تواصل انتهاكات الاحتلال.. إصابات واعتقالات وقمعٌ واستهداف للمواطنين واعتداءات للمستوطنين

تواصل انتهاكات الاحتلال.. إصابات واعتقالات وقمعٌ واستهداف للمواطنين واعتداءات للمستوطنين
رام الله - دنيا الوطن
واصل جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، أمس الأحد، عدوانهم على شعبنا ومقدساته وممتلكاته.

وفي هذا السياق، أصيب شاب بالرصاص الحي في الخليل، وعشرات بالاختناق خلال مواجهات اندلعت في القدس والخليل وجنين وبيت لحم، واندلعت مواجهات أخرى في أريحا دون وقوع إصابات، واعتقلت قوات الاحتلال 26 مواطناً بينهم 18 في القدس، واقتحمت قرية النبي صالح برام الله ولاحقت الشبان في شوارعها، واحتجزت جرافة خلال عملها في قرية كردلة بالأغوار الشمالية، وأطلقت النار تجاه الصيادين وأراضي المواطنين شمال وشرق قطاع غزة، بحسب الوكالة الفلسطينية الرسمية.

كما واصل المستوطنون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك، ودهس مستوطن طفلاً من بلدة تقوع، جنوب شرق بيت لحم، ولاذ بالفرار.

عشرات الإصابات في القدس والخليل وجنين وبيت لحم

في السياق، أصيب ما لا يقل عن 19 مواطنا بينهم نساء، واعتقل 5 آخرون، إثر اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة على المتواجدين في المسجد الأقصى، لتأمين الاقتحامات الجماعية للمستوطنين، تلبية لدعوات أطلقتها منظمات الهيكل المزعوم لمناسبة عيد الفصح العبري.

وذكرت جميعة الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس أن طواقمها تعاملت مع 19 إصابة خلال اعتداءات قوات الاحتلال على المتواجدين في باحات المسجد الأقصى ومصلياته، نقلت 5 منها للمستشفى، مؤكدة منع الاحتلال لطاقمها من الدخول للمسجد.

وبحسب الوكالة الفلسطينية الرسمية، فإن قوات الاحتلال اقتحمت بأعداد كبيرة المسجد الأقصى واعتدت على المعتكفين فيه والمرابطين في باحاته، واعتقلت خمسة شبان، وسط إطلاق مكثف لقنابل الصوت والغاز، في محاولة لإخراج المصلين من باحاته تهيئة لاقتحامات المستوطنين الاستفزازية، كما اعتدت على النساء على أبواب مصلى قبة الصخرة، وأجبرت المصلين على الدخول إلى المصليات وأغلقت أبوابها عليهم، وضيقت على موظفي الأوقاف بالمسجد وأجبرتهم على مغادرة أماكنهم.

وأضافت أن مكبرات الصوت في الأقصى صدحت بنداءات استغاثة أطلقها المحاصرون في مصليات المسجد لفك الحصار عنهم ووقف الاعتداءات عليهم.

واعتلت قوات الاحتلال سطح المصلى القبلي عقب محاصرة المصلين داخله، كما حاصرت النساء المتواجدات في قبة الصخرة، واعتدت عليهن بالضرب بالهراوات.

واستمرت الاقتحامات بالتزامن مع اعتداءات الاحتلال على المصلين، ومنع المواطنين من الوصول للمسجد الأقصى حيث تفرض حصارًا عند أبوابه، كما وضعت حواجز حديدية لمنع دخول أي مصل بالتزامن مع الاقتحامات.

كما اقتحمت قوات الاحتلال في وقت سابق المسجد الأقصى المبارك لتأمين الاقتحامات الجماعية للمستوطنين، تلبية لدعوات أطلقتها منظمات الهيكل المزعوم لمناسبة عيد الفصح العبري.

وبحسب الوكالة، فإن قوات الاحتلال اقتحمت بأعداد كبيرة المسجد الأقصى واعتدت على المعتكفين فيه والمرابطين في باحاته، واعتقلت أربعة من المتواجدين في المسجد، وسط إطلاق مكثف لقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، في محاولة لإخراج المصلين من باحاته تهيئة لاقتحامات المستوطنين الاستفزازية.

واعتدت تلك القوات الاحتلال على النساء على أبواب مصلى قبة الصخرة، وعمد الشبان على إغلاق مسار المستوطنين المقتحمين للأقصى بالمنطقة الشرقية منه.

وفي محافظة الخليل، أصيب مواطن بالرصاص الحي والعشرات بالاختناق بالغاز السام والمدمع، مساء اليوم الأحد، خلال قمع الاحتلال لمسيرة مناصرة للأسرى انطلقت بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، فيما اقتحمت قوات الاحتلال مسجدا شرق الخليل واعتدت على طفل بالضرب المبرح.

