جمعية حسام تطالب بالاسراع في دمج الاسرى المحررين في اجهزة ووزارات السلطة

رام الله - دنيا الوطن
طالبت جمعية الاسرى والمحررين حسام الحكومة الفلسطينية بالعمل علي الإسراع في انجاز عملية دمج الاسرى المحررين في أجهزة ووزارات السلطة الفلسطينية.

وشدد موفق حميد مدير العلاقات العامة في الجمعية علي ضرورة ان تنجز الحكومة الفلسطينية خطة دمج الاسرى والمحررين في أجهزة ووزارات السلطة التي بدأت بتنفيذها قبل شهور تطبيقا لقرار الرئيس ابو مازن في هذا الشأن وذلك من اجل تجنب الابتزاز والضغوط الإسرائيلية والأوروبية على السلطة لمنعها من صرف رواتب الاسرى والمحررين .

وطالب حميد السلطة والحكومة الفلسطينية بإعادة النظر في الآلية الجديدة لصرف رواتب الاسرى والمحررين عبر البريد لأسرى ومحرري الضفة ومكاتب الصرافة لنظرائهم في قطاع غزة داعيا الي السعي من اجل إعادة صرفها عبر البنوك الفلسطينية الرسمية والإصرار علي ذلك.

وأكد حميد بان الاسرى والمحررين هم عناوين نضال شعبنا الفلسطيني ويجب تكريمهم وصرف رواتبهم بآليات وطرق تليق بهم وبنضالهم لافتا الي وجود امتعاض كبير في أوساط اسرى ومحرري قطاع غزة بسبب صرف رواتبهم عبر مكاتب الصرافة وما يرافق ذلك من تكدس امام هذه المكاتب يظهرهم بمظهر المتسولين او متلقي المساعدات وهو ما يرفضه غالبية الاسرى والمحررين .

وعبر حميد عن اعتقاده بان تخف وطأة الضغوط الدولية والحملة التي تقودها دولة الاحتلال لتشويه نضال اسرانا بعد قدوم إدارة أمريكية جديدة برئاسة بايدن، موضحاً بان الفرصة قد تكون مهيأة لتجاوز هذه الضغوط عبر الحوار الدبلوماسي وعودة الأمور الي ماكنت عليه وانهاء ازمة ملاحقة البنوك من قبل الاحتلال واستئناف صرف رواتب الاسرى والمحررين من خلال هذه البنوك.

التعليقات