عاجل

  • الهلال الأحمر: إصابة العشرات بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع في بلدة دير الحطب شرق نابلس

مباشر | تغطية صحفية: شهيد برصاص الاحتلال خلال اقتحام دير الحطب شرق نابلس

هل يقتصر مفهوم التوبة على من عاد لذنبه أم يشمل من لم يتب؟

هل يقتصر مفهوم التوبة على من عاد لذنبه أم يشمل من لم يتب؟
توضيحية
رام الله - دنيا الوطن
هل يعد مدلول كلمة بجهالةٍ في قوله تعالى: (إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا)،  يقتصر على من عاد لذنبه بعد التوبة، أو يشمل من لم يتب ولم يرَ نور الطاعة كذلك؟

وعلى هذا السؤال يجيب الشيخ الداعية عبد الباري خلة إن الله يقبل التوبة ممن عمل السوء بجهالة، ثم تاب قبل الغرغرة، وكل من عصى الله خطأ أو عَمدًا فهو جاهل حتى ينزع عن الذنب، ودليل ذلك قوله تعالى: "ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ" أي: يتوب العاصي في حياته، وقبل موته، وفي صحته، فعَنْ ابْنِ عُمَرَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: {إِنَّ اللَّهَ يَقْبَلُ تَوْبَةَ الْعَبْدِ مَا لَمْ يُغَرْغِرْ}.

ويدل على أن من تاب إلى الله عز وجل وهو يرجو الحياة، فإن توبته مقبولة منه، مشيراً إلى أن من أيس من الحياة وعاين ملك الموت وبلغت الروح الحلقوم، فلا تقبل توبته، وهذا معنى قوله تعالى: { وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ }.

فلا تقبل التوبة عند الموت كما قال الله تعالى: { فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ. فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا} الآيتين، [غافر:84، 85]

وكذا لا تنفع التوبة عند طلوع الشمس من مغربها كما قال الله تعالى: {يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا}. [الأنعام:158].

ولا تنفع التوبة ولا الندم الكافر حال كفره كما قال الله تعالى: {وَلا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ}.

والخلاصة ان الله يقبل توبة العبد إذا كان صادقا، سواء رجع إلى الذنب أم لم يرجع، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: {وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ لَمْ تُذْنِبُوا لَذَهَبَ اللَّهُ بِكُمْ وَلَجَاءَ بِقَوْمٍ يُذْنِبُونَ فَيَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ فَيَغْفِرُ لَهُمْ}

التعليقات