عاجل

  • طائرات حربية إسرائيلية بدون طيار تستهدف موقعاً للمقاومة شرق خانيونس

  • دوي انفجار يهز مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة

صدمة جديدة.. (كورونا) حديثة في الخفافيش قد تصيب البشر

صدمة جديدة.. (كورونا) حديثة في الخفافيش قد تصيب البشر
أعلنت دراسة حديثة، اكتشاف مجموعة جديدة من فيروسات (كورونا) في الخفافيش، قابلة للانتشار في أي لحظة.

و أوضح باحثون صينيون، أنهم عثروا على الفيروسات الجديدة في الخفافيش، بما في ذلك واحدة منها على الأقل قد تكون الأقرب من الناحية الوراثية لفيروس (كوفيد-19)، وفق (العربية نت).

وكشفوا أن عدد فيروسات (كورونا) الموجودة في الخفافيش لديها القدرة على الانتقال إلى البشر، وقد عثر عليها في مقاطعة يونان جنوب غربي الصين.

و في التفاصيل، جمع Weifeng Shi من جامعة شاندونغ وزملاؤه عينات من الخفافيش الصغيرة التي تعيش في الغابات بين مايو 2019 ونوفمبر 2020، كما قاموا باختبار البول والبراز وكذلك أخذ مسحات من أفواه الخفافيش.

وكتب الباحثون أنهم جمعوا 24 جينوماً جديداً لفيروس (كورونا) من أنواع مختلفة من الخفافيش، بما في ذلك أربعة فيروسات تشبه فيروسات (كورونا SARS-CoV-2)، كذلك، أضافوا أن أحد هذه الفيروسات كان مشابهاً جداً من الناحية الوراثية لفيروس SARS-CoV-2 الذي يسبب الوباء الحالي.

و قالوا: "إن عينة فيروسية تسمى RpYN06 مأخوذة من نوع خفاش حدوة الحصان يسمى Rhinolophus pusillus، سيكون أقرب سلالة لـ SARS-CoV-2 باستثناء الاختلافات الجينية في البروتين الشائك، وهو الهيكل الذي يشبه المقبض الذي يستخدمه الفيروس عند الارتباط بالخلايا".

و أوضح الباحثون أن الاكتشاف الحالي إضافة لما تم جمعه من تايلاند في يونيو 2020، يظهر بوضوح أن الفيروسات المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بـ SARS-CoV-2 تستمر في الانتشار في مجموعات الخفافيش، وقد تحدث في بعض المناطق بتوتيرة مرتفعة نسبياً.

و في موازاة ذلك، يحاول الباحثون العثور على مصدر SARS-CoV-2، فعلى رغم أن الخفاش مصدر محتمل، لكن قد يكون الفيروس قد أصاب حيواناً وسيطًا، وعلى سبيل المثال، تم تتبع فيروس السارس الذي تسبب في تفشي المرض في 2002-2004 لحيوان يسمى قط الزباد.

و أوضح الباحقون أن الخفافيش معروفة بحملها مجموعة متنوعة من الفيروسات التي تسبب أمراضاً خطيرة في البشر،وقد ارتبطت بانتشار فيروس هندرا وفيروس ماربورغ وفيروس إيبولا ، وعلى الأخص فيروسات (كورونا).

و أضافوا" وبصرف النظر عن الخفافيش والبشر، يمكن لفيروسات (كورونا) أن تصيب مجموعة واسعة من الحيوانات الأليفة والبرية، بما في ذلك الخنازير والماشية والفئران والقطط والكلاب والدجاج والغزلان والقنافذ".

و يذكر أن دراسات عدة صدرت خلال العام الماضي، تضاربت بين فرضية انتقال الفيروس من الحيوان إلى الإنسان، وأخرى أشارت إلى تسربه من مختبر في معهد ووهان لأبحاث الفيروسات.

وأظهر إحصاء أن أكثر من 175.1 ‬مليون نسمة أُصيبوا بفيروس (كورونا) المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى ثلاثة ملايين و936110.

كما تم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر كانون الأول 2019.

التعليقات