عاجل

  • عكرمة صبري: كل أرضيات البلدة القديمة في القدس مهددة بالانهيار والتشققات

وزيرة الخارجية السودانية تبعث رسالة لنظرائها حول العالم.. ماذا جاء فيها؟

وزيرة الخارجية السودانية تبعث رسالة لنظرائها حول العالم.. ماذا جاء فيها؟
وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي
رام الله - دنيا الوطن
بعثت مريم الصادق المهدي، وزيرة الخارجية السودانية، اليوم الثلاثاء، رسالة إلى نظرائها حول العالم، حول مكان رئيس الحكومة عبد الله حمدوك وأعضاء الحكومة.

وقالت الصادق، وفق نشرت وزارة الثقافة والإعلام السودانية، في بيان عبر موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) في رسالة لنظرائها في الدول الأفريقية والعربية والغربية، إن "رئيس الحكومة السودانية وأعضاء منها متواجدون في مكان غير معلوم حتى الآن".

وأكدت وزيرة الخارجية السودانية في رسالتها على "إدانة الحكومة هذا الانقلاب العسكري وعدم الاستسللم لإعلاناته غير الدستورية، وستقاومه بكل وسائل المقاومة المدنية",

وفي وقت سابق من اليوم، أفاد التلفزيون السوداني، بأن عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان، أصدر قرارًا بحل اللجان التسييرية للنقابات والاتحادات المهنية، دون توضيح المزيد من التفاصيل.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من سيطرة الجيش على الحكم، حيث أعلن البرهان في وقت سابق من أمس الإثنين، حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد وحل مجلس السيادة الانتقالي والحكومة، متعهدًا بتشكيل حكومة كفاءات تدير المرحلة الانتقالية في البلاد.

وأكد البرهان في خطاب للشعب، الالتزام بالوثيقة الدستورية، حتى تشكيل حكومة كفاءات وطنية تراعي في تشكيلها التمثيل العادل لأهل السودان قبل نهاية تشرين الثاني/نوفمبر عام 2023، متعهدًا بإشراك الشباب في برلمان ثوري يراقب أداءها.

وقبل ذلك، أعلن مكتب عبد الله حمدوك، في بيان، اعتقال الأخير وزوجته من قبل قوة عسكرية اقتادتهما إلى جهة غير معلومة، وقال البيان: "تم اختطاف رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك وزوجته فجر اليوم من مقر إقامتهما بالخرطوم، وتم اقتيادهما لجهة غير معلومة من قبل قوة عسكرية. كما اعتقلت القوات الأمنية بالتزامن عددًا من أعضاء مجلس السيادة والوزراء وقيادات سياسية".

ودعا مكتب حمدوك الشعب السوداني إلى الخروج والتظاهر و"استخدام كل الوسائل السلمية المعلومة والتي خبرها وجربها، لاستعادة ثورته من أي مختطف".

في السياق ذاته، ذكر مسؤول بوزارة الصحة، مساء الاثنين، أن سبعة قتلوا فيما أصيب أكثر من 140 آخرين خلال الاحتجاجات، عقب الانقلاب العسكري في السودان، كما أوضح المسؤول أن القتلى السبعة لقوا حتفهم بسبب إصابات بالأعيرة النارية، وأن أحدهم صدمته سيارة أيضًا، وفقا لوكالة (رويترز).

التعليقات