حركة فتح تثمن خطاب الرئيس عباس وتؤكد دعمها لتوجهاته السياسية المقبلة

حركة فتح تثمن خطاب الرئيس عباس وتؤكد دعمها لتوجهاته السياسية المقبلة
توضيحية
رام الله - دنيا الوطن
ثمنت حركة فتح - إقليم شرق غزة، اليوم الجمعة، خطاب الرئيس محمود عباس "أبو مازن"، الذي ألقاه اليوم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها السابعة والسبعين .

وأشادت الحركة في بيان صحفي صادر عن مفوضية الإعلام بالإقليم، بما جاء بهذا الخطاب من مضامين سياسية هامة، وخطوات مقبلة تشكل مرحلة هامة في مسيرة التحرر الوطني، نحو إنهاء الإجحاف التاريخي بحق شعبنا الفلسطيني المناضل، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي بكافة أشكاله للأراضي الفلسطينية المحتلة، وإنجاز حق شعبنا الثابت في الحرية والعودة والاستقلال والدولة المستقلة كاملة السيادة على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف.

وشددت أنها تقف إلى جانب الرئيس "أبو مازن" في كافة المطالب التي جاءت في خطابه وأهمها القرارات والخطوات التي أعلن عنها في الخطاب وخاصة الطلب من الجمعية العامة تنفيذ القرارين الصادرين عنها 181 و194، وكذلك تجديد طلب دولة فلسطين بالحصول العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

ورأت الحركة أن الخطاب عبر عن الإرادة الوطنية الجامعة لأبناء شعبنا العربي الفلسطيني، وفضح نوايا وممارسات الاحتلال وجرائمه البشعة بحق أبناء شعبنا وأطفاله ومقدراته ومقدساته المسيحية والإسلامية، مطالباً العالم من على منبر الأمم المتحدة بدعم الحق الفلسطيني وإرساء دعائم الحق والعدالة، ووضع حد للإجحاف والظُّلم التاريخي الذي لَحِق بشعبنا وإنصافه بتجسيد إقامة دولته المستقلة.

وأكدت دعمها الكامل لتوجهات الرئيس ومساعيه الكبيرة في إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، بكافة السبل الممكنة والوسائل المتاحة، وتجدد تمسكها بحق أبناء شعبنا الفلسطيني المشروع في مقاومة الاحتلال والاستيطان.

التعليقات