جيش الاحتلال ينهي تدريباً عسكرياً يحاكي إندلاع حرب في غزة

جيش الاحتلال ينهي تدريباً عسكرياً يحاكي إندلاع حرب في غزة
رام الله - دنيا الوطن
أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، أنه أنهى هذا الأسبوع، تمريناً عسكرياً يحاكي إندلاع حرب في قطاع غزة.

ويعد هذا التمرين، هو الأول من نوعه، منذ العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، في أيار/ مايو الماضي، والذي أدى لاستشهاد وجرح الآلاف.

وقال بيان لجيش الاحتلال: "نُفذت هذا الأسبوع، في لواء غزة الشمالي، تدريبات عسكرية دفاعية، هي الأولى من نوعها بعد عملية (حامي الاسوار)، وشملت التدريبات، مقاتلي المشاة والمدرعات والاستطلاع وقوات خاصة".

وتابع جيش الاحتلال: "حاكى التمرين كيفية تعامل القوات مع محاولات اقتحام بلدات ونقاط من البر والبحر، والتعامل مع النيران المضادة للدبابات، وسقوط صواريخ على البلدات في المنطقة؛ كما تم التدريب على حوادث توقع عدد من الضحايا بالإضافة إلى سيناريوهات أخرى".

ومن جانبه، قال عامي بيطون، قائد لواء غزة بجيش الاحتلال: "سنواصل العمل من أجل تعزيز الدفاع بصورة ناجحة وفاعلة ليلًا ونهارًا، من أجل سلامة سكان غلاف غزة".

وشنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عدواناً على قطاع غزة، في أيار الماضي، استمر 11 يوماً، أدى لاستشهاد 253 مواطن وإصابة نحو 1948 آخرين.

ودمرت قوات الاحتلال مئات المنازل وعدد من الأبراج السكنية واستهدفت عدة مصانع وطرق وأراض زراعية.

التعليقات