وقالت مصادر أمنية ومحلية: "إن قوات الاحتلال التي عززت من تواجدها في منطقة "باب الزاوية" وسط مدينة الخليل، أطلقت الرصاص الحي والرصاص المعدني والقنابل الصوتية والغازية صوب المشاركين في المسيرة التي دعا لها نادي الأسير وهيئة شؤون الأسرى والقوى الوطنية في محافظة الخليل، والتي انطلقت من مسجد الحسين وصولا لمنطقة باب الزاوية".

كما وداهمت قوات الاحتلال والمستوطنين مسجد خالد بن الوليد في منطقة الكسارة شرق المدينة، فيما اعتدت مستوطنة بالضرب على أحد الفتية (لم تعرف هويته) مما أدى إلى إصابة برضوض في انحاء جسمه.

وفي محافظة جنين، أصيب عشرات العمال بحالات اختناق، جراء إطلاق جنود الاحتلال المتواجدين بمحاذاة جدار الفصل العنصري المقام على أراضي قرى عانين، وزبوبا، وطورة غرب وجنوب غرب المحافظة.

وذكرت مصادر أمنية، أن عشرات العمال أصيبوا بحالات اختناق خلال ملاحقتهم من قبل جنود الاحتلال الذين أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع ومنعوهم من الدخول للعمل داخل أراضي عام الـ48، بحسب الوكالة الفلسطينية الرسمية.

وفي محافظة بيت لحم، أصيب عدد من طلبة المدارس في بلدة تقوع جنوب شرق المحافظة بالاختناق، جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي عليهم.

وقال الناشط مصطفى البدن: "إن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب الطلبة أثناء تواجدهم في محيط المدارس على المدخل الشمالي للبلدة، ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق"، مضيفا: "إن جنود الاحتلال احتجزوا ثلاثة شبان من البلدة".

اعتقال 27 مواطنا ً بينهم 19 في القدس

في محافظة القدس، اعتقلت قوات الاحتلال 9 مقدسيين بينهم فتاة من باب حطة، بالبلدة القديمة، وهم: أحمد ركن، وعلي صندوقة، ومحمد عكة، ونسيم علقم، والفتاة ملك عواد، وليث اللداوية، وخالد السخن من حي القرمي، ومحمد البكري من شارع الواد، وأيهم زعانين من حارة السعدية بالبلدة القديمة ونقلوا جميعا الى ما يسمى "مركز القشلة" للتحقيق.

كما اعتقلت قوات الاحتلال 9 مواطنين آخرين لم تعرف هويتهم أثناء تواجدهم في المسجد الأقصى المبارك، خلال اقتحامها والمستوطنون ساحاته واندلاع مواجهات مع المواطنين.

واعتقلت وحدة من "المستعربين" في وقت لاحق شاباً (لم تعرف هويته) في شارع السلطان سليمان وتم نقله الى أحد مراكز التوقيف.

وفي السياق ذاته، فرضت قوات الاحتلال الحبس المنزلي لمدة عشرة أيام على الشابين أمير الصياد، وإياد أبو سنينة، الذي فرضت عليه أيضا غرامة مالية بقيمة 2000 شيقل، ومنع من النشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي محافظة بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال 3 شبان من بلدة تقوع جنوب شرق المحافظة، وهم: الأسير المحرر محمد خليل التعامرة (26 عاما)، وخالد أمين الزير (20 عاما)، وإبراهيم فؤاد صباح، بعد احتجازهم لساعات. وفي محافظة قلقيلية، اعتقلت قوات الاحتلال الشقيقين عبد الرحمن وعبد الحق خدرج، عقب دهم منزل ذويهما في المدينة وتفتيشه في المدينة.

وفي محافظة طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب يحيى عبد الرحمن رشيد بدير من بلدة فرعون جنوب المحافظة، أثناء مروره عبر حاجز شوفة العسكري، جنوب شرق المدينة.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر محمد ابراهيم حمارشة "النمر" (24 عاما)، من مخيم نور شمس شرق طولكرم، أثناء مروره على حاجز عناب شرق المحافظة.

ويذكر أنه قضى في سجون الاحتلال ثلاثة أعوام، وأن منزله تعرض للاقتحام والتخريب خلال حملة المداهمة التي شنتها قوات الاحتلال على المخيم يوم الخميس الماضي.

وفي محافظة جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب أحمد عابد مسعود من بلدة برطعة، أثناء مروره على حاجز دوتان العسكري القريب من يعبد.

