عاجل

  • ظريف: إسرائيل لعبت مقامرة بالغة السوء بتخريب منشأة نطنز النووية

  • ظريف: على الأمريكيين أن يدركوا أن العقوبات واعمال التخريب لن تمنحهم أدواة إضافية على طاولة المفاوضات

  • المتحدث باسم الحكومة الإيرانية: شهدنا هجوماً إرهابياً وتخريباً في "نطنز" ألحق أضراراً بالمنشأة النووية

  • ظريف: هجوم نطنز سيعزز موقف طهران في المحادثات النووية

  • المتحدث باسم الحكومة الإيرانية:نحتفظ بحقنا في الرد على منفذي الهجوم على منشأة نطنز ومن يقف خلفهم

  • المتحدث باسم الحكومة الإيرانية: نحتفظ بحقنا في الرد على منفذي الهجوم على نطنز ومن يقف خلفهم

  • متحدث إيراني:الهجوم على منشأة نطنز لم يأت من خارجها وتم تحديد هوية الشخص الذي خان بلاده

مدرسة فتحي البلعاوي بالوسطى تنظم حفل تأبين للمعلمين الراحلين القريناوي وأبو مدين

مدرسة فتحي البلعاوي بالوسطى تنظم حفل تأبين للمعلمين الراحلين القريناوي وأبو مدين
رام الله - دنيا الوطن
نظمت مدرسة فتحي البلعاوي الثانوية للبنين بمديرية التربية والتعليم بالوسطى حفل تأبيني للمعلمين الراحلين صلاح القريناوي ومدين أبو مدين، بحضور مدير التربية والتعليم بالوسطى هشام الحاج و رئيس بلدية وادي غزة جبر أبو حجير وذوي الفقيدين ومدير المدرسة وجدي الزيان ووفود من الفصائل الوطنية والاسلامية والهيئة الوطنية للاجئين ولجان الإصلاح في المخيم وسط حضور واسع من المعلمين والطلاب.

في بداية الاحتفال رحب مدير المدرسة وجدي الزيان بالحضور، وتحدث عن سيرة المرحومين العطرة وعن اخلاصهما والتزامهما وعطاءهما في العمل حتى آخر لحظات حياتهم، وأضاف بأن المعلمين القريناوي وأبو مدين كانا مثالاً يحتذى به في البذل والعطاء.

مدير التربية والتعليم بالوسطى قال أننا نلتقي اليوم لتأبين معلمين راحلين أصحاب أخلاق حميدة، ودور فاعل في الميدان التربوي وأصحاب خدمات جليلة، وأشاد الحاج بالجهد الكبير الذي بذله شهداء العلم من أجل خدمة المسيرة التربوية والتعليمية سائلاً الله عز وجل أن يتقبلهم مع الأنبياء والشهداء.

وفي كلمة أهالي الفقيدين ألقى رفعت ابو مدين كلمة مؤثرة عبر من خلالها عن بالغ شكره وامتنانه لكل من وقف مع العائلتين بمصابهم الجلل مثمنا جهد مديرية التربية والتعليم بالوسطى ومدرسة فتحي البلعاوي الثانوية على هذا الحفل والتضامن مع أهالي الفقيدين.

وتخلل الحفل عرضاً لفرقة الكشافة المدرسية، وقصيدة رثاء ألقاها الطالب جهاد النوري وتوزيع مطوية من الأذكار والأدعية المأثورة أعدها الأستاذ مدين أبو مدين قبيل وفاته، وانتهى الحفل بتكريم أهالي الفقيدين بتقديم صورة تذكارية للمعلمين الراحلين.