عاجل

  • الصحة العالمية: ثمة قدر كبير من عدم اليقين إزاء قدرة (أوميكرون) على التغلب على جهاز المناعة

  • الصحة العالمية: نحتاج مزيداً من الأبحاث لفهم احتمال تغلب (أوميكرون) على اللقاحات والمناعة المكتسبة

  • الصحة العالمية: لدى (أوميكرون) عدد غير مسبوق من التحورات وبعضها يثير القلق لآثاره المحتملة

  • الصحة العالمية: نطالب الدول باستخدام نهج يستند إلى المخاطر لتعديل إجراءات السفر

  • الصحة العالمية: قد تحدث زيادة بحالات (كورونا) اعتماداً على خصائص (أوميكرون) ما ستكون له عواقب وخيمة

أهمية حزام المحرك الأفعواني للسيارة والتوقيت المناسب لاستبداله

أهمية حزام المحرك الأفعواني للسيارة والتوقيت المناسب لاستبداله
صورة توضيحية
يعتبر الحزام الأفعواني في محرك السيارة من ضمن الأجزاء المهمة، حيث يساعد على دوران التروس الداخلية بالمحرك، ولكنه كباقي أجزاء السيارة لها وقت محدد وتتطلب الاستبدال.

إليك تعريفا بالحزام الأفعواني، وأهميته في دوران المحرك ومتى يمكن استبداله، وما ينتج عنه في حال لم تستبدله، وفقا لـ (العين الإخبارية).

تعريف الحزام الأفعواني

هو حزام مطاطي مرن يحيط بتروس داخلية بالمحرك يستخدم لتشغيل أجهزة هامشية متعددة في محرك السيارات، مثل المولد ومضخة التوجيه المعزز ومضخة المياه وضاغط التكييف، ومضخة الهواء.

متى يلزم استبداله؟

تحدث الموقع بعد ذلك عن الموعد الأنسب لاستبدال الحزام الافعواني داخل المحرك، مشيرا إلى أن الحزام يصنع في العادة من خامات المطاط القوية، وهو قادر على الاستمرار في العمل حتى 100 ألف ميل، غير أن هناك أدلة على قرب نهاية صلاحيته.

علامات تشير إلى تغييره

بالقيام بالفحص الدوري لأجزاء المحرك يجب أن تراقب حالة الحبل الأفعواني، ومع الوقت إذا ما لاحظت تعرضه للتآكل من مظهره الخارجي فإن الوقت قد حان لاستبداله.

ما ينتج عنه في حال لم يتم تغييره

زيادة الحمل على المرحك ينتج عنه زيادة الحمل على كافة أجزائه الهامشية منها الحزام الأفعواني، وذلك قد ينتج عنه تعرض الحزام لانزلاقات أثناء دوران المحرك ينتج عنها أصوات مزعجة.

التعليقات