هذا العام في فعاليات ميدانية وجماهيرية تضامناً مع الأسرى وتعبيراً عن رفضها لصفقة القرن وإجراءات الاحتلال وأيضا الإشادة بفعاليتها التي نظمتها قبل يوم واحد أمام مكاتب وكالة الغوث في مخيم طولكرم حيث وجهت رسائل واضحة من خلال هذه الفعاليات بأنها خرجت من رحم الشعب وهي منبر وصوت لقضايا الشعب الفلسطيني .

وتوجه المتحدثون بالتحية لأسرى الحرية وهم يقاومون الاحتلال بإرادتهم وصمودهم ووحدتهم الوطنية ، وتوجهوا بالتحية لأهلنا الصامدين في وادي الحمص ، داعين المجتمع الدولي ومؤسساته الحقوقية والإنسانية إلى إدانة المجزرة البشعة التي ارتكبها الاحتلال بهدمه  لمئات المنازل في محاولة احتلالية جديدة لفرض سياسة الأمر الواقع وتغيير المعالم الحضارية والديمغرافية في القدس المحتلة ومحيطها والنيل من صمود وثبات المقدسيين فوق أراضيهم ، مطالبين بسرعة العمل على توفير كل عوامل ومرتكزات الصمود والثبات والتمكين لأهلنا هناك الذين تعرضت بيوتهم للهدم والتفجيرات من قبل عصابات الاحتلال الإسرائيلي.