اشتية لـ "السفير السعودي": نحن في خندق واحد والعلاقات الفلسطينية السعودية قوية وإستراتيجية

اشتية لـ "السفير السعودي": نحن في خندق واحد والعلاقات الفلسطينية السعودية قوية وإستراتيجية
جانب من اللقاء
رام الله - دنيا الوطن
قال رئيس الوزراء محمد اشتية، اليوم الأربعاء، إن تعيين المملكة العربية السعودية، سفيرًا لها في فلسطين هو رسالة مهمة.

وأشار خلال استقباله سفير المملكة العربية السعودية غير المقيم لدى دولة فلسطين، القنصل العام في القدس نايف بن بندر السديري، إلى "أننا في خندق واحد، والعلاقات الفلسطينية السعودية قوية وإستراتيجية".

وقال اشتية: "إن نهوض المملكة وتقدمها، عافية للمسلمين والعرب وعافية لفلسطين بشكل خاص، ونسعد بالدور السعودي الرائد والمتقدم في الإقليم والعالم، لأن ذلك يدفع بالقضية الفلسطينية إلى الأمام، وسط حالة ازدواجية المعايير الدولية".

وقال رئيس الوزراء: "الأمير محمد بن سلمان يقود ثورة بيضاء أصبحت محط أنظار الجميع، من خلال تنمية غير مسبوقة بالمملكة، والالتفات إلى طاقات الشباب والنساء وتعزيز أدوارهم، وعبر برامج الإصلاح، وكذلك تعزيز العلاقات الخارجية".

وأضاف: "الموقف السعودي استثنائي في وضوحه إزاء القضية الفلسطينية، وهناك وفاق على أن مبادرة السلام العربية هي الأساس المقبول لكل الأطراف".

وتابع: "الحكومة الإسرائيلية اليوم انتقلت من الصهيونية العلمانية إلى الصهيونية الدينية، لذلك هناك تكثيف للاستيطان، وتكثيف لاقتحامات المسجد الأقصى، وعدوانية أكبر وقتل أكثر".

وأوضح اشتية: "إسرائيل تشن علينا أربعة حروب، حربا على الأرض بالاستيلاء عليها، وحربا على الإنسان بالقتل وتهجير أهلنا بالقدس وغيره، وحربا على المال باستقطاعات غير قانونية وغير مدققة من أموالنا، ما جعلنا على حافة الحافة، وأخيرًا حربا على الرواية عبر محاولة تهويد القدس".

وقال: "في الوقت الذي لا نرى فيه أفقًا سياسيًا ولا يوجد هناك شريك في حكومة يمينية متطرفة، نعمل على ترتيب بيتنا الداخلي، ونبذل كل جهد لإتمام المصالحة، وكانت آخر الجهود في الجزائر ومصر، وتنفذ أجندة إصلاح متكاملة، تغطي كل الجوانب الإدارية والمال العام والحكم المحلي وغيره، وأجرينا كل الانتخابات الممكنة، من البلديات والغرف التجارية والاتحادات والنقابات المهنية ومجالس الطلبة، ونريد من العالم دعمنا في الضغط على إسرائيل لتمكيننا من إجراء الانتخابات العامة في كل محافظات الوطن بما يشمل القدس".

وبحث الطرفان إمكانيات تعزيز التعاون بين البلدين، والدفع نحو مأسسة العلاقة بين البلدين، وتعزيز التواصل بين الحكومتين والقطاعين الخاصين.

من جانبه، عبّر السفير السعودي عن سعادته بزيارة فلسطين وامتنانه لحفاوة الاستقبال، ونقل تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، وأكد حرصهما المتواصل على فلسطين وارتباطهما فيها. وأشار إلى أن مبادرة السلام العربية نقطة الارتكاز لأي عملية سلام مستقبلية.






التعليقات