عياش: خطاب الرئيس عباس بالأمم المتحدة كان شفافًا وقويًا في مخاطبة المجتمع الدولي

عياش: خطاب الرئيس عباس بالأمم المتحدة كان شفافًا وقويًا في مخاطبة المجتمع الدولي
عياش والرئيس عباس
رام الله - دنيا الوطن
أكد عضو المجلس الوطني الفلسطيني أن خطاب الرئيس محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة كان شفافا وواضحا وقويا في مخاطبة المجتمع الدولي، وفي المقدمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن لجهة التأكيد على التقصير الفادح إزاء إحقاق الحقوق الفلسطينية رغم كل القرارات الدولية التي اتخذت في هذا الإطار.

وتابع عياش في بيان صحفي صادر عن مكتبه من العاصمة الرومانية "بوخارست" أنه في كل الأحوال لم يكن خطاب الاخ الرئيس عدميا ولا متطيرا استند فيه إلى قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، من جهة، وتسلح بصلابة شعبنا وإرادته وحقوقه الثابتة، من جهة ثانية.

ونوه خصوصا بالرسالة التي وجهها الخطاب إلى إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، ومفادها أن استمرار قيامها باحتلالها وعدم انصياعها لقرارات الشرعية الدولية ومضيها في بناء المستوطنات ومصادرة الأراضي والتنكر للحقوق الفلسطينية لن يبقى دون ثمن ولن تسكت عليه القيادة الفلسطينية ولا الشعب.

وقال عياش: "إن الرئيس عباس عبر عن الموقف الفلسطيني وعن طموحات الشعب وإصراره في نيل حريته وحقوقه، وضرورة إنهاء الاحتلال، والتأكيد على الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية".

وأضاف أن خطاب الرئيس كان شاملا وواضحا وفيه إصرار وعزيمة في التأكيد على حقوق شعبنا وتطلعاته في الحرية والاستقلال وإقامة دولته وعاصمتها القدس الشريف ووقف الاستيطان وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية لشعبنا.

وتابع عياش في بيانه الصحفي أن موقف الرئيس ثابت لا يساوم أبدا على انتزاع حقوق الشعب الفلسطيني، مضيفًا: "الرئيس جدد تأكيده على أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تستقر المنطقة إلا بنيل شعبنا الفلسطيني على حقوقه الوطني المشروعة".

التعليقات