عاجل

  • الصحة بغزة: سنتخذ خلال الأيام المقبلة إجرارات احترازية ولسنا ببعيد من ظهور موجة رابعة من السلالات القديمة

  • الصحة بغزة: ظهور السلالة الجديدة يؤكد أن الجائحة لم تنته بعد وبحاجة لمزيد من الدراسات لمعرفة تأثير اللقاحات

  • الصحة بغزة: لم يثبت حتى اللحظة أن السلالة الحالية تتجاوز اللقاحات الموجودة

  • الصحة بغزة: السلاسة الجديدة (أوميكرون) تتميز بسرعة الانتشار

  • الصحة بغزة: ظهور السلالة الجديدة يؤكد أن جائحة (كورونا) لم تنته بعد

  • الصحة بغزة: لسنا ببعيد عن المتحور الجديد من فيروس (كورونا)

  • الصحة بغزة: لم نخرج من وباء (كورونا) والخطر مازال قائماً

  • الصحة بغزة: نعيش حالة من الاستقرار بعد الخروج من الموجة الثالثة من (كورونا)

وفد من وزارة التعليم وتربية الوسطى يشارك بموسم قطف الزيتون

وفد من وزارة التعليم وتربية الوسطى يشارك بموسم قطف الزيتون
رام الله - دنيا الوطن
قال مدير الدائرة الإدارية بالوسطى أ. ناصر السدودي أن شجرة الزيتون شجرة مباركة وترمز لتجذر الشعب الفلسطيني في أرضه، ولذلك يسخر الاحتلال كل امكانياته للقضاء على الزيتون الفلسطيني عبر الحرق والتجريف والمصادرة وغيرها من الوسائل التي تهدف لطرد أهل البلد وإعطائها للمغتصبين.

وتطرق السدودي إلى معاناة الأسرى وأهمية التضامن معهم لأنهم قدموا زهرة شبابهم من أجل الوطن، وأكد السدودي على أهمية موسم قطف الزيتون للشعب الفلسطيني وضرورة تعزيز هذا الموروث الحضاري والثقافي للشعب الفلسطيني حيث ارتبطت شجرة الزيتون منذ القدم بالأرض الفلسطينية لتثبت أننا أصحاب هذه الأرض ولن نتخلى عنها.

جاء ذلك خلال الاحتفال الذي نظمته مدرسة مساعد العازمي الأساسية المشتركة بمديرية الوسطى لمشاركة أهل المنطقة والمزارعين بمنطقة وادي السلقا في موسم قطف الزيتون، بمشاركة عائلة الأسير جمال أبو هداف، بحضور وفد من وزارة التربية والتعليم ضم مدير عام الأنشطة م. مازن الخطيب وأ. عبد الغني الشيخ مدير الدائرة الرياضية وأ. فطين البنا مدير دائرة القيادات الطلابية.

ومدير الدائرة الإدارية بالوسطى أ. ناصر السدودي ورئيس قسم الأنشطة أ. عبد الجليل غراب ورئيس قسم العلاقات العامة أ. أحمد دلول والمشرف التربوي د. ناصر اليافاوي ومشرفي النشاط الكشفي أ. محمود الطلاع وأ. سلوى الكرد ومديرة المدرسة أ. عائشة يونس، ورئيس مجلس أولياء الأمور المركزي أ. عاطف وادي.

مدير عام الأنشطة شكر مديرية الوسطى ومدرسة مساعد على تنظيم هذه الفعالية الهامة التي تؤكد على تمسك الفلسطيني بأرضه ومقدساته، وأضاف بأن شجرة الزيتون هي رمز صمود وبقاء الشعب الفلسطيني في أرضه وأن كل محاولات الاحتلال لاقتلاع
أشجار الزيتون واقتلاع المواطنين من أرضهم مصيرها إلى الفشل لأن شعبنا باقٍ والزيتون باقٍ والاحتلال إلى زوال.

مديرة المدرسة رحبت بالمشاركين وتحدثت عن أهمية هذه الفعالية وهذه المشاركة في غرس حب الأرض والوطن في نفوس الطلبة، وللتأكيد على تمسك الفلسطيني بأرضه ومقدساته، وأضافت أن المدرسة تنفذ هذا النشاط على شرف عائلة الأسير جمال أبو هداف بحضور أمه وزوجته وذلك ضمن حملة التضامن مع الأسرى، وتوجهت أ. عائشة يونس بالشكر للحاج عبد الحميد الأغا لاستضافة هذه الفعالية على أرضه.

وفي نهاية الاحتفال تم تكريم عائلة الأسير أبو هداف، والحاج عبد الحميد الأغا، و أ. أيمن أبو مغصيب لجهوده في انجاح النشاط، وقام المشاركين و طالبات الكشافة بمساعدة المزارعين في قطف الزيتون والتعرف على أنواعه وطرق قطفه.