عاجل

  • انسحاب قوات الاحتلال من قرية برقة شمال غرب نابلس

المحافظ أبو بكر يترأس الاجتماع الخاص بمتابعة مشروع التوثيق الكرمي

المحافظ أبو بكر يترأس الاجتماع الخاص بمتابعة مشروع التوثيق الكرمي
رام الله - دنيا الوطن
ترأس محافظ طولكرم عصام أبو بكر وبمشاركة رئيس جامعة فلسطين التقنية "خضوري" اللقاء الخاص بمتابعة مشروع التوثيق الكرمي ودراسة الوثائق التاريخية لمحافظة طولكرم، وذلك في إطار تعزيز الرواية التاريخية، حفاظاً على الهوية الوطنية.

جاء ذلك بدار المحافظة، بحضور كل من المهندس سليمان الزهيري القائم بأعمال رئيس مجلس أمناء خضوري، والدكتور عبد الرحيم غانم، والأستاذ أحمد السيد من جامعة القدس المفتوحة فرع طولكرم، والدكتورة رويده أحمد، والدكتورة تماره مشعل، والدكتور عبد الله السفاريني ، وصلاح عماره مدير مكتبة بلدية طولكرم، والجهات المختصة بمؤسسة المحافظة.

وأشار المحافظ أبو بكر إلى الاستمرار بالجهد المبذول بمشروع التوثيق الكرمي، لحفظ الوثائق التاريخية وحمايتها، وأرشفتها وفق الطرق الصحيحة والسليمة، من خلال التعاون مع الباحثين والمختصين والمؤسسات الرسمية والجامعات العاملة بهذا المجال، مثمناً هذا الجُهد من جميع الشركاء.

من جانبه، أشاد د. نور الدين أبو الرب باهتمام المحافظ أبو بكر بمشروع التوثيق الكرمي، مشيراً إلى أن جامعة خضوري، بموافقة من مجلس أمناء الجامعة ، تمضي قدماً بإجراءات تأسيس مركز مختص بالتوثيق لتاريخ طولكرم، مشيراً إلى أن مشروع التوثيق الكرمي، يغدُ فكرة رائدةً وممتازة سيكون لها الأثر والدور المهم بالتوثيق وحفظ الوثائق وحمايتها من الضياع.

و أشار د. عبد الرحيم غانم إلى وسائل التوثيق وأدواته المتعددة، وعمل فريق العمل بهذا الشأن والذين يحتاجون التدريب على جميع الوثائق وغيرها من الإجراءات المهمة لحفظ الوثيقة.

هذا وتخلل اللقاء، مداخلات، من المشاركين بالاجتماع، فيما قدم د. عبد الله السفاريني عرضاً موجزاً عن مشروع حفظ الوثيقة بمحافظة طولكرم، حيث تضمن هذا العرض تقديم فكرة عامة، عن حفظ الوثائق في فلسطين خلال العهد العثماني، مشيراً إلى أنواع الوثائق وتصنيفها خلال تلك الفترة، مشيداً بمبادرة المحافظ أبو بكر ورعايته لمشروع التوثيق الكرمي.

هذا وخرج عن اللقاء عدد من التوصيات، للمتابعة مع الجهات المختصة ذات العلاقة بهذا الشأن.