عاجل

  • موقع أكسيوس عن مسؤول إسرائيلي: لا مجال لكثير من التفاؤل والتقدم الذي حققناه مع الوسطاء لم يسد الفجوات

  • موقع أكسيوس عن مسؤول إسرائيلي: من الصعب أن نرى بهذه المرحلة كيف يتم التوصل إلى اتفاق قبل رمضان

إطلاق الحملة الوطنية نحو حياة أمنة ومطمئنة تحت رعاية محافظ طولكرم

إطلاق الحملة الوطنية نحو حياة أمنة ومطمئنة تحت رعاية محافظ طولكرم
رام الله - دنيا الوطن
أطلقت دائرة العمل النسائي بمديرية أوقاف طولكرم وتحت رعاية محافظ طولكرم عصام أبو بكر ووزير الأوقاف والشؤون الدينية سماحة الشيخ حاتم البكري، الحملة الوطنية نحو حياة أمنه ومطمئنة.

جاء ذلك بالتعاون والشراكة مع محافظة طولكرم من خلال  وحدة النوع الاجتماعي، ومديرية الشرطة والتوجيه السياسي والوطني، والتربية والتعليم، وديوان قاضي القضاة، ودار الإفتاء، والجامعات، والعديد من الجهات الشريكة ذات العلاقة.  

ونقل المحافظ أبو بكر تحيات الرئيس محمود عباس ومباركته لإطلاق هذه الحملة التي تعزز من القيم الإيجابية بمجتمعنا، من خلال التركيز على بناء سلوك الفرد وتعميم الوعي المجتمعي تجاه التعامل مع كافة القضايا، ومواجهة أية تحديات تظهر هنا وهناك، شاكراً وزارة الأوقاف ودائرة العمل النسائي بمديرية الأوقاف  بطولكرم، وجميع المؤسسات الشريكة على التعاون وتضافر الجهود والعمل المشترك، انطلاقا من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، وقيمنا الوطنية والاجتماعية، والحفاظ على النسيج المجتمعي وبذل الجهود من كافة الأطراف.

وتابع المحافظ أبو بكر قائلاً:" هناك عمل مستمر من المؤسسة الأمنية بالحفاظ على الأمن والأمان وتطبيق القانون، ومحاربة كافة الظواهر السلبية، إضافة إلى دور لجنة الإصلاح ، إلا أن منظومة السلم الأهلي تأتي في إطار شامل ومتكامل، تبدأ من الوعي المجتمعي حول كيفية تصرف المواطن، من خلال الأوقاف والتربية والتعليم، والمؤسسات الشريكة، ووسائل الإعلام وغيرها من الجوانب الأخرى التي تعزز من وعي المواطنين تجاه القضايا المجتمعية، والتركيز على الجوانب الإيجابية، ونبذ كافة المظاهر السلبية وكل ما يضر مجتمعنا".

من جانبها أشارت  أمال عوده مديرة دائرة العمل النسوي بأوقاف طولكرم إلى أن إطلاق  الحملة جاء بتوجيهات من وزير الأوقاف الشيخ حاتم البكري، وبرعاية من محافظ طولكرم عصام أبو بكر وبالتعاون مع كافة المؤسسات ذات العلاقة، موضحةً بان الحملة تبدأ من تعاليم ديننا الإسلامي، لحفظ الحقوق، وتعزيز الحس الوطني، والتركيز على دور الأمن المجتمعي والأمن الفكري، والاجتماعي  والأسري، وذلك من خلال عقد العديد من اللقاءات والندوات والمحاضرات، باستهداف طلبة المدارس والجامعات، وجميع أفراد المجتمع، وصولاً إلى الأخذ بتوصيات تلك اللقاءات ومخرجاتها بما يعزز من الوعي المجتمعي ونبذ كل الظواهر السلبية.

هذا وتخلل لقاء إطلاق الحملة، مداخلات، من المؤسسات الشريكة والجهات المختصة ذات العلاقة، فيما خرج عن اللقاء مجموعة من التوصيات للمتابعة مع أصحاب الاختصاص.