عاجل

  • وزير الخارجية القطري: نشدد على أهمية تعزيز الأمن الإقليمي وضرورة خفض التصعيد في المنطقة

  • وزير الخارجية القطري: نطالب بوقف جميع الإجراءات الأحادية في الضفة الغربية


عصام يوسف يدعو لتكثيف الدعم الإنساني للشعب الفلسطيني

عصام يوسف يدعو لتكثيف الدعم الإنساني للشعب الفلسطيني
رام الله - دنيا الوطن
دعا الدكتور عصام يوسف رئيس الهيئة الشعبية العالمية لدعم فلسطين والمنسق العام لقوافل أميال من الابتسامات، إلى تكثيف الدعم الإنساني للشعب الفلسطيني.

وأكد أن الوقوف مع الشعب الفلسطيني واجب على كل إنسان حر، وما يقدّم لهم من دعم ليس منّة منا، مشدداً على أن احتياج الشعب الفلسطيني ناتج عن وجودةالاحتلال وممارساته على الأرض الفلسطينية.

وأكد يوسف أن العمل الإغاثي للهيئة الشعبية اتخذ طابع تقديم الدعم الإنساني للشعب الفلسطيني، واعتبار ذلك استراتيجية وموقفاً ثابتاً، خاصة أن القضية الفلسطينية بالنسبة للأمتين العربية والإسلامية تعد قضيةً عقدية وإنسانية ووجدانية.

وقال يوسف إن "الجهود الهادفة لكسر الحصار على غزة متواصلة، ولن تتوقف، حتى إنهائه بشكل كامل"

وأضاف " نجحنا على مدى السنوات الماضية، في إيصال أكثر من 3 آلاف متضامن إلى غزة، من جنسيات مختلفة، ومن قارات العالم جميعها، أصبحوا فيما بعدها سفراء من أجل فلسطين داخل بلدانهم".

وأشار يوسف إلى أن حصار أكبر وأوسع مفروض أيضاً على الضفة الغربية، من خلال الجدار العازل الذي شيدته سلطات الاحتلال، وحرمت عن طريقه أبناء الضفة من التحرك بحرية داخل مدنهم وقراهم، بل وقطّع أوصال العائلات، ومنع الآلاف من الوصول إلى مصادر رزقهم وأراضيهم.

وتطرق إلى الحصار على القدس المحتلة من خلال تقطيع أوصال المدينة، وعزلها من خلال الجدار والحواجز، ومنع المصلين ممن هم دون 50 عام، من أرجاء فلسطين التاريخية من الوصول للمسجد الأقصى، إلى جانب فرض الضرائب، وغيرها من
الممارسات، تسبب ذلك كله بالركود الاقتصادي.

وفيما يتعلق بمخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الخارج، قال يوسف " المخيمات وأماكن تواجد اللاجئين في مختلف مناطق الشتات، كانت محط اهتمام كبير".

وأكد يوسف وجود سياسة واضحة تتبعها مؤسسات العمل الإغاثي، إلى توجيه الدعم بشكل متساوِ ومتواز، بين الداخل الفلسطيني، ومخيمات الشتات، وبحسب الاحتياجات الإنسانية الملحّة، باعتبار أن توفير الاحتياجات الإنسانية لأبناء الشعب
الفلسطيني أينما تواجدوا يعد أولى أولوياتنا".

التعليقات