مواجهات في بيت لحم وسلوان وأريحا واقتحام للنبي صالح

واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال، على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، إثر قمع وقفة مناصرة للأسرى انطلقت لمناسبة يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف اليوم.  

ووفقا للوكالة الفلسطينية الرسمية، فإن المواجهات جاءت عقب الوقفة التي نظمت في منطقة باب الزقاق إحياءً ليوم الأسير، حيث أطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز والصوت، دون ان يبلغ عن إصابات.  

وكان العشرات من المواطنين وأهالي الاسرى شاركوا مساء اليوم، في وقفة إحياء يوم الأسير، واحتشدوا في منطقة باب الزقاق، ورفعوا صورا للأسرى ولافتات كتب عليها عبارات التضامن معهم.

وأفاد مصادر طبية في الهلال الأحمر فرع بيت لحم، ان شابا أصيب بعيار ناري في القدم، نقل الى مستشفى بيت جالا الحكومي لتلقي العلاج، وصفت بالمتوسطة. 

وفي محافظة القدس، اندلعت مواجهات بين عدد من المواطنين وقوات الاحتلال في حي ابو تايه في بلدة سلوان جنوب المسجد الاقصى المبارك.

وبحسب الوكالة، فإن قوات الاحتلال اغلقت الطرق المؤدية للبلدة، وكثفت من تواجدها عند مدخلها.

وفي محافظة أريحا، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال عند مدخل المدينة الجنوبي.

وأفاد الوكالة، أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز السام المسيل للدموع والصوت صوب الشبان، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

كما اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأحد، عند مدخل قرية فصايل شمال مدينة أريحا. 

وأفادت مصادر محلية، بأن المواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت قنابل الصوت صوب الشبان في شارع مدخل فصايل البلد دون التبليغ عن إصابات.

وفي محافظة رام الله والبيرة، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي قرية النبي صالح شمال غرب المحافظة.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوة راجلة من جيش الاحتلال اقتحمت القرية، وقامت بملاحة الشبان في شوارعها، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو اعتقالات.

الاحتلال يحتجز جرافة خلال عملها في قرية كردلة بالأغوار الشمالية

احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي جرافة خلال عملها في قرية كردلة بالأغوار الشمالية.

وقال الناشط الحقوقي عارف دراغمة، إن قوات الاحتلال احتجزت جرافة تعود لشركة مقاولات خلال عملها في مشروع صرف صحي في القرية.

وأضاف أن سلطات الاحتلال تصعد من احتجازها واستيلائها على المركبات والمعدات من مختلف مناطق الأغوار الشمالية، حيث استولت منذ بداية على العام على ما يزيد عن 50 من المركبات، ما بين خاصة وصهاريج مياه وجرارات زراعية وجرافات.

مستوطن يدهس طفلا في تقوع جنوب شرق بيت لحم

دهس مستوطن، طفلا من بلدة تقوع، جنوب شرق بيت لحم، ولاذ بالفرار.

وأفادت مصادر محلية، بأن مستوطنا دهس الطفل حسين نادر سليمان (9 أعوام)، على الشارع الرئيس المار في خربة الدير، ولاذ بالفرار، وجرى نقل الطفل إلى مستشفى الجمعية العربية في بيت جالا، ووصفت حالته بالمستقرة.

الاحتلال يطلق النار تجاه الصيادين وأراضي المواطنين شمال وشرق القطاع

وفي قطاع غزة، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية المتمركزة في عرض البحر، نيران رشاشاتها الثقيلة بكثافة تجاه مراكب الصيادين العاملة في بحر بلدة بيت لاهيا شمال القطاع، وأجبرت الصيادين على مغادرة البحر.

وأضاف أن إطلاق النار تجاه الصيادين جاء بالتزامن مع تحليق للطيران الحربي الإسرائيلي.

يذكر أن الزوارق الحربية الإسرائيلية تتعمد يوميًا إطلاق النار والغاز تجاه الصيادين، لتحرمهم من الحصول على لقمة عيشهم بأمن وسلام.

كما أطلقت قوات الاحتلال نيران رشاشاتها تجاه أراضي المواطنين شرق محافظة غزة وشمالها.

وأفادت الوكالة، بأن جنود الاحتلال المتمركزين في الأبراج العسكرية شرق القطاع، فتحوا نيران رشاشاتهم الثقيلة بكثافة تجاه منطقة الطاقة شرق غزة، والأراضي الزراعية قرب المقبرة الشرقية شرق بلدة جباليا شمال القطاع، وأجبروا المزارعين على الانسحاب من أراضيهم.

التعليقات