عاجل

  • إذاعة الأقصى: طائرات الاستطلاع تستهدف عدد من المنازل في مدينة بيت حانون

  • صفارات الإنذار تدوي في عسقلان

  • إسرائيليون يحطمون محال تجارية لفلسطينيين في مدينة يافا

  • إتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية: الاحتلال يرتكب جريمة جديدة ويدمر العديد من المؤسسات الاعلامية في غزة

  • لجنة دعم الصحفيين: تدمير برج الشروق يستدعي تحركا عاجلا من المؤسسات الدولية

  • صفارات الإنذار تدوي في كسيوفيم

اشتية: التحول التكنولوجي مهم لتعزيز القدرات البشرية والاقتصادية للوطن

اشتية: التحول التكنولوجي مهم لتعزيز القدرات البشرية والاقتصادية للوطن
رام الله - دنيا الوطن
قال رئيس الوزراء د. محمد اشتية: "العالم اليوم بسبب الثورة التكنولوجيا مقسم بين سريع وبطيء، الدول البطيئة فقيرة والدول السريعة غنية، والاحتلال يريد بالإضافة الى مصادرة الأرض والموارد الطبيعية وتعزيز الاستيطان وصعوبة الوصول للأسواق العالمية، ان نكون شعبا بطيء بالجدران والحواجز والفصل بين الضفة وغزة، ولا حتى الوصول الى القدس، وتفتيت الجغرافيا وإمكانية إقامة الدولة، وسنواجهه بالتكنولوجيا والإصرار والعزيمة".

جاء ذلك خلال كلمته في حفل تخريج الدفعة الأولى من برنامج "البرمجة للشباب"، اليوم الاحد في مقر المدرسة الوطنية للإدارة في قرية أبو شخيدم برام الله، بحضور وزير الريادة والتمكين أسامة السعداوي، ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اسحق سدر، ورئيس ديوان الموظفين العام موسى أبو زيد، وممثل المانيا لدى فلسطين كريستيان كلاجس، وممثل اليابان لدى فلسطين ماغوشي ماسايوكي، والمدير التنفيذي لشركة أكسوس الألمانية فرانك مولر.

وأضاف رئيس الوزراء: "برنامج "البرمجة" نريد له ان يكون نواة لكي نعطي وسم لفلسطين انها انتقلت الى مرحلة الثورة الصناعية الرابعة، وهذا البرنامج له توأم في قطاع غزة وسيتم تخريج الدفعة الأولى منه خلال أسبوع، وتعد هذه الدفعة نواة برنامج يشمل 6000 خريج خلال العامين القادمين، لنعيد صياغة متطلبات المرحلة القادمة، وينمي من المهارات القيادية لدى الطلبة".

وتابع اشتية: "ونحن نعيش الثورة الصناعية الرابعة والحديث عن السيارة الذكية والمنزل الذكي والمدن الذكية، وهذا التحول التكنولوجي في العالم مهم بالنسبة لنا من ناحية تعزيز القدرات البشرية والقدرات الاقتصادية للوطن ككل".

وقال رئيس الوزراء: "هذا البرنامج أردنا منه ان يعيد صياغة دراسة ومهارات الخريج الجامعي العاطل عن العمل، ويؤهل أي انسان يلتحق ببرنامج الترميز وهذا الذي أردناه، وإذا كانت مخرجات العملية التعليمية غير متناغمة مع سوق العمل اما ان نغير في الطلب او العرض، وقدرتنا ان نغير في العرض أكثر من ان نغير في الطلب، ولذلك هذا البرنامج أساسه ان يخلق توافق بين الطلب والعرض في سوق العمل".

واختتم اشتية كلمته: "خلال الأيام القادمة سنضع حجر الأساس لجامعة نابلس وهي جامعة جديدة في فلسطين للتعليم المهني والتقني، ومجلس الوزراء قد أنشأ الهيئة الوطنية للتدريب المهني والتكنولوجي، للتماشي مع متطلبات العصر وسوق العمل".






التعليقات