غزة: وقفة جماهيرية لـ"العمل النسائي" دعماً للأسير الأخرس ورفضاً للاعتقال الإداري

غزة: وقفة جماهيرية لـ"العمل النسائي" دعماً للأسير الأخرس ورفضاً للاعتقال الإداري
رام الله - دنيا الوطن
نظم اتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني بفرع الدرج في محافظة شرق غزة، اليوم السبت، وقفة جماهيرية أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة، دعماً وإسناداً للأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام لليوم (83) على التوالي. المشاركات رفعن يافطات تدين سياسة الاعتقال الإداري والإهمال الطبي وسط دعوات لمساندة الأسرى بأوسع حركة جماهيرية.

وأكدت مسؤولة اتحاد لجان العمل النسائي بفرع الدرج الرفيقة سحر سلمي، أن الحركة النسوية تقف جنباً إلى جنب مع الاسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي وتساند الأسير ماهر الأخرس وكافة الأسرى المضربين عن الطعام. مشددة على أن خيمة التضامن والدعم للأسير الأخرس تشهد حضوراً جماهيرياً إلا أنه ليس بالمستوى المطلوب، وهذا يتطلب حراكاً جماهيرياً على أوسع نطاق لتحويل قضية الأسرى إلى اشتباك يومي مع الاحتلال حتى الإفراج عن الأسرى وخاصة المرضى وكبار
السن والأطفال والنساء.

وقالت سلمي إن «الأسير الأخرس ورفاقه المضربين عن الطعام ضد الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي يعبر عن إرادة كافة الأسرى الذين ذاقوا مرارة الاعتقال في سجون الاحتلال». مطالبة المؤسسات الحقوقية والإنسانية الدولية بما فيها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالوقوف أمام مسؤولياتها الأخلاقية والإنسانية في انقاذ الأسرى المضربين عن الطعام والمرضى وكبار السن والأطفال حتى الإفراج عنهم.

ودعت لتصعيد المقاومة الشعبية والحملات الرسمية والشعبية الداعمة للأسرى في ميادين الاشتباك مع الاحتلال، وتسليط وسائل الإعلام الضوء على معاناة الأسرى وعنصرية الاحتلال.

وتخللت الوقفة قصيدة شعرية للفلة يارا الخروبي عن معاناة الأسرى الأطفال في سجون الاحتلال.

وكانت مسؤولة الطالبات الثانويات بفرع الدرج نغم شويخ، قد أدارت الوقفة الداعمة للأسير الأخرس الذي يسجل في إضرابه ملحمة بطولية في التصدي لإرهاب الاحتلال الإسرائيلي وممارساته العنصرية.

وفي ختام الوقفة، شارك الاتحاد في خيمة الدعم والتضامن مع الأسير الأخرس أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة. ويشار إلى اتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني هو الإطار النسائي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.