المطران حنا: أصدقاء فلسطين في سائر أرجاء العالم يجسدون اسمى القيم الانسانية

المطران حنا: أصدقاء فلسطين في سائر أرجاء العالم يجسدون اسمى القيم الانسانية
المطران عطا الله حنا
رام الله - دنيا الوطن
شارك المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم في ندوة على الزووم مع امريكا الشمالية وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا الفلسطيني وقد شارك في اعمال هذه الندوة عدد من مناصري القضية الفلسطينية وممثلي الكنائس الامريكية كما وعدد من الاعلاميين والنشطاء وقد كان  المتحدث الرئيسي في اعمال هذه الندوة الافتراضية .

وقال في كلمته: "بأن الفلسطينيين جميعا يوجهون رسالة الشكر والامتنان والوفاء لكل اصدقاءهم المنتشرين في سائر ارجاء العالم والذين يدافعون عن الحقوق الفلسطينية وعن الشعب الفلسطيني المظلوم ويتصدون بكل بسالة وصدق واستقامة للوبي الصهيوني الذي يحرض على الفلسطينيين ويسيء لقضيتهم".

أضاف حنا "ندرك جيدا بأنه ان تكون صديقا لفلسطين في امريكا بأن هذه ليست مهمة سهلة ولكنها في نفس الوقت مهمة تنسجم مع المبادىء والقيم الانسانية والاخلاقية النبيلة".

وتابع "إن تؤازر الاحتلال والباطل والظلم والقمع والاضطهاد والاستبداد انما يجعلك شريكا في هذه الجرائم المرتكبة .
اما ان تكون نصيرا لشعب مظلوم ومدافعا عن حقوقه السليبة وحقه المشروع في ان يعيش بحرية وسلام فإن هذا هو واجب انساني وواجب اخلاقي.

واستطرد قائلاً: "وانتم عندما تدافعون عن الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة انما تدافعون عن الحق والعدالة وعن القيم الانسانية والاخلاقية النبيلة ، وهذا بحد ذاته يجسد انسانيتكم وصدقكم واستقامتكم".

وأكد على أنه من المؤسف ان نلحظ بأن هنالك نفوذا للوبي الصهيوني في امريكا وذلك بسبب المال السياسي والمصالح السياسية وسواها .

وتابع حنا ولكن ثقوا بأن من يبرر الاحتلال ويدافع عن الاحتلال انما هو شريك في الجرائم المرتكبة ، أما انتم فإنكم تجسدون اسمى القيم الانسانية والاخلاقية النبيلة ، فاستمروا في مساعيكم الطيبة في ايصال رسالة فلسطين وشعبها في بلدكم ولا تيأسوا ولا تستسلموا امام الضغوطات والابتزازات الهادفة للنيل من عزيمتكم وارادتكم ومواقفكم الانسانية النبيلة .

وأردف حنا في فترة عيد الميلاد المجيد نهنئكم ونقول لكم بأنكم عندما تدافعون عن فلسطين وشعبها انتم تدافعون عن ارض الميلاد وعن ارض مقدسة منها انطلقت الرسالة المسيحية الى مشارق الارض ومغاربها ، أما مدينة القدس فهي مدينة مقدسة في الديانات التوحيدية الثلاث ولكن الاحتلال حولها الى مدينة يُظلم فيها الفلسطيني ويُستهدف في مقدساتها واحياءها وفي كافة تفاصيل حياته .

وتابع بالقول نرفض العنصرية والكراهية والعنف والتطرف بكافة اشكالها والوانها وندعو لتكريس ثقافة التسامح والاخوة الانسانية وندعو اخوتنا وشركاءنا في الانتماء الانساني في كل مكان بأن يلتفتوا الى فلسطين وشعبها المظلوم هذا الشعب الذي يستحق الحرية والتي في سبيلها قدم التضحيات الجسام .

ووضع حنا المشاركين في اعمال هذه الندوة في صورة ما يحدث في القدس كما واجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات.