عاجل

  • متظاهرون أمام السفارة الأمريكية بتل أبيب لمطالبة نتنياهو بإعلان موافقته على إبرام صفقة في خطابه أمام الكونغرس

  • محتجون يستبقون خطاب نتنياهو في الكونغرس بتنظيم مظاهرة تطالب بإنهاء الحرب على غزة ووقف تزويد إسرائيل بالسلاح

  • نتنياهو يلتقي في مقر الكونغرس قبيل إلقاء خطابه رئيس مجلس النواب الأمريكي

  • نتنياهو: نعول على مساندة الولايات المتحدة الأمريكية وشعبنا يوجه لكم الشكر على دعمكم

  • نتنياهو: أريد أن أتوجه بالخطاب لأكبر ديمقراطية في العالم وأثمن هذه الفرصة لإلقاء خطاب في هذا المنبر

  • رئيس مجلس النواب الأمريكي: نسعد باستقبال رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي تواجه بلاده معركة وجودية

  • رئيس مجلس النواب الأمريكي: الأمريكيون يجب أن يقفوا إلى جانب إسرائيل وما زال 120 من المحتجزين الإسرائيليين بغزة

  • رئيس مجلس النواب الأمريكي مايك جونسون: إسرائيل تتعرض لهجمات من قبل إيران التي تدعمها روسيا والصين

  • وسائل إعلام إسرائيلية: نحو 90 عضواً من الكونغرس سيتغيبون عن خطاب نتنياهو

  • رئيس مجلس النواب الأمريكي: دعونا رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى الكونغرس في هذا الظرف الصعب

  • رئيس مجلس النواب الأمريكي مايك جونسون يستقبل في الكونغرس رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

  • أعضاء ديمقراطيون في رسالة لنتنياهو: نتوقع أن يتجنب خطابك النزعة الحزبية ويمهد لإطلاق سراح الرهائن وإنهاء الحرب

  • مدفعية الاحتلال تقصف المناطق الشرقية من حي الشجاعية شرق مدينة غزة

  • أربعة شهداء وعدة جرحى جراء قصف الاحتلال خيام نازحين قرب مدينة حمد السكنية غرب خانيونس

  • ( حزب الله): استهدفنا بالأسلحة الصاروخية موقع رويسة القرن في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة، وأصبناه إصابة مباشرة

استطلاع: أكثر من نصف الشباب العربي بدول شرق المتوسط وشمال أفريقيا يريدون الهجرة

رام الله - دنيا الوطن
كشف استطلاع أصداء "بي سي دبليو" السنوي الخامس عشر لرأي الشباب العربي، والذي أصدرته "أصداء بي سي دبليو" - شركة استشارات العلاقات العامة الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا- أن أكثر من نصف الشباب العربي في دول شرق المتوسط (53%) وحوالي النصف في شمال أفريقيا (48%) قالوا إنهم يحاولون أو يفكرون جدياً بمغادرة بلدانهم للبحث عن فرص أفضل، ولا سيما فرص العمل.

من جهة أخرى، قال أكثر بقليل من ربع (27%) الشباب في دول مجلس التعاون الخليجي إنهم فكروا في الهجرة، بينما قال أغلبهم إنهم "لن يغادروا بلدهم مطلقاً".

وأبدى معظم الشباب العربي رغبتهم في الهجرة إلى كندا (34%)، تلتها الولايات المتحدة (30%)، وألمانيا والمملكة المتحدة (20% لكل منهما)، وفرنسا (17%).

كانت هذه بعض النتائج الرئيسية لموضوع "طموحاتي المستقبلية" التي كشف عنها الاستطلاع، المسح الأشمل من نوعه للشريحة السكانية الأكبر في المنطقة والتي تضم أكثر من 200 مليون شاب وشابة.

وتتناسب هذه الرغبة في الهجرة مع المشهد الاقتصادي القاتم في العديد من الدول العربية. وقال حوالي ثلاثة أرباع (72%) الشباب في شرق المتوسط (العراق، الأردن، لبنان، فلسطين، سوريا، اليمن)، وحوالي ثلثي الشباب العربي (62%) في شمال أفريقيا (الجزائر، مصر، ليبيا، المغرب، السودان، جنوب السودان، تونس)، إن اقتصاد بلدانهم يسير في الاتجاه الخاطئ.

بينما لا يزال شباب دول مجلس التعاون الخليجي متفائلين إلى حد كبير، حيث قال 9 من كل 10 (88%) منهم إن اقتصاد بلدانهم يسير في الاتجاه الصحيح.

وأكد الاستطلاع تصدّر الوظائف أولويات الشباب العربي مع ارتفاع مستويات بطالة الشباب في الشرق الأوسط إلى أكثر من 25% - وهي النسبة الأعلى والأسرع نمواً في العالم وفقاً لمنظمة العمل الدولية. فمن بين الشباب الذين يفكرون جدياً بالهجرة، أشار حوالي نصف (49%) المشاركين إلى أن السبب الرئيسي لرغبتهم في الهجرة هو "البحث عن فرصة عمل".

