عاجل

  • هيئة البث الإسرائيلية نقلاً عن الشرطة: المنفذ كما يبدو من القدس الشرقية

  • إعلام الاحتلال: تدهور حالة أحد الجنود المصابين قي عملية الدعس وإطلاق النار قرب الرملة

  • إعلام الاحتلال يتحدث عن استشهاد منفذ عملية إطلاق النار والدعس شمال الرملة والتي أسفرت عن إصابة أربعة جنود

منصة 421 تعلن عن الفنانين ببرنامج بناء القدرات للعام 2023-2024

رام الله - دنيا الوطن
أعلنت منصة 421، مركز الفنون والتصميم في أبوظبي التي تعنى بالفنانين الواعدين والممارسين المبدعين في دولة الإمارات العربية المتحدة وجميع أنحاء المنطقة، عن المبدعين والفنانين الذين وقع الاختيار عليهم للانضمام لبرامج منصة 421 لبناء القدرات للعام 2023-2024، حيث حصل 15 فنانًا وفنانة ومجموعة فنية من جميع أنحاء مناطق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا على فرصة الانضمام للبرامج التي تضم برنامج تطوير خبرات التقييم الفني، ومنحة البحث الفني، وبرنامج الإقامة الفنية المنزلية للاستفادة من المنح الخاصة والموارد المالية والدعم المهني الذي تقدمه هذه البرامج للعمل على تطوير مشاريع بحثية جديدة تستكشف القضايا المهمة التي تركز على تفاعل الإنسان مع البيئة.

وقد تم اختيار كل من لينا رمضان وباريبارتانا موهانتي وريتيكا بيسواس للانضمام لبرنامج تطوير خبرات التقييم الفني 2023، كما حصل كل من ياسمين قلعه‌ نویی وآرتي سندر ونادي رسم باك خواتين ولجين رزق وعاصم واقف،  ولانتيان شيه على منحة البحث الفني 2023-2024، وانضم الفنانون سالم السويدي ويارا الأسمر وروجر مقبل ووليد الواوي وشاهين فلاحي وقيس عيوش (مجموعة كيميا) وبراتيوش بوشكار وريا راجيني (باريا)  إلى برنامج الإقامة الفنية المنزلية 2023.

وتهدف برامج بناء القدرات في منصة 421 إلى دعم الفنانين والممارسين المبدعين ممن لديهم ممارسة فنية مستدامة أو اهتمامًا بالتخصصات الإبداعية، كما تعد منصة للتطوير الوظيفي للممارسين الشباب والناشئين، وهي غالبًا ما تضم هيئات تحكيمية مكونة من متخصصين محليين وإقليميين في الفنون وشركاء تربويين يساهمون في المناهج التدريبية. وتتاح هذه البرامج لجميع الطلبة والخريجين الجدد والممارسين في بداية حياتهم المهنية والمهتمين بالفنون البصرية والتصميم والعمارة والأفلام والوسائط الجديدة والفنون الأدبية والأداء.

وقال فيصل الحسن، المدير العام لمنصة 421: "يسعدنا أن ندعم أعمال 15 فنانًا وفنانة ومجموعة فنية من جميع أنحاء المنطقة ممن يقومون بأبحاث مهمة في مجال تنظيم المعارض والمشاريع الفنية التي تركز على البيئة والموارد الطبيعية والمجتمعات الريفية والتطور الاجتماعي والتغير البيئي. إن برنامج تطوير خبرات التقييم الفني ومنحة البحث الفني والإقامة الفنية المنزلية هي ثلاثة برامج من أصل أربعة نديرها على مدار العام وتعنى ببناء القدرات. هذه البرامج مصممة لتعزيز مهمتنا في دعم الممارسين الثقافيين والإبداعيين الناشئين وتزويدهم بمنصة وأدوات لاستكشاف القضايا المهمة وذات الصلة بمجتمعاتنا ومنطقتنا بشكل عام. نحن نتطلع إلى رؤية نتائج هذه المشاريع ونشعر بحماسة لدعم هذه المجموعة من الفنانين والقيميين والباحثين والممارسين من خلال عملية تجريب وتعلم".

