المغرب ينفي الاتصال مع "جمهورية دونيتسك" لإنقاذ مواطن من الإعدام

المغرب ينفي الاتصال مع "جمهورية دونيتسك" لإنقاذ مواطن من الإعدام
توضيحية
رام الله - دنيا الوطن
نفت المملكة المغربية، أمس الاثنين، في بيان صادر عن سفارة المغرب في أوكرانيا إجراء اتصالٍ رسمي أو غير رسمي مع "جمهورية دونيتسك"، المعلنة من جانب واحد، بهدف إنقاذ مواطن له محكوم بالإعدام.

وبحسب ما نقلت (وكالة الأناضول) فقد جددت السفارة المغربية التأكيد على أن "هذا الكيان غير معترف به لا من قبل بلدنا ولا من قبل الأمم المتحدة".

ونقلت تقارير إعلامية عن مسؤول وصفته بـ"الكبير" في "دونيتسك"، أن الأخيرة منحت المغرب الإذن بالتحدث مع مواطن مغربي حكم عليه بالإعدام بتهمة القتال مع القوات الأوكرانية.

وفي وقتٍ سابق الاثنين، طالب المغربي طاهر سعدون، حكومة بلاده، بالتدخل لحماية نجله من خطر عقوبة الإعدام، بعد توقيفه بتهمة دعم القوات الأوكرانية.

وفي نيسان/ إبريل الماضي، ألقت سلطات مقاطعة دونيتسك الانفصالية القبض على إبراهيم سعدون.

وفي 9 حزيران/ يونيو الجاري، قضت المحكمة العليا في دونيتسك بإعدام كل من سعدون والبريطانيَين شون بينر وأيدن أسلين، بتهمة "دعم القوات الأوكرانية" ضد القوات الروسية والمسلحين الانفصاليين.

وفي 20 من الشهر نفسه، كشفت مصادر بالسفارة المغربية في كييف، أن سعدون محتجز شرقيّ أوكرانيا لدى "كيان غير معترف به"، في إشارة إلى ما تُسمى "جمهورية دونيستك الشعبية".

التعليقات