عاجل

  • أكسيوس عن مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين: بلينكن لم يضغط على الإسرائيليين لوقف العملية العسكرية ضد غزة

مباشر | ثلاث إصابات في سديروت وتضرر مبان في عسقلان برشقات صواريخ المقاومة

مجدلاني: إجراء أي عملية انتخابية في فلسطين لا يمكن أن تتم دون القدس

مجدلاني: إجراء أي عملية انتخابية في فلسطين لا يمكن أن تتم دون القدس
رام الله - دنيا الوطن
اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، د. احمد مجدلاني تصويت أعضاء المؤتمر العام لحزب الديمقراطيين الجدد في كندا بالأغلبية الساحقة لصالح قرار بعنوان "العدالة والسلام لإسرائيل وفلسطين"، والذي يطالب بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، ومنع التعامل الاقتصادي مع المستوطنات إضافة إلى تجميد تجارة السلاح الثنائية بين كندا وإسرائيل لحين احترام حقوق الشعب الفلسطينين خطة بالاتجاه الصحيح وتأكيدا على عدالة قضية شعبنا.

كما أكد مجدلاني خلال اجتماع قيادي لأعضاء الجبهة في الساحات الخارجية عبر تقنية الزوم أن تفعيل دور الجاليات الفلسطينية والعمل بشكل منظم، يعتبر ركيزة أساسية لإكمال الدور الفلسطيني ومخاطبة الرأي العام العالمي باللغة التي يفهمها، في إطار حشد التأييد والدعم لقضية شعبنا، وفضح الاحتلال وجرائمه.

ووضع مجدلاني أعضاء الجبهة وكادرها بصورة أخر التطورات السياسية على صعيد الانتخابات مؤكدا أهمية مشاركة القدس في العملية الانتخابية تصويتا وترشيحا، مشيرا إلى أن قبول أي طرف فلسطيني بإمكانية إجراء الانتخابات دون مشاركة القدس، هو انتقاص من حقنا في القدس واعتراف بأنها جزء من إسرائيل.

وقال: إن إجراء أي عملية انتخابية في فلسطين لا يمكن أن تتم دون القدس، مؤكدا أن مشاركة القدس ليست موضوعا فنيا بقدر ما هو سياسي بدرجة أساسية، يتمثل في التأكيد على أن القدس عاصمة دولة فلسطين وأن المقدسيين لهم الحق مثل أي فلسطيني بممارسة حقهم الانتخابي، وشدد على التمسك بالحق الطبيعي بممارسة المقدسيين لدورهم في العملية الانتخابية تصويتا وترشيحا.

وأوضح أن حكومة الاحتلال تعمل لاستمرار سياسة الاستيطان غير المشروع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومحاولتها التهرب من الاستحقاقات السياسية للسلام، عبر الاستمرار في خطة الضم.

ودعا مجدلاني إلى صياغة استراتيجية جديدة تضمن حقوق شعبنا وتصون منجازاتنا وتقربنا من تحقيق أهدافنا بالحرية والاستقلال والعودة، وإنهاء الانقسام الذي شكل فصلا أسودا من تاريخ الحركة الوطنية الفلسطينية.

التعليقات