فيما قال ربع (25%) الشباب الخليجيين إن الدافع الرئيسي لرغبتهم في الهجرة هو "خوض تجارب جديدة" مقابل 13% في شمال أفريقيا و11% في شرق المتوسط.

وعلى الرغم من مخاوفهم بشأن اقتصادات بلدانهم، أعرب ما يزيد على ثلثي الشباب العربي (69%) عن اعتقادهم بأن أيامهم القادمة أفضل، بزيادة قدرها 5% عن عام 2022. وكان الشباب الخليجي الأكثر تفاؤلاً (85%)، تلاه شباب شمال أفريقيا (64%)، وشرق المتوسط (60%).

ومقارنةً بنتائج السنوات الأربع الماضية، بلغ تفاؤل الشباب العربي ذروته في استطلاع هذا العام؛ حيث قال 57% من المشاركين إنهم سيحظون بحياة أفضل من آبائهم، مقارنة مع 45% في استطلاع عام 2019. وبلغت هذه الروح الإيجابية أعلى مستوياتها لدى شباب دول مجلس التعاون الخليجي (75%)، تلتها دول شرق المتوسط (52%) وشمال أفريقيا (50%).

ولدى التفكير في السنوات العشرة القادمة، يصبو الشباب العربي بالدرجة الأولى إلى تأسيس حياة مهنية ناجحة (18%)، ومن ثم إنهاء تعليمهم (17%) والعمل على تحقيق شغفٍ ما (15%).

من ناحية أخرى، قال أكثر من 8 من كل 10 (85٪) شباب عرب إن الدول العربية يجب أن تتمسك بالقيم العالمية، مثل الحرية والمساواة واحترام حقوق الإنسان - وهو توجه يتشاركه معظم الشباب العربي في جميع المناطق الثلاث المشمولة بالاستطلاع - 91٪ في شمال أفريقيا، و81٪ في كل من دول مجلس التعاون الخليجي ودول المشرق العربي.

وقال سونيل جون، رئيس شركة "بي سي دبليو" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومؤسس "أصداء بي سي دبليو": "تشير رغبة الشباب العرب المتنامية في الهجرة بحثاً عن حياة أفضل إلى سمتين مهمتين: الأولى، خيبة أملهم إزاء الحصول على تعليم جيد وحياة مهنية ناجحة في بلدانهم، والثانية توقهم لبناء مستقبلهم".

وأضاف جون: "تشكل هجرة الشباب استنزافاً كبيراً لاقتصاد العالم العربي، ولا بد من وقفها إذا أرادت المنطقة أن تستفيد من إمكانات شبابها. فهي تعتبر من أكثر المناطق فتيةً في العالم، حيث أن أكثر من 60% من سكانها لا يتجاوزون 30 عاماً بتعداد يتجاوز 200 مليون شاب وشابة".

واختتم جون: "رغم المشهد الاقتصادي القاتم في دول شمال أفريقيا والمشرق العربي، يبقى الشباب رغم كل شيء متفائلاً بعيش حياة أفضل. وهو ما يؤكده الشباب العربي الذين يصرّ في معظمه على التفاؤل بمستقبل أفضل. وهذا يعني أن الدول العربية يجب أن تركز على خلق بيئة داعمة تضمن ازدهار الشباب في بلدانهم، وهذه مسؤولية مشتركة تقع على عاتق القطاعين الحكومي والخاص في آن معاً".

تم إجراء الاستطلاع من قبل شركة أصداء بي سي دبليو خلال الفترة الممتدة من 27 مارس – 12 أبريل 2023، وتضمن 3,600 مقابلة شخصية أجراها محاورون متمرسون من شركة سيكث فاكتور الاستشارية مع شبان وشابات عرب تراوحت أعمارهم بين 18- 24 عاماً.

وستنشر الوكالة خلال الأسابيع المقبلة النتائج المتعلقة بالموضوع الأخير لاستطلاع هذا العام 'نمط حياتي'، بالإضافة إلى نتائج أخرى تتعلق بالتغير المناخي، والصحة النفسية، وحقوق الجنسين، مما يجعل استطلاع هذا العام الأكثر شمولاً حتى الآن.

تتوفر النتائج الأولية لاستطلاع أصداء بي سي دبليو السنوي الخامس عشر لرأي الشباب العربي ضمن موضوعات "طموحاتي المستقبلية"، و"مواطنتي العالمية"، و"توجهاتي"، و"سبل معيشتي"، و"هويتي"، بالإضافة إلى تعليقات الخبراء عبر الموقع الإلكتروني arabyouthsurvey.com. وتندرج هذه النتائج جميعها تحت العنوان الرئيسي "واقع جديد ونظرة متغيرة" الذي اعتمدته "أصداء بي سي دبليو" للنسخة الخامسة عشرة من استطلاعها.

التعليقات