عاجل

  • "الداخلية" بغزة: نؤكد على المواطنين بضرورة الاستمرار باتخاذ إجراءات الوقائية الشخصية وفقاً لمقتضيات المرحلة

  • "الداخلية" بغزة: يُسمح بأداء الصلوات في المساجد بما فيها صلاة الجمعة وفق الإجراءات الوقائية

  • "الداخلية" بغزة: استمرار منع حركة المركبات كافة واستمرار إغلاق المحال التجارية والأسواق يومي الجمعة والسبت

  • "الداخلية" بغزة: بخصوص إغلاق الجمعة والسبت يُسمح للمواطنين بالتحرك الراجل دون استخدام وسائل المواصلات

  • "الداخلية" بغزة: استمرار الإغلاق الليلي يومياً بدءاً من الساعة 8:00 مساء في كافة المحافظات

مجلس علماء فلسطين: التطبيع خيانة وجريمة بحق الإسلام وفلسطين

مجلس علماء فلسطين: التطبيع خيانة وجريمة بحق الإسلام وفلسطين
رام الله - دنيا الوطن
دان رئيس الهيئة الإستشارية والناطق الرسمي لمجلس علماء فلسطين في لبنان والخارج، الشيخ د. محمد الموعد في تصريح له باسم المجلس عبر عدة فضائيات، ما قامت به جميع الدول العربية المطبعة وخاصة حكام هذه الدول وآخر ما سمعناه زيارة نتنياهو المجرم للسعودية واجتماعه بكبار المسؤولين للتطبيع مع الاحتلال المغتصب لفلسطين وتنفيذا لصفقة القرن وتماشيا لتعليمات ترامب المجنون الخاسر للإنتخابات، وذلك من دون مقابل سوى الانبطاح والخنوع، مؤكدا انه لا يستبعد كر سبحة التطبيع عند كثير من الدول العربية وغيرها من الدول.

وأكد الموعد على أن أي علاقة مع الاحتلال الاسرائيلي خيانة للإسلام والقرآن ودماء الشهداء، وجريمة وطعنة غدر في صدر الشعب الفلسطيني والأمة، ومؤامرة على المقاومة تنفيذا لصفقة القرن الفاشلة.

وطالب المجلس جميع علماء الأمة الأحرار أن يأخذوا دورهم في مناهضة التطبيع وإصدار فتوى تحرم الإعتراف بالاحتلال الاسرائيلي، وتجرم وتحاسب كل مطبع مهما علا شأنه، واعتبار كل من يسير على هذا الطريق هو عميل وخائن وعدو لشعبنا ولأمتنا ولله ورسوله.

ومن جهة ثانية دان ما قام به الرئيس محمود عباس وبعض المسؤولين في السلطة بالدفاع عن التنسيق الأمني الذي يعتبر طعنة في صدر الشعب الفلسطيني ودماء شهدائه وآلاف المعتقلين الأبطال، مؤكدا المجلس ان التاريخ والشعوب لا ترحم من يساهم في تسهيل التطبيع مع الاحتلال.

وأشار المجلس ان الخيار الوحيد للأمة هو الجهاد والمقاومة لأن هذا الاحتلال لا يفهم إلا لغة القوة، وان المقاومة هي الطريق الوحيد لتحرير القدس وكل فلسطين، وستنتصر بإذن الله، وان مشاريع التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي إلى الهزيمة والذل والإندحار إن شاء الله تعالى.

التعليقات