بحر: مشهد الجندي الأسير لدى المقاومة يفضح عنصرية الاحتلال بالتعامل مع الأسرى

بحر: مشهد الجندي الأسير لدى المقاومة يفضح عنصرية الاحتلال بالتعامل مع الأسرى
رام الله - دنيا الوطن
قال رئيس المجلس التشريعي بالإنابة د. أحمد بحر: "إن مشهد الجندي الإسرائيلي الأسير لدى المقاومة بغزة، يفضح عنصرية الاحتلال في التعامل الأسرى"، مشيدًا بحكمة المقاومة الفلسطينية في التعامل مع ملف الأسرى وسعيها الدؤوب في إنجاز صفقة وفاء أحرار جديدة مشرفة.

وأكد بحر في كلمته خلال مشاركته بتخريج الفوج العاشر من كلية الرباط الجامعية على أن كل محاولات تقوية الاحتلال على حساب حقوق الشعب الفلسطيني ستبوء بالفشل.
 
وأشار إلى أن الحلف الذي يجري الإعداد والتحضير له حاليًا بين يدي زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة، وما يسمى الناتو العربي المطبع مع الاحتلال لن يغير من حقائق التاريخ والجغرافيا والواقع شيئا، على حد تعبيره.

وشدد على أن هذا الحلف سيكون مآله الفشل المحتّم على صخرة صمود الشعب الفلسطيني، ولن يجني سوى الخزي والعار ولعنات التاريخ والشعوب، على حد قوله.

وقال بحر: "كما سقطت حكومة العنصري بينت على صخرة صمود شعبنا ومقاومتنا، فإن السقوط سوف يكون مصير كل المتآمرين على شعبنا، ولن يطول الوقت حتى يندثر الاحتلال الغاشم ونتنسم عبق وعد الآخرة وتحقق حلم التحرير والعودة".

وتطرق بحر إلى الأوضاع بالقدس، حيث أكد أن المجلس التشريعي يواكب مجرى التطورات في مدينة القدس، وفي القلب منها المسجد الأقصى، ويتابع باهتمام بالغ وتفاعل عميق الصمود البطولي لأهلنا في القدس المحتلة الذين يذودون عن حمى المسجد الأقصى ومقدساتهم الإسلامية والمسيحية رغم كل أشكال القمع والاضطهاد التي يصبها الاحتلال.

وفي السياق؛ هنأ بحر خريجي الفوج العاشر من كلية الرباط الجامعية، مشيدًا بأداء الكلية، وخريجيها، والذين يشكلون رافدًا مهمًا لوزارة الداخلية وأجهزتها المختلفة، مشيدًا بالعقيدة الوطنية التي تحرص الكلية على غرسها بعقول وقلوب خريجيها الأمر الذي جعل الأجهزة الأمنية والشرطية الفلسطينية بغزة ذات طابع خاص يمزج بين العقيدة الإيمانية والعقيدة الوطنية.

وأكد على أهمية المضي في الأهداف المركزية لكل فلسطيني وهي تحقيق الأمن والأمان لأبناء شعبنا والدفاع عنه وتأمين كل مقومات الاستقرار له، وتدشين منظومة وطنية قادرة على صيانة جبهتنا الداخلية وحماية مشروعنا الوطني التحرري.

التعليقات