ماغدالينا أندرسون: أول امرأة في تاريخ السويد تتولى رئاسة الوزراء

تقول أندرسون أنها ستعمل على جعل السويد نموذجاً عالمياً يحتذى به.
EPA
ماغدالينا أندرسون تشغل منصب وزيرة المالية منذ سبع سنوات

وافق البرلمان السويدي "ريكسداغ" على تولي ماغدالينا أندرسون منصب رئيسة وزراء لتحل محل ستيفان لوفين رئيسة للحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي ينتمي إلى تيار اليسار الوسط.

وتعد السويد الدولة الاسكندنافية الوحيدة التي لم تنتخب امرأة قائدة للبلاد من قبل. فقد شهدت عدة دول اسكندنافية مثل الدنمارك والنرويج وفنلندا وأيسلندا قيادات نسائية لحكوماتها منذ ثمانينيات القرن الماضي.

بالنسبة للسويد التي تفتخر بسياسة المساواة بين الجنسين، فهذه هي المرة الأولى التي تتولى فيها امرأة قيادة البلاد رغم منح المرأة السويدية حق التصويت منذ 100 عام.

وعلى الرغم من أندرسون، التي تشغل منصب وزيرة المالية حالياً، خسرت التصويت اليوم، الأربعاء، إلا أنها بموجب القانون السويدي، لم تكن بحاجة سوى إلى ألا يصوت أغلبية البرلمان ضدها.

وأدى امتناع حزب الوسط وحزب اليسار عن التصويت، ودعم حزب الخضر والديمقراطيين الاشتراكيين، إلى وصول أندرسون إلى الرقم السحري "174 ولاية " وهو نفس عدد أعضاء البرلمان اليميني الذين صوتوا بـ "لا".

ولكن نظراً لأن المرشح لرئاسة الوزراء في ظل النظام السويدي لا يحتاج إلى دعم الأغلبية في البرلمان، طالما أن الأغلبية لا تصوت ضده، فهذا يعني أن أندرسون فازت بفرق صوات واحد.

ومن بين 349 عضواً في البرلمان، صوت ضدها 174 عضواً وامتنع 57 آخرين عن التصويت.

أولف بالمه: من قتل رئيس الوزراء السويدي؟

لماذا تتحمل السويد نصف فاتورة العمالة المنزلية للمواطنين؟

السويد تُرحل مهاجرين موهوبين في قطاع التكنولوجيا رغم حاجتها إليهم
رحب العديد من النواب بفوز رئيسة الوزراء الجديدة (إلى اليمين)
Reuters
رحب العديد من النواب بفوز رئيسة الوزراء الجديدة (يمين)

وتم انتخابها بعد عقد صفقة استمرت 11 ساعة مع حزب اليسار المعارض، مقابل ضمان معاشات تقاعدية أعلى للعديد من السويديين. ولاقت ترحيباً حاراً من قبل الكثيرين في البرلمان.

ومن المقرر أن تتولى أندرسون رسمياً مقاليد رئاسة الوزراء خلفاً لستيفان لوفين بعد اجتماع مع الملك السويدي، كارل غوستاف السادس عشر، يوم الجمعة، مما يمنحها تسعة أشهر للتحضير لانتخابات السويد العامة لعام 2022.

لكنها تواجه مهمة صعبة حقاً، حيث قالت أحزاب المعارضة اليمينية إنها سترفض ميزانية الحكومة لعام 2022.

ويقول حزب الوسط ، الذي دعم أندرسون لمنصب رئاسة الوزراء، إنه لن يدعم حزمة مالية من حكومة "تتحرك بعيداً باتجاه اليسار".

أولوياتها


كانت قد حددت أندرسون ثلاث أولويات سياسية للعمل بها في حال فوزها برئاسة الحكومة.

وبعد التأكد من أنها باتت الزعيمة الجديدة للحزب الاشتراكي الديمقراطي، قالت إنها تريد "استعادة السيطرة الديمقراطية على المدارس والرعاية الصحية ورعاية المسنين" والابتعاد عن خصخصة قطاع الرعاية الاجتماعية.

كما ركزت على نيتها جعل السويد نموذجاً عالمياً يحتذى به فيما يتعلق بالتغير المناخي.

وتعهدت بإنهاء الفصل العنصري، فضلاً عن عمليات إطلاق النار والتفجيرات التي ابتليت بها البلاد في السنوات الأخيرة، والتي تكون غالباً من قبل عصابات المخدرات التي تؤثر بشكل أساسي على الأحياء الفقيرة التي تضم أعداداً كبيرة من المهاجرين.

مسيرة مهنية


درست إيفا ماغدالينا أندرسون، البالغة من العمر 54 عاماً، العلوم الاقتصادية في جامعة ستوكهولم وتابعت الدراسات العليا في نفس المجال في جامعات متفرقة حول العالم.

كانت بطلة سباحة مبتدئة سابقة في جامعة أوبسالا، وبدأت حياتها المهنية في عام 1996 مستشارة سياسية لرئيس الوزراء جوران بيرسون.

وتشغل منصب وزيرة المالية في البلاد منذ عام 2014.

وقبل ذلك، في عام 2012، كانت المتحدثة باسم السياسة الاقتصادية للحزب الاشتراكي الديمقراطي السويدي.

كما شغلت أندرسون بين عامي 2009 و 2012، منصب نائبة المدير العام لمصلحة الضرائب السويدية ومستشارة السياسات المحلية لرئيس الحزب.

التعليقات