عاجل

  • النخالة: دماء شهداء القدس وجنين زادت فتيل المعركة ضد الاحتلال اشتعالاً

  • محافظ سلفيت: مخطط استيطاني جديد لإقامة خط صرف صحي على أراضي ديراستيا

نجيب ميقاتي.. الرجل المناسب في المكان والوقت المناسب

نجيب ميقاتي.. الرجل المناسب في المكان والوقت المناسب
منيب المصري
نجيب ميقاتي الرجل المناسب في المكان المناسب والوقت المناسب

بقلم: منيب المصري 

لبنان عروس الوطن العربي ، وبلد الأحرار والثوار مما جعله عرضة للمؤامرات عبر التاريخ، والاستهداف الدائم ضمن محاولات مستمرة لكسر لبنان وتركيع المقاومة فيه وقد برز ذلك بشكل واضح خلال طرح صفقة القرن  التي جاءت استكمالا لتصريح بلفور المشؤوم.

يعيش لبنان أوضاعا هي الأصعب في تاريخه من حيث الظروف المعيشية والوضع الاقتصادي الذي أثر بشكل كبير على صعوبة التوافق على رئيس للحكومة حتى تكليف نجيب ميقاتي رئيسا للحكومة.

تعرفت على نجيب ميقاتي من خلال حضوري الدائم في لبنان منذ عقود ، وزادت علاقتي به من خلال مجلس أمناء الجامعة الأمريكية في بيروت الذي أتشرف بعضويته إلى جانب ميقاتي .
ميقاتي رجل المهام الصعبة ، ورجل أعمال ناجح ، وسياسي محنك ،  والأهم من ذلك وفاءه وحبه وانتماءه العميق للبنان والشعب اللبناني، وقدرته على بناء العلاقات الاستراتيجية وترميم الثقة مع المجتمع الدولي ،  مما يجعله بمثابة نافذة أمل تبشر بانفراج قريب وإعادة النهوض بالواقع الصعب الذي يعيشه لبنان .
مسؤولية ميقاتي ليست سهلة وواجبنا جميعا الوقوف معه لأجل لبنان ، وأخص بالذكر كافة الأطياف السياسية في لبنان والشعب اللبناني ، وثم استثمار التعاطف العربي والإسلامي لدعم لصمود لبنان واستعادة استقراره وضمان نموه وازدهاره .
لبنان يمر بظرف استثنائي ، يتطلب جهودا استثنائية ، وأولها الابتعاد عن الطائفية والمصالح الضيقة وتوحيد الجهود كافة خدمة للبنان والمصلحة العامة ، وليقف الجميع في وجه ما يحاك ضد لبنان .
لقد سررت وتفاءلت بعد مشاهدتي للقاء نجيب ميقاتي مع الإعلامية نائلة تويني من جريدة النهار المشهوره والمميزه وذات المصداقية الاعلامية، فقد كان واثقا من نفسه ومن قدرته على المساهمة في إنقاذ لبنان ، وقد صعوبة الواقع بشكل دقيق وفي الوقت نفسه أكد إمكانية تجاوز الأزمة .
  
دولة الرئيس ميقاتي تعهد بتشكيل حكومة اختصاصيين وهذا تماما ما يحتاجه لبنان في هذه المرحلة الصعبة وقد كان واضحا في تشخيصه للوضع والاحتياج العام من خلال تصريحاته التي قال فيها "وجود الدولة هو لطمأنة المواطن، لكي يشعر بوجود مسؤول يرعاه ويسأل عنه، خاصة في هذه الظروف الصعبة التي تحولت فيها الحقوق البديهية أولوية مطالب المواطن، وهي العيش الكريم والحصول على الكهرباء والمحروقات والدواء ورغيف الخبز، وهذا ما نسعى لتأمينه بإذن الله إذا تشكلت الحكومة وذلك مانوه به وقاله ايضا في اخر مقابلة معه في برنامج مهم صار الوقت مع الاعلامي العالمي اللامع والمميز الاخ مرسيل غانم على شاشة MTV .

ونسأل الله تعالى أن تتشكل الحكومة وأن يحمي لبنان وشعب لبنان. 


التعليقات