عاجل

  • (القناة 14): إصابة جندي من لواء غفعاتي- نجل عضو كنيست بعدما صدمته دراجة نارية في سديروت وجارٍ التحقيق


بلدية الخليل تعقد لقاء البيت المفتوح لإعداد الخطة الاستراتيجية التنموية

بلدية الخليل تعقد لقاء البيت المفتوح لإعداد الخطة الاستراتيجية التنموية
رام الله - دنيا الوطن
عقدت بلدية الخليل في مجمع إسعاد الطفولة، لقاء "البيت المفتوح" في إطار إعداد الخطط التنموية الاستراتيجية للأعوام 2023-2026 في مختلف مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة بدعم من صندوق تطوير وإقراض الهيئات المحلية ضمن برنامج تطوير القدرات، بمشاركة رئيس بلدية الخليل أ. تيسير أبو سنينة وعدد من أعضاء المجلس البلدي ومدير مديرية الحكم المحلي في الخليل م. رشيد عوض وممثل محافظة الخليل م. لؤي القيسي وممثل شركة "بيلرز" الاستشارية أ. فائد عواشرة وممثلي مؤسسات المجتمع المحلي والمواطنين والمهتمين من كافة شرائح المجتمع.

وأوضح مدير وحدة التخطيط الاستراتيجي والعلاقات الدولية علّام الأشهب أنّ هذا اللقاء يأتي في إطار التعريف بعملية إعداد الخطة وأدوار المشاركين واختيار لجان للمجالات التنموية في كافة القطاعات وفق دليل التخطيط الاستراتيجي المعد من قبل وزارة الحكم المحلي، مشيراً إلى أنّ  الخطة يتمّ إعدادها بدعم وتمويل من صندوق تطوير وإقراض البلديات، مبيناً أهمية التواصل بين البلدية والمجتمع المحلي.

من جانبه، أكدّ أبو سنينة أهمية التخطيط ودوره الكبير في نجاح أي مشروع مهما كبر أو صغر، لافتاً إلى أنّ المجلس البلدي يحرص على إشراك المجتمع المحلي في إعداد الخطة لتلبي طموحات وتطلعات المواطن وتتلمس احتياجاتهم، مشيراً إلى أنّ هذه الخطة يجب أن تنسجم مع الخطة الكلية لمحافظة الخليل، مثمناً جهود وزارة الحكم المحلي وصندوق تطوير وإقراض البلديات، شاكراً شركة "بيلرز" الاستشارية وكل من لبّى دعوة البلدية ويحرص على المساهمة في تطوير مدينة الخليل ورفعتها.

بدوره، أعرب المهندس عوض عن سعادته بهذا اللقاء لأهمية التخطيط، موضحاً أنّ مدينة الخليل تكتسب مكانةً خاصة، مبيناً أنّ مدينة الخليل تواجه تحديات جمة أهمها الاحتلال وتقسيمها إلى قسمين، مؤكداً أنّ عملية التخطيط أداة ناجعة في تحديد أولويات الهيئات المحلية، آملاً أن تخرج هذه اللقاءات بخطة تليق بمدينة الخليل.

ونقل المهندس القيسي تحيات محافظ محافظة الخليل اللواء جبرين البكري للحضور، مشيراً إلى أنّ التخطيط التنموي يُشكل التحدي الأكبر للمدينة، مؤكداً أهمية تكامل التخطيط بين 54 هيئة محلية في محافظة الخليل، مبدياً استعداد المحافظة للتعاون وتقديم كل ما يلزم لإعداد وتنفيذ الخطة التنموية لمدينة الخليل.

واستعرض الأستاذ "عواشرة" أهداف اللقاء المتمثلة في إشراك أكبر عدد ممكن من شرائح المجتمع المختلفة النساء والأشخاص ذوي الإعاقة والشباب والمؤسسات الرسمية، لافتاً إلى أنّ اللجان التي تمّ تشكيها وستباشر عملية تشخيص للواقع ووضع الأولويات المناسبة، مشيراً إلى أنّ الخطة التنموية الشاملة لمدينة الخليل ستكون جاهزة مطلع شهر آذار القادم.

وفي نهاية اللقاء فُتح باب الحوار والمناقشة مع الحضور، والاستماع إلى مطالب واحتياجات المجتمع المحلي من مشاريع ليتم إضافتها على مدار سنوات الخطة، كما تم فتح باب المشاركة للجان المجالات التنموية واختيار المشاركين فيها.