حملة ضاغطة لمنع قبول الطلبة الإسرائيليين الذين خدموا في جيش الاحتلال

حملة ضاغطة لمنع قبول الطلبة الإسرائيليين الذين خدموا في جيش الاحتلال
رام الله - دنيا الوطن
نظمت الحملة الاكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال الاسرائيلي والفصل العنصري  ندوة سياسية وقانونية تحت عنوان " سبل الضغط على الجامعات الأجنبية لمنع قبول الطلبة الإسرائيليين الذين خدموا في جيش الاحتلال الحربي الإسرائيلي" . 

وشارك في الندوة عدد كبير من الاكاديميين الفلسطينيين في قطاع غزة الذين حضروا  وجاهيا في مركز التخطيط التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، كما شارك عدد آخر من خلال الرابط افتراضيا. 

افتتح الندوة الدكتور رمزي عودة الامين العام للحملة مرحبا بالحضور، كما قدم روحي فتوح عضو اللجنة المركزية لحركة فتح - ومفوض العلاقات الدولية والجاليات كلمة أكد فيها على ضرورة التعاون مع الحملة الاكاديمية في الضغط على الجامعات لمنع قبول الطلبة الاسرائيليين الذين خدموا في جيش الاحتلال في الضفة الغربية، وشرح فتوح أهمية مشاركة الجاليات الفلسطينية في هذا الجهد الضغط. من جانبه حدد الرفيق وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني على أهمية مشاركة السفارات والقنصليات الفلسطينية في الخارج لجهد الحملة الاكاديمية في الضغط على الجامعات لمنع قبول الطلبة الاسرائيليين.

وأشار الأستاذ عصام يونس مدير مركز الميزان لحقوق الإنسان الى ضرورة التركيز على سياسات الفصل العنصري "الابارتهايد" التي تمارسها قوات الاحتلال في الاراض الفلسطينية المحتلة موضحاً أن التطورات في قواعد القانون الدولي في الوقت الحالي تتيح لنا إستغلالها لصالحنا. من جانبه، أشار الدكتور محمد ابو مطر رئيس  لجنة إعداد الوثيقة المطلبية القانونية  للجامعات والجهات الدولية، الى أن لجنته نجحت في عمل وثيقة قانونية تنطلق من قواعد القانون الدولي العرفي والانساني وتطالب فيها الجامعات بعدم قبول الطلبة الاسرائيليين الذين خدموا في جيش الاحتلال في الضفة الغربية وفي المستوطنات أو أولائك الذين إرتكبوا جرائم حرب. 

وإختتم مداخلات الندوة الأخ ابراهيم ابو النجا محافظ محافظة غزة، الذي أكد على حرص القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني على إسترداد حقوقه المسلوبة وعدم المساومة عليها. وفي نهاية الندوة إتفق المجتمعون على اعتماد الوثيقة المطلبية التي أعدتها الحملة مع أخذ الملاحظات من قبل المشاركين، والبدء بوضع خطة عمل ضاغطة للقيام بهذه الحملة. يذكر أن هذه الندوة جاءت بالشراكة والتعاون مع مركز التخطيط في قطاع غزة وقد يسرها في القطاع دكتور علاء حمودة.