برنامج تطوير خبرات التقييم الفني 2023

يركز برنامج تطوير خبرات التقييم الفني على التطوير المهني والإبداعي للقيمين الفنيين الناشئين والمبتدئين، حيث يقدم البرنامج، بدعم من فريق منصة 421 وشريك تربوي خبير، مساحة للقيميين الفنيين المحليين والإقليميين الناشئين لصقل ممارساتهم بشكل شامل وبناء مجموعة مهارات كاملة تساعدهم في صياغة كل جانب من جوانب أي معرض ناجح .

يشكل البرنامج مزيجًا من التجربة العملية والنظرية التي تهدف إلى إعطاء أهمية للقرارات المكانية والتشغيلية في تنظيم المعارض تساوي تلك المعطاة لمحتوى المعرض، لتكون انعكاسًا وأداة لمفاهيم المعارض التي يتم تقييمها واستكشافها أكثر.

وقد وقع الاختيار هذا العام على لينا رمضان وريتيكا بيسواس وباريبارتانا موهانتي للمشاركة في برنامج الرنامج تطوير خبرات التقييم الفني لعام 2023، والذي تم تنظيمه بالشراكة مع معهد بومباي للتحليل النقدي والبحوث، والذي يوفر للقيميين الفنيين في بداية حياتهم المهنية الإرشاد والتوجيه والدعم لتطوير وإنتاج مشاريع تنظيمية و/أو بحثية كبرى. ومن المقرر أن يقدم الفنانين الثلاثة في نهاية البرنامج معرضين جماعيين رئيسيين وإصدار يتم إطلاقه ضمن برنامج الخريف لمنصة 421 لعام 2023.

تقيم ريتيكا بيسواس معرضًا جماعيًا انتج مواجهات مع انقراضات بشرية وغير بشرية. يضم هذا المعرض أعمالاً لفنانين ناشئين ومؤسسين، وكتاب، وشعراء ، ومفكرين، وصناع الأفلام، ونشطاء، وباحثين من شرق وجنوب وجنوب شرق آسيا والشرق الأوسط، وكذلك من أماكن جغرافية اجتماعية أخرى حيث يسكنون ويستجوبون مختلف أشكال القلق والتجاوزات الناشئة عن المناخ، والأزمات المرتبطة به في ممارساتها عبر وسائل الإعلام المتنوعة، تتضمن تركيب فيديو متعدد القنوات، تركيبات الصوت، والتركيبات الفنية متعددة الوسائط.

كما تنظم باريبارتانا موهانتي معرضًا جماعيًا يمثل مجموعة من المقترحات والتكهنات والقراءات حول أزمة المناخ الحالية ، حيث يستجيب الفنانون والممارسون من "الجنوب العالمي" لتحدياتهم الاجتماعية والثقافية والسياسية والبيئية المباشرة. حيث يعنى القيم أن يتنقل في هذه الشدة من خلال الأعمال التفاعلية التي تشرك جماهير أبوظبي بما يتجاوز أطر المشاهدة لبدء المحادثات.

وتعمل لينا رمضان على تحرير وإنتاج مطبوعة قيّمة تستند إلى بحثها حول بيان المدرسة الكريستالية ، (البيان البلوري) ، وهو إعلان نشرته مدرسة Crystalist في عام 1976 في الخرطوم ، السودان، من قبل مجموعة من الفنانين هم: كمالا إبراهيم إسحاق، ومحمد حميد شداد، ونايلة الطيب، وهشام عبد الله، وهاشم إبراهيم، حيث يقدمون شرحًا جماليًا وفلسفيًا لموضوعات مثل الوقت والمعرفة وقياس المكان واللغة وأنماط النقد في صناعة الفن ضمن الخطاب "العالمي" المتزايد. سيقدم منشور رمضان مداخلات ومقالات فنية لفنانين وباحثين الذين هم في بداية حياتهم المهنية وناشئين من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان، وخارجها ممن يستخدمون بشكل حاسم صناعة الصور والنصوص كوسيلة لفهم الطرق الممكنة لفهم التغيير البيئي. يهدف الكتاب التجريبي إلى التفكير في الميول الفنية المعاصرة ووضع مفاهيم مثل معرفة الأرض، والتدهور البيئي، والجنون، ونهاية العالم في حوار. سيأخذ المساهمون (البيان البلوري)  كنقطة انطلاق ويمتدوا إلى ما هو أبعد من ذلك لفحص كيفية التعبير عن الموضوعات المتعلقة بحقبة الأنثروبوسين.

