البريم: (وفاء الاحرار) شكلت مفصلا مهما ونقلة نوعية بتاريخ المقاومة الفلسطينية

البريم: (وفاء الاحرار) شكلت مفصلا مهما ونقلة نوعية بتاريخ المقاومة الفلسطينية
رام الله - دنيا الوطن
أكد محمد البريم، الناطق الاعلامي باسم لجان المقاومة في فلسطين، أن صفقة (وفاء الأحرار)، شكلت مفصلا مهماً ونقلة نوعية في تاريخ المقاومة الفلسطينية، لافتا إلى أن المفاوض المقاومة أبدع في اسقاط كل خطوط العدو الحمراء، كما أنها شكلت حافزا قويا لقيادة المقاومة لتكرار الانجاز من جديد.

جاء ذلك في تصريح أصدره البريم، وصل "دنيا الوطن"، بمناسبة الذكر التاسعة لصفقة (وفاء الاحرار) التي عقدت بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الاسرائيلي برعاية من جمهورية مصر العربية، والتي أفرج خلالها عن 1027 أسيرا فلسطينياً مقابل الافراج عن الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط.

وقال البريم: "صفقة وفاء الاحرار أثبتت بالدليل القاطع أن إرادة وعزيمة الفلسطيني المقاوم أقوى من الجبروت الصهيوني، حيث أن صفقة وفاء الاحرار هي الاولى في تاريخ شعبنا الفلسطيني المقاومة، يتم أسر جندي صهيوني على أرض فلسطينية، وتحتفظ به على مدى أكثر من خمس سنوات، وخاضت المقاومة خلالها، صراع عقول وادمغة واثبتت تفوقها على العدو الصهيوني رغم ما يمتلكه من تفوق تكنولوجي كبير".

واشاد البريم، بابداع المفاوض الفلسطيني المقاوم واصراره وعزيمته الجبارة وارادته الفولاذية، والتي اثبتت تفوقها على الاحتلال الاسرائيلي في اسقاط كافة خطوط العدو الحمراء، لافتا إلى أنه أجبر الاحتلال الاسرائيلي على اطلاق سراح الاسرى من ذوي المؤبدات ممن يعتبر أيديهم تحنت بدماء الاسرائيليين القتلة، وكذلك اطلاق سراح اسرى من الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 والقدس والجولان والاردن .

ونوه الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية، إلى أن نجاح عملية (الوهم المتبدد) ومن بعدها صفقة وفاء الأحرار المشرفة شكلت حافزا كبيرا وقويا لقيادة المقاومة وفصائلها الفاعلة لتكرار هذا الانجاز من جديد.
وتوجه البريم  بالتحية والاجلال لكل الشهداء الابطال الذين ارتقوا في معركة (الوهم المتبدد) وفي مقدمتهم الشهيدان البطلان حامد الرنتيسي ومحمد فروانة، والقادة العظماء الذين اشرفوا على عملية الاسر وعلى صفقة وفاء الاحرار وعلى راسهم القائد احمد الجعبري والامين العام للجان المقاومة الشهيد كمال النيرب والقائد العام لالوية الناصر الشهيد عماد حماد، والشهداء القادة رائد العطار ومحمد ابوشمالة وهشام ابونصيرة وخالد المصري، وكل الشهداء الاطهار الذين ضحوا بحياتهم من اجل حرية الاسرى الابطال .

كما توجه بالتحية للأسيرات والاسرى الابطال في سجون الاحتلال الاسرائيلي وزنازينه الفاشية، مؤكدا ان لجان المقاومة وذراعها العسكري الوية الناصر صلاح، ستبقى على عهدها ووعهدها لهم بان تبقى حريتهم وكسر قيدهم على سلم اولوياتها و على راس مهام مقاتليها ومجاهديها، مشددا ان عملية الوهم المتبدد وصفقة وفاء الأحرار لن تكون الاخيرة مهما غلت التضحيات حتى تبييض كافة السجون.

واشار إلى ان عملية (الوهم المتبدد) وصفقة (وفاء الاحرار) جسدت ورسخت الإيمان لديها وللشعب الفلسطيني ومقاومته بأن  الجهاد والمقاومة المتواصلة هي أقصر الطرق لانتزاع الحرية وانتزاع الحقوق المغتصبة.

واوضح البريم، ان صفقة وفاء الاحرار ومن قبلها عملية الوهم المتبدد واخفاء الجندي جلعاد شاليط لاكثر من خمس سنوات خاضت خلالها المقاومة الفلسطينية صراع ادمغة وعقول اثبتت من خلالها ضعف وهشاشة المنظومة الاسرائيلية الامنية والاستخباراتية امام المقاومة وقيادتها.

وفي ختام حديثه، جدد البريم عهد الوية الناصر صلاح الدين بالعمل الدؤوب بلا كلل او ملل ومهما غلت وعظمت التضحيات لكسر قيد الاسرى الابطال في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بحد السيف ونيران ولظى بنادقنا حتى انتزاع حريتهم و عودتهم  مكللين بالنصر والحرية.

التعليقات