عاجل

  • انسحاب قوات الاحتلال من قرية برقة شمال غرب نابلس

بدلا من تاريخ الثورة.. الرئيس التونسي يقر تاريخاً جديداً ليكون عيداً وطنياً

بدلا من تاريخ الثورة.. الرئيس التونسي يقر تاريخاً جديداً ليكون عيداً وطنياً
الرئيس التونسي قيس سعيد
رام الله - دنيا الوطن
قرر الرئيس التونسي قيس سعيّد، تغيير تاريخ الاحتفال بذكرى ثورة 2011 من 14 كانون الثاني/يناير إلى 17 كانون الأول/ديسمبر من كل سنة، معتبراً أن "التاريخ الأول غير ملائم".

وأكد في اجتماع وزاري في قرطاج "يوم 17 كانون الأول/ديسمبر هو يوم عيد الثورة وليس يوم 14 كانون الثاني/يناير كما تم الإعلان عن ذلك في العام 2011"، وفق ما نقل موقع (فرانس 24).

وعلّل سعيّد قراره بقوله إن "الانفجار الثوري انطلق من سيدي بوزيد (وسط) ولكن للأسف تم احتواء الثورة حتى يتم اقصاء الشعب عن التعبير عن ارادته وعن الشعارات التي رفعها"، وفق ما نقل موقع (فرانس 24).

وكان سعيّد قال في تصريحات سابقة، أن رئاسة الجمهورية تعمل على الاعداد لحوار وطني ستشرك فيه الشباب أساسا، بينما تطالبه الأحزاب السياسية في البلاد والاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية) بخارطة طريق واضحة وبانتخابات مبكرة.

وقال في الاجتماع الوزاري: "في الأيام القليلة القادمة سيتم الاعلان عن المواعيد التي ينتظرها الشعب" وإنه "لا مجال للرجوع الى الوراء".

يشار إلى أنه في 14 كانون الثاني/يناير في العام 2011، سقط نظام الرئيس الراحل الأسبق زين العابدين بن علي اثر انتفاضة شعبية ضده.

ومنذ العام 2011 يحتفل سنويا ورسميا بيوم 14 كانون الثاني/يناير عيدا وطنيا للثورة.

التعليقات