منحة البحث الفني 2023-2024

تعزز منحة البحث الفني البحوث القائمة على الممارسة والتي تتناول قضايا اجتماعية معاصرة عبر منهجيات متعددة التخصصات وعبر التفاعل النشط مع مجتمع الباحث نفسه. ويتاح البرنامج للممارسين المبدعين المحليين والإقليميين في بداية أو منتصف حياتهم المهنية، مقدمًا فرصة للحاصلين على المنحة للتركيز على العملية البحثية ويشجعهم على تجربة أساليب بحث جديدة. وقد صُمم البرنامج لتعزيز الاستكشاف والتجريب ونشر المعرفة على نطاق أوسع داخل مجتمع الفنون.

وقد حصل على المنحة هذا العام كل من ياسمين قلعه‌ نویی وآرتي سندر ونادي رسم باك خواتين ولجين رزق وعاصم واقف، ولانتيان شيه. ومن المقرر أن تتوج بسلسلة من الإصدارات التي تقدم النتائج البحثية والعملية لكل من الفنانين. يستكشف الفنانون معًا موضوعات نركز على القضايا البيئية، والمجتمعات الريفية، والتغير البيئي، والتطور الاجتماعي، والحرف التقليدية، والبيئة، والموارد الطبيعية، وتفاعل الانسان مع البيئة، ومن المقرر طرح مشاريع منحة البحث الفني في سلسلة من كتب الفنانين يتم نشرها في عام 2024 تركز على عمليات ونتائج المنحة.

برنامج الإقامة الفنية المنزلية 2023

يدعم برنامج منصة 421 للإقامة الفنية المنزلية لعام 2023 الممارسين المبدعين لإنتاج أعمال جديدة واستكشاف مشاركة المجتمع في ممارساتهم أثناء العمل عن بُعد. وتتحدى الإقامة الافتراضية، والتي تستمر على مدى ستة أشهر، الممارسين المبدعين للتفكير بعمق في مفاهيم الاتصال والتواصل والتفاعل متعدد الأبعاد مع بعضهم البعض ومع مجتمعاتهم، وفي أساليب العيش المختلفة في المساحات الحضرية والعالم الرقمي. وقد وقع الاختيار هذا العام على الفنانين سالم السويدي ويارا الأسمر وروجر مقبل ووليد الواوي وشاهين فلاحي وقيس عيوش (مجموعة كيميا) وبراتيوش بوشكار ووريا راجيني (باريا) للمشاركة في البرنامج. كما ستكون سارة بنت صفوان، المستفيدة الأولى من برنامج التطوير الفني للمعارض لعام 2020، المحاور في برنامج الإقامة الفنية المنزلية لعام 2023 وتقدم الدعم للفنانين طوال فترة البرنامج لتطوير مشاريعهم.

عن الفنانين

لينا رمضان

قيّمة وباحثة تستقصي أعمالها مواضيع النسوية والنزعة القومية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بعد الاستعمار، وتتعاطى مع الإنتاجات الأدبية والفنية ضمن النماذج المؤسسية. عملت رمضان كقيمة مساعدة في متحف: المتحف العربي للفن الحديث في الدوحة بين عامي 2016-2021، وتعمل حالياً استشارية التقييم الفني في المتحف. تحمل درجة الماجستير من كلية لندن الجامعية (2016) ودرجة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي من جامعة قطر (2014)، كما تدرس الدكتوراه في الفلسفة ونظرية الفن والدراسات الثقافية في أكاديمية الفنون الجميلة في فيينا، حيث يتتبع بحثها لدراسة الدكتوراه حركات الفنانين العرب وتواريخها من خلال إعادة التفكير في القراءات النسوية للفن والحداثة.

باريبارتانا موهانتي

فنان بصري وقاصّ مقيم في دلهي. حصل موهانتي على ماجستير تاريخ الفن من معهد المتحف الوطني، نيودلهي (2006)، وبكالوريوس الفنون الجميلة من كلية داولي للفنون والحرف، بوبانسوار (2004).

تلقى موهانتي العديد من الزمالات والجوائز والإقامات بما في ذلك الترشح لجائزة آسيا لفناني الميديا-جائزة "في اتش" الرابعة، وبرنامج الإقامة عبر الإنترنت في "فاي بيم"، عمل ضمن فريق التقييم الفني لبينالي كوتشي الطلابي، وبينالي كوتشي-موزيريس 2016.موهانتي عضو في جماعة والا الفنية، ويشارك في تنظيم الاجتماعات والملتقيات وعروض الأداء العامة والجولات المصحوبة مرشدين. قام موهانتي معرضه الفردي الثاني بعنوان "الأشجار أغرب من الكائنات الفضائية في الأفلام'' في معرض فاديرا للفنون، نيودلهي (2018)، شاركت أفلامه ولوحاته وأعماله التركيبية في العديد من المعارض الجماعية والمهرجانات السينمائية والندوات والملتقيات.

