عاجل

  • قوات الاحتلال تقتحم بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى


ما الذي تفعله الرحلات الطويلة في الواقع بجسمك؟

ما الذي تفعله الرحلات الطويلة في الواقع بجسمك؟
تعبيرية
رام الله - دنيا الوطن
أعلنت شركة Qantas، اعتبارا من أواخر عام 2025، أنها ستنقل الركاب في رحلات بدون توقف من الساحل الشرقي لأستراليا إلى لندن خلال أكثر من 19 ساعة في الرحلة الواحدة.

إذن ماذا سيحدث لجسمك خلال إحدى هذه الرحلات الطويلة؟

1. يمكن أن تصاب بالجفاف
وبحسب موقع (روسيا اليوم)، الجفاف شائع في الرحلات الطويلة. يمكن أن يفسر سبب الشعور بجفاف الحلق والأنف والجلد على متن الطائرة. كلما طالت مدة الرحلة، زاد خطر الإصابة بالجفاف.

وهذا بسبب انخفاض مستويات الرطوبة في المقصورة مقارنة بما تتوقعه على الأرض. وهذا في الغالب لأن الكثير من الهواء المنتشر عبر المقصورة يتم سحبه من الخارج، ولا يوجد الكثير من الرطوبة في الهواء على ارتفاعات عالية.

وأثناء الرحلة، ستحتاج إلى شرب المزيد من الماء أكثر من المعتاد.

2. يمكن للمقصورة أن تلحق الضرر بأذنيك وأمعائك ونومك:
مع تغير ضغط المقصورة، يتفاعل الغاز في أجسامنا وفقا لذلك. ويتمدد مع ارتفاع الطائرة وانخفاض الضغط، والعكس يحدث أثناء نزولنا. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى مشاكل شائعة مثل:

• آلام الأذن - عندما يكون ضغط الهواء على جانبي طبلة الأذن مختلفا، ما يؤدي إلى الضغط على طبلة الأذن.
• الصداع - يمكن أن يحدث بسبب تمدد الهواء المحبوس في الجيوب الأنفية.
• مشاكل في القناة الهضمية.

ويمكنك أيضا الشعور بالنعاس أكثر من المعتاد. ويرجع ذلك إلى عدم قدرة الجسم على امتصاص قدر من الأكسجين من هواء المقصورة على ارتفاع أكبر من امتصاصه على الأرض.

والخبر السار هو أن معظم هذه المشكلات لن تكون بالضرورة أكثر وضوحا في الرحلات الطويلة. إنها مشكلة أساسية فقط أثناء صعود وهبوط الطائرة.

3. يمكن أن تصاب بجلطات دموية:
عادة ما تكون جلطات الدم، المرتبطة بعدم القدرة على الحركة لفترات طويلة، مصدر قلق كبير للمسافرين. وتشمل هذه الجلطات التي تتشكل في الساق (تجلط الأوردة العميقة أو DVT) والتي يمكن أن تنتقل إلى الرئة (حيث تُعرف بالانسداد الرئوي).

وإذا لم تتنقل على متن الطائرة، وكلما زادت عوامل الخطر التالية لديك، زادت فرصة الإصابة بجلطات الدم:

• البدانة.
• تاريخ سابق أو تاريخ عائلي للجلطات.
• أنواع معينة من اضطرابات التخثر.
• السرطان.
• الشلل أو الجراحة الحديثة
• الحمل أو الولادة حديثا
• العلاج بالهرمونات البديلة أو حبوب منع الحمل الفموية.

4. اضطراب الرحلات الجوية الطويلة والإشعاع وفيروس كورونا:
هناك اضطراب في الرحلات الجوية الطويلة، وهو أمر غريب على القليل منا.

وتعني الرحلات الطويلة أنك أكثر عرضة (ولكن ليس دائما) لعبور مناطق زمنية أكثر. وعادة ما يصبح اضطراب الرحلات الجوية الطويلة أكثر صعوبة عند عبور ثلاثة أو أكثر، خاصة إذا كنت مسافرا شرقا.

وإذا كنت تقوم برحلات طويلة المدى كثيرا، فمن المنطقي أن نفترض أنه كلما طالت مدة بقائك في الهواء، زاد تعرضك للإشعاع الكوني.

وكما يوحي الاسم نفسه، هذا الإشعاع يأتي من الفضاء الكوني، ما قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان ومشاكل الإنجاب. لا نعرف ما هو مستوى التعرض الآمن.

ومع ذلك، ما لم تسافر كثيرا، فمن غير المحتمل أن تكون هناك مشكلة. وإذا كنتِ حاملا أو لديك مخاوف أخرى، تحدثي مع طبيبك قبل السفر.

ولا تنس الـ"كوفيد". اتخذ الاحتياطات المعتادة - اغسل يديك بانتظام وارتدِ قناعا.

ولا تزال الأبحاث حول كيفية تفاعل الجسم مع هذه الرحلات الطويلة التي لا تتوقف بين أستراليا وأوروبا في مراحلها الأولى.

وحتى ذلك الحين، إذا كنت تقوم برحلة طيران طويلة منتظمة، فإن النصيحة بسيطة نسبيا.

اتبع النصائح التي تقدمها لك شركات الطيران، واطلع على طبيبك قبل السفر إذا لزم الأمر. أثناء الرحلة، ابذل جهدا إضافيا للتنقل في المقصورة وشرب الماء وارتداء قناع وممارسة نظافة اليدين الجيدة.

واستشر الطبيب على الفور لمعرفة أيها الأعراض التي ستكون مقلقة بعد رحلتك، حيث يمكن أن تستغرق جلطات الدم ساعات أو حتى أياماً لتتشكل وتنمو وتتحرك على طول أوردتك.

التعليقات