عاجل

  • هولندا تعلن رصد 13 إصابة بالمتحور (أوميكرون) بين مسافرين قادمين من جنوب أفريقيا

  • زوارق الاحتلال تستهدف مراكب الصيادين ببحر السودانية

أحدث موديلات ستائر المجالس الفخمة

أحدث موديلات ستائر المجالس الفخمة
تعتبر الستائر من عناصر الديكور الهامّة، والتي تضفي أناقة ورقي لديكور المنزل، إليكم مجموعة من الملاحظات التي يجب الانتباه لها عند تنسيق الستائر مع المفروشات.

قبل تركيب الستائر


قبل تركيب الستائر في المجلس، ثمّة عوامل من الواجب الدراية بها، كالمساحة المتاحة التي تفرض التصميم المناسب للستائر، وألوانها، وفق(سيدتي).

وفي هذا الإطار، توضّح المهندسة ريهام فرّان  مصممة الديكور الداخلي، أنّه بخلاف المساحة الفسيحة التي لا تفرض قيودًا على الألوان المختارة للستائر، وتصاميمها، سوى لناحية التنسيق بينها وعناصر الحيّز الأخرى، كالمفروشات، فإن الصالة الضيّقة، بالمقابل، لا تستوعب حضور طبقات عدة من القماش بلون داكن، مضيفة أن التدرّجات المتوسّطة من الألون أو الفاتحة منها مناسبة للحيّز المحدود.


أضف إلى ذلك، المكان الذي سيحجب، بوساطة الستارة، وإذا كان مخترقًا بعدد من الأبواب (أو الشبابيك)، فإن الخيار عندئذ يتركّز على الستائر المزدوجة (وليس المفردة). 

وثمّة عامل رئيس متعلّق بخلفيّة الستائر؛ فقد يكون الجدار الخلفي مطليًّا أو ملبسًا بورق الجدران السادة (أو المزخرف) أو بالخشب أو بالحجر وبالتالي، كل خلفيّة تتطلب نوعًا معيّنًا من الستائر. 

الستائر المنسدلة 
تنسدل الستائر في المجلس الفخم من نيش، ويندرج الأخير تحت أعمال الجصّ في السقف، مع تسليط الإضاءة غير المباشرة عليه لتتألّق الأقمشة، في هذه اللوحة. 

ومن جهة ثانية، قد تنزل الستائر من أسياخ مصنوعة من النحاس أو الـ(ستاينلس ستيل)، بلون الذهب أو الفضّة أو النحاس، بكل تدرجاتها. 

وفي هذا الإطار، تشدّد المهندسة فرّان أن أسياخ الستائر الملوّنة مكانها غرف النوم، وليس المجلس الخاص باستقبال الضيوف، لافتة إلى أن الستائر تلبّس أعلى الأسياخ، بصورة فنّية، حتّى تبرز الطيّات التي تميّز التصميم، من دون وساطة الشناكل.

إشارة إلى أنّ فكرة إسدال الستائر من "بوكس" مصمّم من القماش بدأت في التراجع، حسب الموضة الدارجة.

تصاميم الستائر وألوانها في موضة الشتاء


تشتمل الأقمشة الدارجة للستائر في الشتاء، على: الكشمير والكتّان المشغول حسب طريقة معيّنة والمخمل والـ(ساتان) والقطيفة والحرير، وهي تعدّ غالبًا من طبقات عدة، إحداها مصمّمة بالـ(شيفون) أو الـ(دانتيلّا)، والقماش المتوافر بكل الألوان والنقوش، والذي يرفع قيمة "اللوحة" الفنّية المذكورة، حسب تعابير المهندسة فرّان.

ومن ناحية الألوان الشتوية لستائر المجالس، هناك الأحمر القاني والزيتي والبني والكحلي والذهبي، وكلّها فخمة ولا تأفل موضتها، وأضف إلى الألوان الملكية المذكورة، هناك التركواز، ولون عشبة العطرة (العطرشة).


ومن جهة ثانية، الألوان الحيادية، ومنها: الرمادي أو الرمادي الضارب إلى البيج أو البيج أو السكّري، مناسبة للستائر في الصالات العصريّة الفخمة، مهما كان الفصل.

وتشرح المهندسة فرّان أن الستائر الدارجة بسيطة، مع ملاحظة التركيز على الاشتغال بالقماش، وطرق شدّه وتنسيقه، متحدّثة عن موديلات رائجة، ومنها: الستارة المخملية بلون زهرة العطرة، والمبطّنة بالساتان البيج.

علمًا أن هذه الطبقة تضاف إليها ثانية مشغولة بالـ(فوال) البيج، وثمة (موديل) آخر، عبارة عن ستارة مشغولة من الـ(شيفون)، مزوّدة بقماش سميك، لتتخذ الطبقتان هيئة نصف الدائرة، مع ربطهما إلى جهة واحدة، بوساطة حبل (الموديل) الأخير قابل للتطبيق من جهتي الحائط أي على نافذتين تحتلان حائطاً واحدًا.

وتلفت المهندسة فرّان إلى أن حضور الستائر متعدّدة الطبقات تتطلب مساحة توازي مترين، فأكثر.


• الـ(درابيه) أي قطعة القماش التي تتخذ هيئة نصف الدائرة وتثبّت على الستارة، وتحديدًا على الجهة العلوية منها، أصبحت من الماضي.

• الإكسسوارات (كرات الكريستال، مثلًا) والإضافات التي كانت تدرز على أطراف الستائر، لم تعد مستخدمة في موضة الستائر العصريّة الدارجة.

• القماش السادة مرغوب، لكن من الهامّ تعدّد الأقمشة، بعيدًا عن صنع طبقة واحدة منه للستارة.

• القماش المعرق الخاصّ بالستائر لا يتناسب مع المفروشات المعرقة، في الصالة ذات المساحة الضيّقة.

التعليقات