ريتيكا بيسواس

تحمل درجة الفنون الحرة من كلية يال-جامعة سنغافورة الوطنية، ودرجة الماجستير في دراسات الأفلام والشاشة من جامعة كامبريدج.

عملت قيّمة ومنتجة لمشاريع خاصة في "نيو أرت إكسشينج" في نوتنغهام في المملكة المتحدة، ومديرة فنية لمهرجان الفن البحري في بينالي بوسان 2021، كما شاركت في تقييم النسخة الخامسة من متحف دون جدران (2021) لصالح المعهد البريطاني. تعمل حالياً في المنصات الفنية الافتراضية التجريبية، والبيئات غير البشرية، والاستراتيجيات الرقمية المناهضة للاستعمار، وتمثل ممارستها حلقة وصل بين البحث العميق، والتمثيل النقدي-البيئي، والروابط التعاونية، والعدالة، لا سيما ضمن الجنوب العالمي.

ياسمين قلعه‌ نویی

ياسمين قلعه‌ نویی تكتب ووتنتج مقاطع فيديو وتصمم طرق تربوية بديلة تم تطويرها من خلال الدراسات الميدانية والعمليات التدريجية والتعاونية التي تتعدي نطاقها المحلي. كما تعزز أبحاثها التعاون غير الرسمي، وعدم التجانس والانتاج الجماعي عن ما هو متداول ومعروف. فمن خلال التفكير في الجزر المترابطة، تبحث ياسمين عن الظروف التي يمكن من خلالها تحقيق التعاون طويل الأمد واستدامتها نحو أشكال الرعاية. ياسمين حاصلة على ماجستير في الفنون الجميلة من جامعة جولدسميث  في لندن، وتقيم بين المملكة المتحدة وإيران.

نادي باك خواتين للرسم

سولات أجمل ، آمنة هاشمي ، سابا خان ، وزهرين مرتضى ، مؤسسو نادي باك خواتين للرسم - الذي يترجم إلى "نادي الرسم النسائي الباكستاني الطيب" باللغة الأردية - تم تكليفهم في بينالي لاهور 02 (2020) للتحقيق في المسطحات المائية ، المائية. العمارة ، والصراعات المتعلقة بالمسائل البلدية والبيروقراطية والبيئية. تركز المجموعة على تأثير الهياكل العملاقة على السكان الأصليين، والاختلالات البيئية، والدمار البيئي، وتحدي التوزيع غير المتكافئ للموارد ومحو التاريخ.

أرتي ساندر

شاركت أرتي ساندر في تأسيس منصة للنشر بإدارة فنانين في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا. وهي مهتمة بالخيالات التي قد تنشأ من استقصاء التجارب القائمة، والتساؤل حول قدرتها على مساعدتنا في التفكير مجدداً بطرق فهمنا للتكنولوجيا وعلاقتنا بها. نصب اهتمام أرتي على التشكيك في الطابع الخطي المحدد "للارتقاء"، والمنقوش ضمن أساسيات الخوارزميات، والبراعة التقنية، والمستقبل القابل للقياس، إلى جانب النظر إلى إطار معولم للعمالة غير المستقرة، والإرهاق غير الآدمي، وسرد القصص الكامنة على أعتاب التقاطع الاستراتيجي بين القوة والمعرفة والعناصر الجمالية، وتعتقد أرتي أن النظر إلى هذه التقاطعات من جديد يمكن أن يساعدنا على الإتيان بسرد أفضل لقصص خيالية عن الماضي والحاضر والمستقبل.

لجين رزق

تستعرض أعمال لجين رزق المواد وصناعتها لإنتاج ممارسات معمارية وتصميمية ثقافية بديلة. عملت على مشاريع تراعي الابداعات الطبيعية للمجتمعات العفوية وغير الرسمية في المساحات العامة، كوسيلة للاستصلاح والانتماء. إن هذا الانشغال باستقصاء المكان والمساحة والمجتمع والثقافة والاستجابة لها ضمن سياقات معينة قد أصبح مركز عملها وممارستها. عرضت لجين أعمالها سابقاً في أيام دبي للتصميم، ومؤسسة تشكيل، وأسبوع عمّان للتصميم، وأسبوع دبي للتصميم، وأبواب.

