عاجل

  • انسحاب قوات الاحتلال من قرية برقة شمال غرب نابلس

منظمة الصحة العالمية تعقد اجتماع طارئ بسبب متحور (أوميكرون)

منظمة الصحة العالمية تعقد اجتماع طارئ بسبب متحور (أوميكرون)
منظمة الصحة العالمية
رام الله - دنيا الوطن
ترجمة/ آلاء النمر

عقدت  المجموعة الفنية الإستشارية في منظمة الصحة العالمية اجتماعا، في السادس والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر 2021، لتقييم تطور (SARS-COV-2)، ولبحث مدى خطورة  تشكل الطفرات على سلوك فيروس (COVIED-19).

وجاء الاجتماع بعدما تم الإبلاغ عن المتحور (B.1.1.529)  لأول مرة في منظمة الصحة العالمية، في جنوب إفريقيا بتاريخ  24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2021، وبعدما تعرض التاريخ الوبائي في جنوب أفريقيا إلى ثلاث متحورات حادة وخطيرة كان آخرها متحور (دلتا)، وتبعها ظهور متحورجديد تم اكتشافه في 9 تشرين الثاني/ نوفمبر 2021، وفق ما نُشر عبر موقع (منظمة الصحة العالمية).

وحذرت منظمة الصحة العالمية من خطورة سرعة انتشار المتحور عالميا، بناءً على الأدلة التي تشير إلى حدوث تغيير في علم الأوبئة، الأمر الذي يعتبر مؤشرقلق نظراً لتاريخ تشخيص العينات الأولي بالمتحور(B.1.1.529) في جنوب أفريقيا، والذي أطلقت عليه اسم ().

وطالبت منظمة الصحة العالمية دول العالم بضرورة:
1- تعزيز جهود المراقبة والتسلسل لفهم متغيرات( SARS-CoV-2) المتحورة المنتشرة.
2- إرسال تسلسل الجينوم الكامل والبيانات الوصفية المرتبطة به إلى قاعدة بيانات متاحة للجمهور، مثل (GISAID).
3- الإبلاغ عن الحالات الأولية المرتبطة بعدوى المركبات العضوية من خلال آلية اللوائح الصحية الدولية.
4- إجراء تحقيقات ميدانية واختبارات معملية، لتحسين فهم الآثار المحتملة للمركبات العضوية المؤثرة على وبائيات (COVID-19).
5-البحث في فعالية الصحة العامة والتدابير الاجتماعية، وطرق التشخيص، والاستجابات المناعية، والأجسام المضادة  في تحقيق سد الحماية الأولي من المتحورات المتسحدثة.
5- التغيرات الجينية التي يُتوقع أن تؤثر على خصائص الفيروس مثل: قابلية الانتقال، شدة المرض، الفقدان المناعي أو ضعف التشخيص والعلاج، والتي تم تحديدها على أنها تسبب انتشارا واسعا، للمتحورات عالميا.

وفي ختام الاجتماع شخصت منظمة الصحة العالمية الأسباب التي تؤدي الى ظهور المتحورات حول العالم، بالتالي:

1- ارتفاع القابلية للإنتقال أو التغيير الطفري في وبائيات (COVID-19).
2- انخفاض المؤشرات المناعية، وتغيرفي أعراض الأمراض السريرية.
3- انخفاض فعالية تدابير الصحة العامة والإجتماعية خاصة في اللقاحات والعلاجات المتاحة.

التعليقات