مباشر | تواصل عمليات البحث عن ناجين تحت أنقاض المنازل المدمرة وسط غزة

وزير الزراعة يرعى حملة مبادرة جدارا "أشجارنا مستقبلنا"

وزير الزراعة يرعى حملة مبادرة جدارا "أشجارنا مستقبلنا"
رام الله - دنيا الوطن
تحت رعاية وزير الزراعة خالد الحنيفات، انطلقت يوم أمس حملة " أشجارنا مستقبلنا " من مبادرة جدارا للعمل الاجتماعي وذلك في محمية غابات اليرموك بحضور متصرف لواء بني كنانة الدكتور مخلد الفواز ومدير زراعة محافظة إربد الدكتور عبدالوالي الطاهات ومدير زراعة بني كنانة المهندس عبدالإله عبيدات ومدير الجمعية الملكية لحماية الطبيعة ومدير محمية غابات اليرموك محمد ملكاوي.

وتعد هذه الحملة هي الرابعة من سلسلة حملات أشجارنا مستقبلنا والتي أطلقتها مبادرة جدارا للعمل الاجتماعي وباشراف مباشر من مؤسسها سعادة فرج العمري احتفالا بيوم الشجرة ومئوية الدولة.

وفي هذه المناسبة قال حنيفات : إن مبادرة جدارا ومحمية غابات اليرموك نعدهما شريكين أساسين في عملية التشجير والحفاظ على الطبيعة فأنتم أصحاب رسالة تعملون من أجل أبنائنا والأجيال القادمة وتعزيز ارتباطهم بالأرض ومن شأنه خلق ثقافة مختلفة .

وتنظر وزارة الزراعة لمحور التشجير ليكون جزءاً من منظومة متكاملة لمحاربة الفقر والبطالة ، ونسعى لإيجاد علاقة إيجابية بين المواطن والغابات ليحافظ على استدامتها ويستفيد من خلال وجوده بقربها .

وتسعى الوزارة لرصد خمسة ملايين دينار لمشروع التشجير من الشمال إلى الجنوب ومراعاة المعطيات البيئية والجغرافية وزراعة الأشجار التي تعود بالفوائد على المجتمع .

من جانبه قال سعادة فرج العمري مؤسس مبادرة جدارا وسفير النوايا الحسنة في المنظمة الأممية " إن مشروع المبادرة الذي حمل عنواناً هاماً " أشجارنا مستقبلنا " حيث نفذت المبادرة مشاريع زراعية في جنوب المملكة ووسطها واليوم في مناطق الشمال ، وما زالت الحملة مفتوحة لتساهم في زراعة الأشجار في جميع مناطق الوطن . وتعمل المبادرة مع الشركاء على الاستدامة من خلال مواصلة الرعاية والري .

وذكر أن المبادرة تعمل على رعاية مشاريع شبابية ريادية وفي مجالات أخرى تحرص المبادرة على أن تكون من روادها كالمجالات الخيرية والإنسانية والثقافية والصحية ، وقد عملنا على تكريم الكوادر الصحية تقديراً لجهودهم في التوعية والرعاية فهي خط الدفاع الأول في مواجهة وباء كورونا .

وشرح مدير الجمعية الملكية لحماية الطبيعة المهندس يحيى خالد عن مشاريع محمية غابات اليرموك التي تحافظ على التنوع الحيوي والطبيعي والشراكة المجتمعية في تنفيذها ، وتحدث عن مشروع النزل البيئي الذي يقع ضمن حدود المحمية في موقع مميز وإطلالة ساحرة ، ويضم شاليهات ومركزاً للزوار وقاعة للتدريب وصالة طعام حيث سيتم تشغيل الأيدي العاملة من أبناء المجتمع المحلي .

وقام حنيفات والحضور بزراعة الأشجار الملائمة لبيئة محمية غابات اليرموك مثل الخروب والبلوط بهدف زيادة البقعة الخضراء حفاظاً على البيئة والتنوع الحيوي، وتدشيناً لمشروع التشجير الذي سيستكمل في مناطق أخرى من المملكة.




التعليقات