الكنيسة الأرمنية تحتفل بعيدي الميلاد والغطاس

الكنيسة الأرمنية تحتفل بعيدي الميلاد والغطاس
رام الله - دنيا الوطن
تحتفل الكنيسة الأرمينية الأرثوذكسية، بعيدي الميلاد المجيد والغطاس، الذي يصادف اليوم الثلاثاء، وسط ظروف استثنائية وصعبة ألمت بالعالم اجمع، اثر جائحة (كورونا).

وكانت الاحتفالات قد بلغت ذروتها عند منتصف الليل، حيث ترأس البطريرك نورهان مانوجيان بطريرك الكنيسة الأرمينية في القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن قداس منتصف الليل في كنيسة المهد، بمشاركة لفيف من المطارنة والكهنة والشمامسة، بحضور رئيس بلدية بيت لحم الاستاذ المحامي انطون سلمان وأبناء الكنيسة الأرمينية.

وألقى البطريرك مانوجيان رسالة الميلاد، والتي دعا فيها أن يعم العدل والمحبة والسلام العالم اجمع، وان يخلص الله البشرية من جائحة (كورونا)، فيما استمرت الصلوات لساعات الفجر.

وكان موكب البطريرك مانوغيان، وصل إلى ساحة المهد وسط مدينة بيت لحم، صباح أمس، وبعد مصافحة مستقبليه، توجه الموكب إلى مدخل كنيسة المهد، على صوت أجراس كنيسة المهد والترانيم الدينية، وبعد ذلك توجه غبطته ومستقبلوه إلى مقره في دير الأرمن داخل الكنيسة، حيث جرى تبادل التهاني بالعيد، وتمنى فيها البطريرك مانوغيان الصحة والسلامة للجميع، وشكر رئيس البلدية على استقباله، وأعرب عن أمله بإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية.

وكان في استقبال غبطة البطريرك نورهان مانوغيان بطريرك الأرمن الأرثوذكس، اللواء كامل حميد، ورئيس بلدية بيت لحم المحامي أنطون سلمان، وقائد منطقة بيت لحم العميد ناضر عمر، ومدير عام شرطة محافظة بيت لحم العميد حقوقي طارق الحاج، ونائب رئيس بلدية بيت لحم حنا حنانيا، ومدير عام بلدية بيت لحم أنطون مرقص، وأعضاء مجلس بلدية بيت لحم داوود صلاحات وخضر الشلش، ورئيس جميعة مار يعقوب الأرمينية عيسى نصّار، بالإضافة إلى رؤساء وممثلي الكنائس والمؤسسات والجمعيات ووجهاء وأبناء الطائفة، ورئيس رئيس دير الأرمن في بيت لحم الأب أسبيد باليان، والكهنة ورجال الأكليروس.

وقد اتسم الاحتفال هذا العام، باقتصار أعداد المشاركين إلى الحد الأدنى وبدون استعراض كشفي لمجموعة كشافة الطائفة الأرمينية، تماشياً مع قرارات الحكومة بالإلتزام ببروتوكول السلامة والوقاية تفادياً لانتشار فايروس (كورونا).

وهنأ رئيس بلدية بيت لحم المحامي أنطون سلمان البطريرك وأبناء الرعية، بحلول عيد الميلاد المجيد، متمنياً لهم سنة جديدة يملؤها الخير والصحة والبركات، ومعربا عن أمله بأن تكون بوادر إيجاد لقاح لفايروس (كورونا)، بصيص أمل لإنتهاء الجائحة، وأن تعود الحياة الى طبيعتها بصحة وازدهار قريباً.

وقال البطريرك مانوغيان في كلمة له: "إن الاحتفالات ستقتصر على الشعائر الدينية، وان صلاتهم ستكون اجل ان يزول وباء (كورونا)، وان تعود الحياة إلى طبيعتها، وان يعم ربوع الوطن والعالم السلام العادل، حيث ألقى رئيس جمعية مار يعقوب عيسى نصار كلمة، هنأ فيها غبطته وكافة المحتفلين".

وكان الموكب الرسمي للبطريرك مانوغيان قد انطلق صباحا من مقره في دير الأرمن، في مدينة القدس، متوجهاً إلى بيت لحم حيث رافقه كبار المطارنة، وأعضاء أخوية مار يعقوب، ورجال الأكليروس، ومختار ووجهاء وأبناء الطائفة الأرمينية، وصولاً إلى دير مار إلياس، حيث كان في استقباله رئيس بلدية بيت جالا نقولا خميس، ونائب رئيس بلدية بيت لحم حنا حنانيا، بالإضافة إلى أعضاء وممثلي المؤسسات والجمعيات ووجهاء الطائفة في بيت لحم والمسؤولين.