عاجل

  • تركيا: إصابة وزير الداخلية وزوجته وابنته بفيروس (كورونا)

الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين:لقد كتبت حكومة اشتية شهادة وفاتها من خلال تصريحات وزرائها

الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين:لقد كتبت حكومة اشتية شهادة وفاتها من خلال تصريحات وزرائها
رام الله - دنيا الوطن
صرح محمد سعدي حلس، عضو الأمانة العامة للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، رئيس النقابة العامة لعمال البناء والأخشاب في المحافظات الجنوبية، بأن حكومة اشتية قد كتبت شهادة وفاتها من خلال وزرائها الذين لا ينطقون عن الهوا تجاه شعبنا في محافظات غزة.

وأضاف: بل يؤكدون على أن سياسة التمييز الجغرافي الذي قد ورثتها عن حكومة الحمد الله وما زالت تعمل بكل حرفية على تنفيذها والكيل بمكيالين في متطلبات وحقوق وواجبات شعبنا في جناحي الوطن، وهذا إن دل إنما يدل على سياسة الحكومة الرسمية تجاه غزة.

وتابع حلس: لم تبتعد حكومة الأمر الواقع في غزة منذ انقلابها عن هذه السياسة المبنية على التمييز المقيت والحزبية المفرطة والتعصب الجغرافي الأعمى.

واستطرد حلس قائلا: منذ 14 عاماً، وغزة تعاني من ويلات الانقسام المشبوه والحصار الظالم والاعتقال السياسي والتمييز الجغرافي وقطع الرواتب وتكميم الأفواه والتهديدات والعزل عن العالم الخارجي والنقص في كل متطلبات الحياة الكريمة ولم تكتفي حكومة اشتية وحكومة الأمر الواقع بهذه المعاناه بل كل يوم يتمعنون في كيفية خلق الأزمات للمواطن في غزة .

وقال: أخيراً يخرج لنا وعبر الإعلام أحد وزراء الحكومة، ويقول بأن غزة ليس لها حقوق ولا يجب أن تطالب بذلك حيث ان الحكومة الفلسطينية تصرف لهم رواتب وهم جالسون في بيوتهم ويعيد نفس ما تقول حكومة الأمر الواقع منذ الانقسام المشبوه، حتى هذه اللحظة، وهذا يؤكد على أن الحكومتين يديرون الانقسام والضحية هو الشعب في غزة.

ونوة حلس بأن هذا الوزير قد قام وفي عام 2011 بمهاجمة العمال ونعتهم باقبح الكلمات وعلى مسمع العمال وهو وزيرا للعمل في ذلك الوقت.

وطالب حلس بالاستقالة الفورية لمجلس الوزراء وعلى رأسهم رئيس الوزراء وبعد الكشف عن سياسة التمييز الجغرافي والكيل بمكيالين وعدم قدرتها على حل الأزمة المالية للحكومة وعدم توفير مستحقات الموظفين وعدم قدرتها على حل كل المشاكل العالقة ومتطلبات الحياة الكريمة لشعبنا يجب أن يعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عن إقالة الحكومة والاعلان عن تشكيل حكومة وحدة وطنية تاخذ على عاتقها حل جميع المشاكل المالية ومستحقات الموظفين في توفير رواتبهم ومستحقاتهم وحل مشكلة التقاعد المالي وكذلك مشكلة موظفي 2005 والبطالة الدائمة وكل الملفات العالقة بما فيها ملف إنهاء الانقسام وإتمام المصالحة الوطنية وإعادة غزة المخطوفة إلى حضن الشرعية بكل مكوناتها الوطنية والإسلامية.

وأكمل حلس على الأطر الوطنية والإسلامية ان تعمل على تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في اجتماع الامناء العامون للفصائل واستكمال الحوارات ووضع خطة وطنية لاستكمال مرحلة التحرر الوطني من خلال تعزيز الجبهة الداخلية وتقوية صمودها والانخراط في المقاومة الشعبية بقيادة القيادة الوطنية الموحدة للانتفاضة الشعبية لإفشال مشروع الضم و(صفقة القرن) ومشاريع التطبيع العربي مع الكيان الصهيوني.

التعليقات