عاجل

  • شهيدان وإصابات في قصف إسرائيلي لمنزل في حي الشجاعية شرق مدينة غزة

  • صفارات الإنذار تدوي في سديروت وميفلاسيم ونيريم

  • المقاومة تواصل إطلاق الرشقات الصاروخية تجاه عسقلان وأسدود

  • المقاومة تطلق رشقات صاروخية تجاه عسقلان وأسدود وسديروت

  • المقاومة تطلق رشقات صاروخية تجاه عسقلان

مباشر | كلمة للرئيس محمود عباس

أبو حجلة: التمسك بالمقاومة بكل أشكالها الممر الوحيد لتحرير الأسرى ودحر الاحتلال

أبو حجلة: التمسك بالمقاومة بكل أشكالها الممر الوحيد لتحرير الأسرى ودحر الاحتلال
رام الله - دنيا الوطن
قال إبراهيم أبو حجلة، رئيس قائمة التغيير الديمقراطي، وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم السبت، 17/4/2021، إن الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال شكلت عبر السنين مكوناً أساسياً لمكونات الحركة الوطنية الفلسطينية، في جميع مراحل جولات الصراع مع الاحتلال، وخاصة الاضرابات المفتوحة عن الطعام التي يخوضها الأسرى في سجون الاحتلال لمواجهة سياسة القمع الممنهج التي تمارسه إدارة السجون ضد الأسرى.

جاء ذلك خلال اللقاء التضامني مع الاسرى في سجون الاحتلال، لمناسبة يوم الاسير الفلسطيني، والذي نظمته الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وشارك فيه عدد من الأسرى المحررين وممثلي اطر وطنية مدافعة عن قضية الاسرى.

وأشار أبو حجلة إلى أن قضية الأسرى تعتبر قضية إجماع وطني، وتحتل مكانتها السامية في ضمير ووجدان شعبنا، إلى جانب قضايا القدس، واللاجئين.

ولفت إلى أنه ووفق الاحصاءات الراهنة، فإنه يوجد في سجون الاحتلال 4450 أسير فلسطيني، من بينهم 140 طفل و 37 إمرأة، و 440 معتقل إداري، بالإضافة ‘لى أكثر من 300 أسير يعانون من أمراض مزمنة وخطيرة، ويحتاجون للعلاج خارج السجون الاسرائيلية.

وتابع أنه يوجد في سجون الاحتلال، 25 أسير، معتقلون قبل اتفاقية أوسلو، منهم 13 أسير أمضو أكثر من 30 سنة متواصلة في السجون الاسرائيلية من بينهم كريم وماهر يونس المعتقلان منذ عام 1983.

وأردف أبو حجلة قائلاً ” نحن في قائمة التغيير الديمقراطي، التابعة للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، نرى أن استعادة الوحدة الوطنية على أساس الوحدة والشراكة من جهة، والتمسك بحق شعبنا بالمقاومة بكل أشكالها من جهة أخرى، هو الممر الوحيد لتحرير الأسرى ودحر الاحتلال”.

وأكد أبو حجلة على أن دولة الاحتلال باعتبارها السلطة القائمة بالاحتلال تتحمل المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى، داعياً المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه الأسرى، وذلك من خلال الضغط على حكومة الاحتلال للإلتزام بمسؤولياتها تجاه اتفاقية جنيف بشأن الأسرى.

وأضاف أبو حجلة خلال اللقاء ” أن نضالات الأسرى داخل السجون كانت تصل سريعا إلى قلوب أبناء شعبنا أينما تواجد، وكانت صرخات الأسرى في السجون، وضربات قبضاتهم على أبوابها، تجد صداها في الميادين وفي الساحات، وفي تصعيد المواجهات على نقاط الاحتكاك مع جيش الاحتلال”.

وأكد على أن قائمة التغيير الديمقراطي ترفض أية دعوات لتأجيل الانتخابات التشريعية القادمة، تحت أي ذريعة، داعياً إلى أن تكون القدس حاضرة في العرس الديمقراطي من خلال الاشتباك مع الاحتلال، وليس بانتظار موافقته على اجرائها.

ودعا أبو حجلة، جميع القوى الوطنية، ولجنة الانتخابات المركزية إلى التوافق على تصور مشترك لفرض اجراء الانتخابات في القدس، وانتزاع حق المقدسيين المشاركة فيها ترشيحاً وانتخاباً.

وتابع” قائمة التغيير الديمقراطي تتزين بأن احتلت مواقعها الأمامية المتقدمة ليس فقط أسرى محررون، بل هناك أسرى ما زالوا يقبعون في سجون الاحتلال كأمثال الأسير حسين درباس”.

وأشار إلى أن قائمة التغيير الديمقراطي تلتزم ببرنامجها من حيث ضرورة تنفيذ قرارات المجلس الوطني والمركزي، والتحرر من قيود أوسلو، وﺿﻤﺎﻥ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺍﻟﺠﺎﺩ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻗﺮﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺠﻠﺴﻴﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻭﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻱ ﺑﺸﺄﻥ اﻟﺘﺤﺮﺭ ﻣﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺤﻔﺔ ﻭﺍﻻﻧﻔﻜﺎﻙ اﻟﺘﺪﺭﻳﺠﻲ ﻣﻦ قيود أوسلو ، ﻭﺑﺨﺎﺻﺔ ﻭﻗﻒﺍﻟﺘﻨﺴﻴﻖﺍﻷﻣﻨﻲ ، ﺍﻟﺘﻲ ﻓﺮﺿﺖ ﻋﻠﻰ ﺷﻌﺒﻨﺎ بفعل اﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ ﺃﻭﺳﻠﻮ ، ﺍﻟﺘﺒﻌﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻜرسها ﺍﺗﻔﺎﻕ ﺑﺎﺭﻳﺲ ﺍﺑﺘﺪﺍﺀ ﻣﻦﻣﻘﺎﻃﻌﺔ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺒﺪﻳﻞ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﻭﻭقف اﻟﺮﻫﺎﻥﻋﻠﻰ المفاوضات الثنائية المباشرة، والتمسك بصيغة المؤتمر الدولي كامل الصلاحيات تحت رعاية الأمم المتحدة وعلى أساس قراراتها”.

التعليقات