عاجل

  • كتائب القسام: وسائط الدفاع الجوي تصدت لطائرات الاحتلال فجر الخميس بصواريخ أرض جو

  • مصادر محلية: اندلاع مواجهات ضد قوات الاحتلال عقب اقتحامها بلدة العيساوية بالقدس المحتلة

  • القناة 14: متابعة للتقارير عن تفعيل الإنذار في كفار عزة تم رصد إطلاق صاروخ واحد من غزة

  • بيان جيش الاحتلال: حركة حماس تتحمل مسؤولية كل ما يحدث من غزة

  • بيان جيش الاحتلال يزعم: طائرات حربية استهدفت موقع لتخزين المواد الخام المستخدمة في إنتاج الصواريخ وسط قطاع غزة


عرضت أسرتها للخطر الكامل.. سيدة أمريكية تفقد بصرها بسبب مستحضرات التجمل

عرضت أسرتها للخطر الكامل.. سيدة أمريكية تفقد بصرها بسبب مستحضرات التجمل
تعبيرية
رام الله - دنيا الوطن
فقدت سيدة أمريكية بصرها جزئيًا وعرضت أسرتها بالكامل، لخطر التسمم بالزئبق، وذلك بعد استخدامها كريمات تجميل تحتوى على مستويات عالية من مادة كيماوية.

وأكدت "الزميلة في علم السموم الطبية"، باتدورف، التي فحصت المرأة في منزلها على أن الناس لا تمتلك أية فكرة عن تركيبة مثل هذه المنتجات، قائلة:" لا أحد يريد أن يؤذى نفسه أو أفراد أسرته عمدًا، لكنه (الزئبق) موجود هناك ولا يمكنك رؤيته أو شمه"، أضافت: "لا توجد طريقة (للمستهلكين) لمعرفة ما إذا كان الزئبق موجودا في الكريمات أم لا، لأنه ليس على الملصقات"، حسب موقع (اليوم السابع).

وتمت إحالة المرأة إلى فريق باتدورف، بعد أن أبلغت العديد من الأطباء عن مجموعة من الأعراض، تتراوح من الأرق وألم الساق إلى ضعف العضلات والإرهاق، وفي النهاية فقدان رؤيتها المحيطية، وكشفت الاختبارات السريرية عن مستويات مرتفعة من الزئبق في دمها وبولها

 أوضحت باتدروف أن "الأعراض الأكثر شيوعا للتسمم المحتمل بالزئبق، هي الشعور بوخز أو تنميل في يدي المريض أو قدميه"، ووصفت فقدان المرأة بصرها بأنه "عرض أكثر خطورة ودائم"، لافتة إلى أن المرأة "لن تستعيد بصرها"، وحسب التقرير يعتقد خبراء أن مصدر الزئبق في الواقعة التي حدثت مع المرأة، كان كريمات التجميل، التي كان العديد منها لتبييض البشرة، والتي وُجدت في منزل العائلة.

وقامت باتدورف ووكالة مكافحة التلوث في مينيسوتا، بزيارة منزل المرأة مرتين، على بعد حوالي عام، في الزيارة الأولى، عرضت على الفريق كريمات تجميل لتبييض البشرة اشترتها المرأة من خارج الولايات المتحدة، لكنها قالت إنها لم تعد تستخدمها، ووجدت الوكالة أن كمية الزئبق في اثنين من هذه المنتجات أعلى بعدة آلاف من المستويات المسموح بها، لكن لم يتم الإشارة إلى الزئبق كمكون في المنتجات، وفقا للفريق.

في ذلك الوقت، لم تعتبر الوكالة أن مستويات الزئبق في منزلها مصدر قلق، لكن على مدار عام، كانت مستويات مرتفعة من الزئبق موجودة في جسم المرأة، فيما وجدت زيارة ثانية للمنزل في عام 2022، أن اثنين من منتجات التجميل الجديدة التي اشترتها المرأة من السوق المحلية، أحدهما لم يُصنف على أنه منتج لتبييض للبشرة، لكن معروف أنه يستخدم لهذا الغرض، يحتوي أيضا على مستويات عالية من الزئبق.

وكانت المنتجات الموجودة في منزلها فارغة بعد أن استخدمتها، لكن فريق وكالة مكافحة التلوث في مينيسوتا، اختبر إصدارات جديدة غير مفتوحة من نفس المنتج، ووجد مستويات عالية للغاية من الزئبق.

التعليقات