عاصم واقف

لطالما كانت المنحوتات متجذرة في المواد التي تؤكد وجودها حتى قبل نقل معنى العمل أو رسالته. فمن خلال الجمع بين  المواد الطبيعية والصناعية يجبر عاصم واقف المتلقي على مواجهة العديد من المعضلات الإنسانية الأكثر إلحاحاً، مما يطرح لحظة في التاريخ (الآن؟) قد تفقد فيها الحضارة السيطرة على نفسها. تتضمن أعمال واقف التركيبية استقصاءات لكل ما هو محلي، حيث تتضمن مقاربته افتتاناً أثرياً حول قدرة أية مدينة على إدارة بيئتها الطبيعية. تتركز أعمالها حول ممارسات إعادة تدوير المنتجات المهدورة غير المرغوبة وتحويلها إلى مواد جديدة ذات جودة أفضل أو قيمة بيئية أعلى.ينشغل واقف بالسياق والتاريخ والقدرة السردية لأي غرض، ويطلب من المشاهد لمس العمل والتفاعل معه.

سالم السويدي

سالم السويدي كاتب وقيّم إماراتي مغربي من أبوظبي، ومؤسس سوالف، وهي مجموعة فنية وأدبية للشباب المُقيمين في الخليج. حصل سالم السويدي على شهادة في السياسة والجغرافيا من كلية كينجز لندن، ولديه اهتمام خاص باستكشاف النزعة القومية والهيمنة الثقافية والتنمية ما بعد الاستعمار. يعمل استشارياً ومحللاً استراتيجياً،

يارا الأسمر

فنانة متعددة الاستخدامات تبتكر تركيبات فريدة باستخدام الألعاب والأدوات ، بما في ذلك الموسيقى وفن الفيديو وفن الدمى. في فيلمها القصير السيد Samuel's Teatime Stories for Good Kids & Confused Adults ، تستكشف كونًا غريبًا يقع في الجدران المزيفة لبرنامج تلفزيوني قديم للأطفال مهجور. تعرض أعمالها الموسيقية، بما في ذلك "التسجيلات المنزلية" و "في المساء إشراق يعمي العمى (وفي الصباح لا يوجد شيء)" نهجها التجريبي. أكملت مؤخرًا إقامتها في أكاديمية  Black Forest بألمانيا، وستقدم تركيبتين صوتيتين وأداءً في Vogelklang Soundcamp في Global Forest في مايو 2023.

 

روجيه مقبل

يعمل روجيه مقبل مهندساً للتكنولوجيا الحيوية  إلا أنه كرّس نفسه كمصور فوتوغرافي لبناني من خلال استخدام أعماله البصرية كأداة لاستعطاف العدالة الاجتماعية. تستعرض أعماله التقاطعات بين الشخصي والمشترك، من خلال  التطرق إلى علم النفس البشري واستخدامه كبوابة للتعامل مع المخاوف البيئية والاجتماعية.

اختير مشروعه الأول "صف لي السماء" من برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي وحصل على جائزة التصوير الفوتوغرافي من مؤسسة بوغوصيان الفنية عام. أما عمله الثاني "وعندها، غادروا فحسب" فقد عُرض في مهرجان بوردو الدولي للفنون.

مقبل عضو في مجموعة "كولكتيف 1200"، وهي مجموعة تضم مصورين وفنانين بصريين من لبنان.

 

وليد الواوي

ينشغل الفنان وليد الواوي بمنطقة جنوب غرب آسيا وشمال أفريقيا منذ أكثر من 10 سنوات، ويعمل في الرسم، والأداء والفيديو والأعمال التركيبية.  حصل على الإشادة النقدية لقاء مقاربته الأكاديمية الصرفة مع الأشياء وتوثيقها بطريقة تتناول الهوية السياسية والثقافية للجسد الفلسطيني في دول الشتات، وإرهاصات ذلك على حلم العروبة ما بعد الاستعمار والعكس بالعكس

 

رحبت العديد من المعاهد والمؤسسات الفنية بممارسته الأكاديمية والفنية على غرار دارة الفنون، ومركز فن جميل، ومؤسسة تيت أكستشينج، ومتحف كوريا الجنوبية للفن الحديث والمعاصر، والمعرض الدولي للفن المعاصر وغيرها الكثير.

