وزارة التنمية: ماضون في تعزيز منظومة الحماية لكبار السن

وزارة التنمية: ماضون في تعزيز منظومة الحماية لكبار السن
رام الله - دنيا الوطن
أطلقت وزارة التنمية الاجتماعية، وصندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA) اليوم وعبر تقنية (زووم)، دراسة العنف الموجه لكبار السن في فلسطين والاستراتيجية العربية لكبار السن، بمناسبة اليوم العالمي لكبار السن، الذي يصادف الأول من تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام.

وفي كلمته الافتتاحية، قال وكيل وزارة التنمية، داوود الديك "تحل علينا هذه المناسبة اليوم في ظل ظروف صعبة تعيشها فلسطين كباقي دول العالم بسبب تفشي فيروس (كوفيد- 19)، والذي يشكل خطورة عالية على حياة كبار السن، وبهذا الصدد حرصت
الوزارة على توفير كافة أشكال المساعدات لكبار السن في منازلهم إضافة لحرص الوزارة على تطبيق المؤسسات الإيوائية لرعاية كبار السن لكافة اجراءات الوقاية والسلامة العامة لحماية النزلاء والطواقم العاملة، وتقديم كافة أشكال الدعم النفسي والاجتماعي لهم.

وأوضح الديك، أن الوزارة ماضية بجهودها لتوفيرالحماية والرعاية الاجتماعية لكبار السن، وفي مقدمتها إنجاز قانون رعاية كبار السن، وبناء أرضية حماية اجتماعية توفر أمن الدخل لكبار السن.

وأكد الديك أن الوزارة، ستتعامل مع كل التوصيات التي خرجت بها الدراسة بجدية عالية سواء في الجانب الوقائي أو العلاجي أو القانوني.

وتوجه الوكيل بالتهنئة لكبار السن في فلسطين، مؤكدا أن الحكومة الفلسطينية، تولي هذه الشريحة الأصيلة من الشعب الفلسطيني كل الأهمية والاحترام والتقدير، فهم الآباء والأجداد، الذين خاضوا النضال، وتحملوا كل ألوان العذاب في مسيرة التحرر الفلسطيني.

وشكر الديك صندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA)على تعاونه وتوجه بالشكر إلى معدي الدراسة، وإلى أعضاء اللجنة الوطنية وكافة الشركاء في القطاعين الحكومي والأهلي.

التعليقات