مباشر | البنتاغون يقر بسقوط مدنيين بغارة شنتها طائرة مسيرة قبل أسابيع في كابل

ادراج 4 مواقع فلسطينية ضمن قائمة التراث التابعة لمنظمة الايسيسكو

ادراج 4 مواقع فلسطينية ضمن قائمة التراث التابعة لمنظمة الايسيسكو
رام الله - دنيا الوطن
رحبت وزيرة السياحة والاثار السيدة رُلى معايعة بادراج خمسة مواقع فلسطينية ضمن قائمة التراث التابعة لمنظمة العالم الاسلامي للتربية والثقافة والعلوم (ايسيسكو) وذلك خلال الجلسة التاسعة  التي عقدتها لجنة التراث في العالم الاسلامي عبر تقنية الزوم  وبمشاركة الدول الأعضاء في اللجنة.  

وتضمنت  قصر هشام  في مدينة أريحا، قرى الكراسي ومنها عبوين  وعرابة  وبيت وزن وبرقة ودير غسان ودورا وجماعين وكور ونعلين وراس كركر ودير استيا وسبسطية وسانور ، الانثيدون  في غزة ( خربة البلاخية : ميناء غزة القديم). ومدينة نابلس القديمة وضواحيها. 

وقد أثنت الوزيرة على أهمية هذا الانجاز والذي يؤكد على الهوية الفلسطينية لهذه المواقع ويعزز بعديها  العربي والاسلامي  خاصة في ظل ما تتعرض له هذه المواقع من اعتداءات اسرائيلية ومحاولة  تهويد للتراث الفلسطيني بجميع مكوناته.  

من جهة أخرى اكدت معايعة على الأهمية السياحية الكبيرة التي ستجنيها فلسطين من تسجيل هذه المواقع خاصة خلال مرحلة ما بعد التعافي من جائحة كورونا وانتعاش  القطاع السياحي الذي كان أكبر المتضررين خلال الفترة السابقة،  حيث ستعمل طواقم الوزارة على استثمار هذا التسجيل وترويج هذه المواقع  كمواقع تراث تستحق الزيارة لما تحتويه من قيم ثقافية وطبيعية وعناصر جذب سياحي بالإضافة الى الاسهام في استقطاب مشاريع تطويرية من خلال منظمة العالم الاسلامي (ايسيسكو)  تستهدف الحفاظ على الموروث الثقافي في فلسطين وتنميته.

يذكر ان وزارة السياحة والاثار قامت بإعداد ملفات الترشيح للمواقع المذكورة وقامت بتسليمها لمنظمة الايسيسكو بالتعاون مع اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم وضمن المعايير الفنية ودليل الترشيح الذي حددته المنظمة، حيث يأتي إنشاء هذه اللائحة في ضوء قرار المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة، ودعوة الدول الأعضاء لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتخليد هذا الحدث المهم، مؤكدة على أهمية التراث الحضاري والثقافي بكل تجلياته المادية وغير المادية، في حفظ الذاكرة الجماعية وصيانة هوية الشعوب والأمم، و الحاجة الملحة إلى حماية التراث والمحافظة عليه وضمان استدامته، وفق رؤية شمولية متكاملة.ويتم الآن العمل على تسجيل المزيد من المواقع الفلسطينية على هذه القائمة.

وتجدر الإشارة الى أن منظمة التعاون الاسلامي للتربية والثقافة والعلوم (الإيسيسكو) قد سجلت في العام الماضي موقعين لفلسطينيين على هذه القائمة،  وهما  البلدة القديمة في الخليل و موقع فلسطين أرض الزيتون والعنب/ المشهد الثقافي للمدرجات الزراعية جنوب القدس-بتير، علما أن  المنظمة  سجلت مدينة القدس القديمة وأسوارها  على هذه  القائمة منذ  انطلاقتها.  

تتقدم  الوزارة بالشكر الجزيل لجميع الدول العربية والاسلامية التي دعمت تسجيل هذه المواقع وجميع المؤسسات الفلسطينية الشريكة خاصة اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم على جهودها الحثيثة التي بذلتها كما وتدعو الى استثمار هذا الانجاز في حماية  التراث الفلسطيني و الذي يشكل اساسا لتطوير السياحة في فلسطين اضافة الى البرامج التي ستنبثق عن هذا التسجيل لدعم وتطوير هذه المواقع وتنميتها ودفع عجلة الاقتصاد الفلسطيني في ظل التحديات الجسيمة المتعلقة بالاحتلال الاسرائيلي و أزمة كورونا وانعكاساتها على السياحة والاقتصاد في فلسطين والعالم.

التعليقات