أهالي مخيم الدهيشة يشيعون جثمان شهيد الغربة الناشط زياد هماش

رام الله - دنيا الوطن
شيع أهالي مخيم الدهيشة، ومحافظة بيت لحم، يوم أمس، جثمان شهيد الغربة الناشط الفلسطيني زياد عزيز هماش "32 عاما"، وسط أجواء من الحزن الشديد، إلى مثواه الأخير في المقبرة الإسلامية، في بيت لحم.

ووصل جثمان هماش، يوم أمس، قادما من السويد عبر الأردن، حيث كان في استقباله على الجانب الفلسطيني عدد كبير من أهالي المخيم، وتم نقله عبر سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني، ومن ثم نقل إلى منزل عائلته في مخيم الدهيشه، حيث ألقيت علية نظرة الوداع من قبل عائلته ومحبيه، ومن ثم إلى مسجد الدهيشة الكبير للصلاة عليه.

وكان الشاب هماش، الذي كان يعمل ويستكمل دراسته، في مدينة "ماليمو" السويدية، إضافة إلى عمله متطوعا في مؤسسات الجالية الفلسطينية، تعرض لاعتداء قبل حوالي 45 يوما، ما أدى إلى مقتله.