أطلق وليد مؤخراً مبادرة إقليمية رائدة تحت اسم "صمت للفنون والبحث"، وتتمحور رسالتها حول تحدي تأثير الاقتصاد السياسي والهرمية المؤسسية في النظام الفني، عن طريق تحويل مادية الخطاب الفني من الحالة التقليدية ذات الأبعاد المادية الثلاثة إلى مقاربة تقنية-رقمية معاصرة. وسّعت صمت رسالتها عام 2022 من خلال تأسيس مدرسة صمت الفنية البديلة، والتي تُعنى بإعادة التفكير التجريبي في المنهجيات الإبداعية المتمحورة حول ثيمات الحكمة والعافية لدى السكان الأصليين.

 

مجموعة كيما

تم تشكيل مجموعة كيميا من قبل الفنان التشكيلي والمخرج السينمائي شاهين فلاحي المعماري والمصور قيس عوش. تتضمن أعمالهم الأفلام التجريبية والتصوير الفوتوغرافي والتركيبات الفنية، ومن  خلال خبراتهم الإبداعية المختلفة يبتكرون مساحات للحوار متعدد التخصصات. إن ممارستهم المشتركة هي استقصائية وطقوسية بطبيعتها ، وغالبًا ما تعتمد على البحث النقدي والتجريب مع المواد المختلفة وعمليات صنع الصور لاستكشاف الأسئلة المتعلقة بالبيئة والتاريخ الاستعماري وسياسة المحفوظات. ومن خلال العمل عبر العمليات الرقمية والتناظرية ، يقوم الفنانون بتسخير الأفلام والتصوير الفوتوغرافي كأدوات لابتكار طرق جديدة لكشف التاريخ الماضي والحاضر الذي تم تهميشه أو إهماله أو نسيانه. كما أنهم مهتمون باستكشاف المنطقة شبه الحضرية في مسقط رأسهم، الدار البيضاء، حيث طوروا، على مدى السنوات الماضية ، العديد من المشاريع التي توثق الهوامش غير المرئية للمدينة والتحولات التي تؤثر على المناظر الطبيعية المحلية.

 

براتيوش بوشكار وريا راجيني، (باريا)

براتيوش بوشكار وريا راجيني، والمعروفان كذلك باسم باريا (وفي هذا المعرض باسم ريا) هما ثنائي فني مستقل ومتعدد التخصصات من نيودلهي الهندية، يتخصصان في الفن والشعر والكتابة. ومن خلال عرض الفن بطريقة شعرية أو محيرة، يفترضه الثنائي عضواً يذوب/يسكن في بقايا الروحانية المشوشة، ويخلق انسجاماً صوتياً مع الغلاف الحيوي، ويتأمل كل ما يجري من خلال طيف جندري، ويسبر أغوار الوساوس القهرية (الكمومية)، في أثناء إدراكه للعوائق الثنائية والعرقية التي تشكك في المكتشفات الروحانية المتآلفة.

آخر الأعمال والمعارض: أوكتودورغا – ذي ستيج في غاليري ثايسين بورنيميزا للفن المعاصر؛ كيف تخطو برفق، متحف بورنيميزا الوطني، مدريد، ومتحف مدينة ليوبليانا؛ #كوب26 كما لو كان بثاً إذاعياً 2021، مخواس سونيك؛ مهرجان سور أورال، ميد ديو ديمس (جمعية تسونامي للفنون)؛ راديو تسونامي، راديو فرينيا 2022 (مركز الفن المعاصر، غلاسكو، مركز فايمار في جامعة باوهاوس 2022)؛ كالاشاكرا، دورية سولتيود رقم 4، أكاديمية شلوس سولتيود للنشر، ألمانيا.

 

لانتيان شيه

يبتكر الفنان لانتيان شيه، المقيم في دبي، الصور والأغراض والقصص والحالات المتعلقة بالانتماء والانفتاح الكوني، والتي تمتد في طيف واسع من الموضوعات والمحتوى، بما في ذلك فرق الجاز والدراجات النارية والكتب والحفلات. تشمل معارض لانتيان السابقة بينالي البندقية السابع والخمسين ، بينالي شنغهاي الحادي عشر ، بينالي كوتشي-موزيريس الثالث ، بينالي الشارقة الرابع عشر ، ترينالي يوكوهاما السابع.