عاجل

  • الحية: نريد أن نذهب للانتخابات بالشراكة والتزامن وأن تقول صناديق الاقتراع قولها وشعبنا يختار مَن يريد

  • الحية: إذا أعلن الرئيس أبو مازن الذهاب للانتخابات من الغد سنقبل

  • الحية:اتفقنا مع فتح على مقاومة في الميدان والذهاب إلى ترتيب مؤسساتنا ومنظمة التحرير وكان الوضع مبشرًا

  • الحية: الوحدة الوطنية في مواجهة التحديات القائمة على الشراكة هي الذراع القويم والأساس

  • الحية: بادرنا في مراحل عدة للوحدة الوطنية من رأس الهرم في حماس وعلى رأسها إسماعيل هنية

  • الحية: سارعنا نحن والفصائل لرأب الصدع ولمّ الكلمة ولا يمكن أن نواجه التحديات إلا بوحدة حقيقية

  • الحية:الضم الاسرائيلي على الطاولة قائم ولا يتم الحديث عنه في الإعلام ويتم شبرًا بشبر وخطوة بخطوة

  • الحية: تُستدرج السلطة اليوم لتكون جزءًا من التطبيع في المنطقة وإعادة ترتيب الأوراق لصالح الاحتلال وأمريكا

  • الحية: الأمة تُسلب إرادتها وتنهب ثرواتها لتصبح إسرائيل سيدة في المنطقة وهذا لن يكون بإذن الله

  • الحية: ما يدور في المنطقة اليوم يستهدف وجودنا وقضيتنا قلب الصراع في المنطقة وإعادة ترتتيب مصفوفاتها

مباشر | كلمة خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة حماس خلال اللقاء الوطني بغزة

"المقاومة الشعبية": تطبيع العلاقات السودانية الصهيونية وصمة عار في تاريخ الأمة

"المقاومة الشعبية": تطبيع العلاقات السودانية الصهيونية وصمة عار في تاريخ الأمة
توضيحية
رام الله - دنيا الوطن
عبرت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين، عن أسفها لإعلان "تطبيع العلاقات بين جهورية السودان الشقيقة والكيان الصهيوني، الأمر الذي نعتبره وصمة عار في تاريخ الأمة العربية والإسلامية"، كما يعد إستمرارا لنهج التفريط بقضية فلسطين.

وأكدت الحركة في تصريح وصل "دنيا الوطن" نسخة عنه: أن إقدام السودان الشقيق على مثل هذه الخطوة لن يجلب له الأمن والاستقرار والإزدهار، وهي محاولة خسيسة من أعداء الأمة لسلخ السودان عن قضايا أمته العادلة وعلى رأسها قضية فلسطين.

وشددت "المقاومة الشعبية"، على أن "الكيان الصهيوني وقادته الملطخة أيديهم بدماء شعبنا الفلسطيني والعربي والإسلامي, لا يمكن أن تكون ممدودة للسلام وإنما لنهب خيرات الأمة والقضاء على أي بصيص أمل للوحدة العربية الإسلامية، كي تبقى الأمة رهينة الأزمات والويلات والحروب، حيث ان التاريخ لم يمح بعد الجرائم البشعة التي ارتكبها الصهاينة بحق شعب السودان وفلسطين وكل شعوب أمتنا". 

وطالبت الحركة أحرار السودان الشقيق، إلى رفض هذا القرار المشين، والتعبير بكل غضب وحزم، والحفاظ على وحدة وتماسك السودان الذي إعتدنا عليه دوما أن تكون عاصمته الخرطوم وطن اللاءت الثلاثة، ودعم النضال التحرري الوطني الفلسطيني في مواجهة عدوانية وتوسعية "الكيان الصهيوني".

التعليقات