عاجل

  • فرنسا: جرح 23 شرطيا في باريس و14 في مدن أخرى جراء الاحتجاجات

  • إصابة شاب بالرصاص المطاطي بالصدر ونقله إلى المشفى خلال مواجهات في بلدة سلواد

الجامعة العربية الأمريكية والإحصاء يتفقان على إطلاق تخصص الاحصاء وعلم البيانات

الجامعة العربية الأمريكية والإحصاء يتفقان على إطلاق تخصص الاحصاء وعلم البيانات
رام الله - دنيا الوطن
وقع رئيس الجامعة العربية الأمريكية الأستاذ الدكتور علي زيدان أبو زهري، ورئيس الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني الدكتورة علا عوض اتفاقية تعاون لإطلاق برنامج بكالوريوس في تخصص "الإحصاء وعلم البيانات"، الأول من نوعه في فلسطين، وذلك تحت رعاية وحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس، وبحضور المستشار الأكاديمي لمجلس إدارة الجامعة العربية الأمريكية الرئيس المؤسس للجامعة الأستاذ الدكتور وليد ديب، ونائب رئيس الجامعة العربية الأمريكية للشؤون الأكاديمية الدكتور مؤيد أبو صاع.

وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز التنسيق والتعاون بين الجامعة والجهاز المركزي في كل ما يتعلق بإطلاق برنامج بكالوريوس مشترك في الإحصاء وعلم البيانات، بحيث يترافق الجانب النظري والأكاديمي تقدمه الجامعه، مع الجانب العملي والتطبيقي يقدمه جهاز الإحصاء، بهدف تدريب الطلبة الملتحقين بالبرنامج بشكل عملي وتهيئتهم لسوق العمل، ويأتي التوقيع على الاتفاقية بعد اعتماد البرنامج من قبل الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة النوعية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وقد رحب رئيس الجامعة العربية الأمريكية الأستاذ الدكتور أبو زهري بالحضور، وأكد على أهمية التعاون بين الجامعة كقطاع خاص والجهاز المركزي كقطاع حكومي في برنامج يمنح ملتحقيه درجة البكالوريوس يعنى بتعليم الطلبة وتدريبهم  في ذات الوقت ليكونوا جاهزين ومستعدين للانخراط سريعا في سوق العمل، مؤكدا على أن الجامعة تسعى دائما إلى التطوير ودمج الجانب الأكاديمي مع الجانب العملي، وهذا ما سنشهده في برنامج الإحصاء وعلم البيانات، مشيدا بالدور الذي يقوم به الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، موجها الشكر إلى وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس على اهتمامه في تطوير التعليم ورفع شأن البحث العلمي.

وأوضح الأستاذ الدكتور أبو زهري أن الجامعة أعدت الخطة الدراسية لبرنامج الإحصاء وعلم البيانات على أن يتم تدريسه خلال العام القادم، ومدة الدراسة الأكاديمية ثلاث سنوات ليتم تدريب طلبة التخصص في العام الرابع في أروقة مؤسسة الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، ويتم التعامل معهم معاملة الموظفين من حيث الدوام والسلوك وإنجاز المهام.

 من جهته، قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس،  "إن المشكلة الحقيقية التي تواجه قطاع التعليم العالي هي الهوّة العميقة بين ما يتعلمه الطالب في الجامعات، وما يحتاجه سوق العمل من مهارات"، مشددا على ضرورة أن تتواءم البرامج والتخصصات في الجامعات مع حاجة السوق، موضحاً أن الحل هو الجمع بين الجامعات وسوق العمل من خلال تشجيع الشراكات بين الجامعات والقطاع الخاص والمؤسسات الوطنية، وانتاج ما يسمى "البرامج الثنائية" أو التكاملية حيث يتكامل تلقي العلوم بإكتساب المهارات فعلياً، من أجل الحصول على مخرج تعلمي لطالب جاهز للإنخراط بسوق العمل بتميز واقتدار.

وأضاف، "نحارب البطالة بالتقننة ونواكب الثورة الصناعية بالرقمنة وهذا هو شعار حكومتنا، وكلاهما بحاجة إلى خارطة طريق قاعدتها علم البيانات، الذي بات يعتبر من العلوم الرائدة الذي يمنح فرصة جيدة للشباب المبدع، للمساهمة بشكل فاعل في تحقيق التنمية المستدامة، من خلال إثراء منظومة التعليم العالي في فلسطين بمهارات علم البيانات في كافة المجالات"، مؤكدا على ضرورة التركيز على جودة البيانات وإدارة الجودة و تطبيق النماذج المعيارية ذات العلاقة، مشيرا الى ضرورة استخدام التقنيات الحديثة بالاستخدامات المختلفة للذكاء الصناعي.

بدورها، أعربت رئيسة الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني الدكتورة علا عوض عن فخرها لتوقيع اتفاقية التعاون مع الجامعة العربية الأمريكية لتكون إضافة نوعية، والذي تزامن مع اليوم العالمي للإحصاء، مشيرة أنه ليس التعاون الأول بل سبقه تعاون ضمن مبادرة علم البيانات الفلسطيني من خلال برنامج فكر وتعلم لتدريب الطلبة ، لنكون قادرين على العمل معا بتكاملية وتجسير الهوة بين التعليم والعمل، ونواكب التطورات التي يشهدها العالم، موضحة أن الجامعة العربية الأمريكية كانت السباقة وصاحبة المبادرة السريعة، مشيدة بالدور الذي تقوم به الجامعة من تطور أكاديمي وعلمي وعملي.

وأشارت إلى أهمية هذا التعاون بين جامعة خاصة ومؤسسة حكومية وخاصة أن طلبة هذا التخصص سيعملون في الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بعد اجتياز بعد اجتياز سنوات من التعليم النظري في الجامعة، ويتم التعامل معهم كموظفين وهذه إضافة نوعية للمؤسستين، مؤكدة ان الجهاز المركزي يسعى دائما الى ان يكون الإحصاء جزء من دائرة التخطيط لكل مؤسسة يطلق عليه النظام الاحصائي.

وفي نهاية اللقاء، وقع وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور محمود ابومويس على ورقة اعتماد البرنامج من قبل الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة والنوعية، كما قام كلا من رئيس الجامعة العربية الامريكية الأستاذ الدكتور علي زيدان أبو زهري ورئيس الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني الدكتورة علا عوض بتوقيع اتفاقية التعاون.