مباشر | استديو الوطن: تطورات مشروع عنق الزجاجة في مخيم الشاطئ


بلدية غزة تنشر توضيحًا بشأن قضية مطعم عاهد الشوا

بلدية غزة تنشر توضيحًا بشأن قضية مطعم عاهد الشوا
توضيحية
رام الله - دنيا الوطن
نشرت بلدية غزة، اليوم الثلاثاء، توضيحًا هامًا للمواطنين بشأن متابعتها للأسواق في الفترة الأخيرة، بالإضافة إلى قضية صاحب مطعم وملحمة عاهد الشوا.

وقالت البلدية: إن "متابعتها لتنظيم المدينة بشوارعها وأسواقها ومهنها وحرفها هو دور أصيل من أدوار البلدية؛ بهدف الحفاظ على السلامة الصحية والبيئية، وتحقيق مصالح السكان ومنع الإضرار بهم ضمن نطاق عملها، وتستقبل وتتابع شكاوى السكان بالخصوص عبر منصاتها المتاحة للجميع".

وأضافت: "حيث برز للرأي العام مؤخراً قضية صاحب مطعم وملحمة عاهد الشوا، وإغلاقه لمطعمه"، موضحًة أن الموضوع ليس وليد اللحظة، حيث بدأ منذ سنوات عقب تقديم السكان شكاوى تخص حرفته.

وأفادت البلدية بأن المواطن أغلق المطعم من تلقاء نفسه كنوع من الاحتجاج، كما ولم تغلق البلدية الحرفة أو تتخذ أي إجراء نحو إغلاقها حتى تاريخه، واقتصر تدخلها على إخطار صاحب الحرفة بمخالفاته وضرورة تصويب أوضاعه التنظيمية والصحية والبيئية، حفاظاً على مصالح وصحة السكان في المدينة والمنطقة المحيطة بجانب العاملين في الحرفة ذاتها.

وتابعت: "قمنا بتعليق إصدار رخصة الحرفة، حتى تصويب المخالفات الواقعة فيها والتي تضمنت إعاقة حركة السكان والمشاة عبر إغلاق الرصيف، والتسبب بمكاره صحية وبيئية نتيجة عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجة أدخنة ومخلفات الشواء واللحوم، بجانب ضرورة التحقق من السلامة التنظيمية للمنشأة واتباع إجراءات الأمن والسلامة فيها وفي مولد الكهرباء".

وأردفت: "تلقينا وعودات بتسوية أوضاع المطعم خلال مدة أقصاها شهرين، وبعد ذلك يتم منحه رخصة الحرفة"، مستهجنة تعاطي بعض النشطاء والإعلاميين مع القضية دون الاطلاع على حيثياتها أو المصلحة العامة للسكان، والانسياق خلف حملات الافتراء والتشهير تجاه البلدية وطواقمها.

وأكدت حرصها التام على تحقيق مصالح السكان، وأن أبوابها مشرعة لاستقبال شكاوى المواطنين عبر الرقم المختصر للبلدية 115، بجانب تأكيد دعمها للمنشئات التجارية نحو تعزيز التنمية الاقتصادية المحلية.

التعليقات