الديمقراطية تدعو القيادة السياسية لعدم الرهان على نتائج إيجابية لزيارة بايدن

الديمقراطية تدعو القيادة السياسية لعدم الرهان على نتائج إيجابية لزيارة بايدن
الجبهة الديمقراطية
رام الله - دنيا الوطن
أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، بياناً لها اليوم الخميس، دعت فيه إلى عدم الذهاب بعيداً في بناء توقعات إيجابية، قد تسفر عن الزيارة المفترضة لرئيس الولايات المتحدة جو بايدن إلى بيت لحم، في ظل انسداد الموقف والسياسة الأميركية نحو الجانب الفلسطيني، وانفتاحها الواسع على الجانب الإسرائيلي.

وقالت الجبهة: إن "الوقائع الدامغة أثبتت بدون أي شك، أن إدارة بايدن أخلت بكل الوعود التي تعهدت بها نحو الجانب الفلسطيني، بما في ذلك إعادة فتح مقر مفوضية م. ت. ف. في واشنطن، وإسقاطها عن لائحة الإرهاب الخاصة بالكونغرس، واستئناف المساعدات للسلطة الفلسطينية التي استبدلتها بمساعدات إلى الأجهزة الأمنية فقط، عبر مكتب التنسيق العسكري الأميركي في القدس، لضمان أداء الأجهزة الفلسطينية في الالتزام بشروط واستحقاقات التنسيق الأمني".

ولاحظت أن واشنطن استبدلت تعهدها بإعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس، بمكتب للعلاقات الأميركية – الفلسطينية في سفارة الولايات المتحدة في القدس.

كما نوهت الجبهة إلى أن واشنطن لم تغادر سياسة العداء للاجئين الفلسطينيين وحقهم في العودة، حين وقعت مع وكالة الغوث وثيقة تفاهم، يقود تطبيقها إلى إجراء تغييرات واسعة في برامج الوكالة، تلحق ضرراً بمصالح اللاجئين والموظفين في الوكالة، وبمستقبل القضية وحق العودة.

التعليقات