عاجل

  • (القناة 20): تحت بند سمح بالنشر.. إصابة جندي من الجيش الإسرائيلي بنيران زملاءه بالقرب من طولكرم

  • (القناة 20): تحت بند سمح بالنشر.. إصابة جندي من الجيش الإسرائيلي بنيران زملاءه بالقرب من طولكرم

المطران حنا: نتمنى ان تكون حقبة ما بعد الجائحة اكثر عدلا وانسانية لشعبنا

المطران حنا: نتمنى ان تكون حقبة ما بعد الجائحة اكثر عدلا وانسانية لشعبنا
رام الله - دنيا الوطن
قال المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم: "إن البشرية بأسرها تعاني من جائحة الكورونا ونلحظ في الاونة الاخيرة ازديادا في عدد المصابين والمرضى بهذه الجائحة التي المت بالبشرية كلها، و هنالك اصدقاء واحباء ومعارف الذين هم محجورون وقيد المعالجة بسبب اصابتهم بهذا الفيروس ونحن بدورنا ندعو من اجل سلامتهم وصحتهم وعافيتهم كما ونسأل الله ايضا بأن يتحنن على البشرية كلها ويرأف بجبلته وان تكون نهاية هذا الوباء قريبة لكي يعود الناس الى اشغالهم ولكي تتوقف هذه المأساة التي نعيشها منذ عامين تقريبا".

و أضاف" في بلادنا كما وفي غيرها من البلدان هنالك بطالة وفقر ومعاناة وأناس لا يجدون المال الكافي لكي يعيشوا بطريقة طبيعية وذلك بسبب تداعيات هذه الجائحة على حياة الناس، في القدس وفي بيت لحم وفي غيرها من الاماكن وبسبب انقطاع النشاط السياحي فإن غالبية الفنادق مغلقة والمحلات التي تقدم خدماتها للحجاج مغلقة ايضا وهنالك حالة شلل ممزوج بالخوف والترقب من مستقبل مجهول فلا يمكن لاي احد ان يتكهن متى ستنتهي هذه الجائحة لكي يعود الناس الى حياتهم الطبيعية".

و تابع" ما يمكننا ان نفعله هو ان نلجأ الى الله بصلواتنا وادعيتنا طالبين منه ان يتحنن علينا جميعا وان يرأف بجبلة يديه، فالكثيرون ابتعدوا عن الله وتخلوا عن الايمان واصبحوا يعبدون المادة والشهوة والكثيرون يعيشون في حالة عجرفة وغرور وابتعاد عن القيم الانسانية والروحية النبيلة، و نتمنى ان تكون هذه الحقبة الاليمة والمحزنة درسا لكل من يحتاجون الى هذا الدرس وهو ان فيروسا صغيرا لا يرى بالعين المجردة وحد البشرية كلها في الالم والمعاناة والترقب والبحث عن علاجات وحلول".

و أكد حنا على أن العالم بأسره يعاني من هذه الجائحة وقد فقدنا احباءا واصدقاء الذين رحلوا من هذه الدنيا الفانية بسبب اصابتهم بهذا المرض وتداعياته على اجسادهم، و ان هذا الفيروس ادخل الالم والحزن والتوتر والخوف الى كل المنازل والى كل النفوس ولكن ما يجب ان نقوله بأن هذه الجائحة لا بد ان تكون لها نهاية ونتمنى ان تكون نهايتها قريبة ، ولكننا نطمح الى ان يتغير شيئا في هذا العالم نحو الافضل.

و استكمل حنا حديثه قائلًا: "نتمنى ان يعود اولئك الذين تخلوا عن ايمانهم الى ايمانهم ونتمنى ان يعود اولئك الذين تخلوا عن انسانيتهم الى انسانيتهم ونتمنى ان يتبدل وجه هذا العالم لكي يكون اكثر عدلا وانصافا وانحيازا لقضايا الحق والعدالة وفي مقدمتها قضية شعبنا الفلسطيني، كما توحد العالم في مواجهة هذا الفيروس الخبيث نتمنى ان يتوحد العالم بعدئذ في الدفاع عن حقوق الانسان وفي الانحياز الى جانب المظلومين والمتألمين في كل مكان ورفض مظاهر الكراهية والعنصرية والتطرف في اي مكان في هذا العالم".

و اختتم قوله: "نتمنى ان يتبدل وجه هذا العالم نحو الافضل وان كنا مدركين بأن نيل المطالب لا يكون بالتمني بل بالعمل والجهد والمثابرة والصلاة والدعاء، و نقول للدول العظمى ولجبابرة هذا العالم اتقوا الله وعودوا الى رشدكم والى انسانيتكم وابتعدوا عن استعبادكم واستبدادكم بالبشر ، والتفتوا الى كافة المظلومين والمتألمين في كل مكان وخاصة شعبنا الفلسطيني كما وغيرها من شعوب هذا المشرق التي تتوق الى ان تعيش بسلام وعدل واستقرار مثل باقي شعوب العالم، و نطمح الى ان يتغير وجه هذا العالم لكي يكون اكثر انسانية وعدلا وان تكون حقبة ما بعد الكورونا مختلفة عما كان سابقا وهذا ما نتمنى ان يحدث".