نهاية مأساوية لسيدة تركتها الشرطة في سيارتها المحطمة ثلاثة أيام

نهاية مأساوية لسيدة تركتها الشرطة في سيارتها المحطمة ثلاثة أيام
الشرطة الاسكتلندية على احدى الطرق
دفعت الشرطة الاسكتلندية تعويضا بمبلغ (1.33 مليون دولار)، لأسرة تعرضت ابنتها لحادث على أحد الطرق، وبقيت ثلاثة أيام داخل السيارة المحطمة، دون تلبية الشرطة لنداء النجدة.

وقامت الشرطة بتسوية دعوى تعويض، رفعتها أسرة لامارا بيل (25 عامًا)، بتهمة "عدم الاستجابة لنداء من مزارع، اكتشف السيارة المحطمة، وبلغ عن الحادث عام 2015"، وفقا لـ (لبنان 24).

وعندما وصلت الشرطة أخيرًا إلى مكان الحادث، بعد ثلاثة أيام، وبعد مكالمة ثانية من شخص آخر، وجدوا بيل في حالة حرجة، ووجدوا شريكها جون يويل (28 عامًا) ميتا إلى جانبها.

وتوفيت بيل في المستشفى بعد أربعة أيام، وهي أم لطفلين (5 و10 سنوات). ويعيش الطفلان في كنف ورعاية جديهما، وسيحصل كل واحد منهما على 500 ألف جنيه إسترليني.

وأشارت الشرطة إلى: "وجود إخفاقات يمكن تجنبها في نظام التعامل مع المكالمات"، وهذه الإخفاقات ساهمت في وفاتها، وعبرت عن اعتذارها لأسرة الضحية.

ورحب محامي الأسرة، ديفيد نيلاني، بدفع التعويضات من قبل شرطة اسكتلندا، لكنه انتقدها بسبب "فشلها في تسوية القضية بمرحلة مبكرة"، نظرًا لأن الحادث وقع قبل 6 سنوات.

التعليقات