عاجل

  • إصابات (كورونا) حول العالم تقترب من 43.5 مليون

  • روسيا: تراجع الإصابات اليومية بفيروس (كورونا) مع زيادة قياسية بالوفيات

الجامعة العربية الأمريكية تحتفل بمناسبة مرور 20 عاما على تأسيسها وتميزها

الجامعة العربية الأمريكية تحتفل بمناسبة مرور 20 عاما على تأسيسها وتميزها
رام الله - دنيا الوطن
أعلنت الجامعة العربية الامريكية بدء احتفالاتها بمناسبة مرور 20 عاما على تأسيسها وذلك في حفل افتراضي اضاءت خلاله مباني الجامعة في حرمها في جنين ورام الله، وعرضت فيلما عن مسيرة الجامعة وتطورها في المجالات الاكاديمية والبحثية والبنية التحتية.

واحتلفت الجامعة بمناسبة مرور 20 عاما من التميز والتفوق والبناء والعطاء والابداع، واستحداث التخصصات الاستراتيجية ذات البعد التنموي، و20 عاما من الشراكات والتعاون لبناء وطن حر ومستقل، و20 عاما خرجت فيها ما يزيد على 18 الف خريج وخريجة.

وخلال الحفل، ألقى رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور علي زيدان ابو زهري كلمة قال فيها: "نحتفل اليوم بمناسبة مرور 20 عاماً على تأسيس الجامعة العربية الامريكية والذي تتم عبر الفضاء الافتراضي، الذي لجأنا إليه مضطرين بفعل جائحة (كورونا)، هذه الجائحة التي أظهرت أكثر من أي وقت مضى أهمية العلم ومكانته ودوره في خدمة البشرية، وكان هذا رهان الجامعة على مدى عشرين سنة مضت على تأسيسها، حيث هدفت لأن تكون صرحاً أكاديمياً يزدهر فيه العلم خدمةً للمجتمع، وتلبيةً لحاجاته، ونجحت الجامعة في ضمان استمرارية العملية التعليمية في ظروف طارئة، وأثبتت قدرتها على ابتداع الطرق المناسبة للحفاظ على الجوهر والقيمة.

وأضاف، كانت هذه الأزمة اختباراً صعبا تجتازه الجامعة بخطى حثيثة وثابتة راسمةً هدفاً نافذا للمستقبل والتطور والتقدم، ودليلا على رسوخها وتماسكها وتكاملها بفكرها وإدارتها ومجتمعها الأكاديمي.

وأكد الاستاذ الدكتور ابو زهري ان الجامعة مارست طوال العشرين سنة الماضية دوراً مهما كحاضنة أكاديمية وعلمية وثقافية في منطقة هي في أشد الحاجة لمثل هذا الصرح الكبير، فكانت بيئة خصبة يتفاعل فيها المجتمع مع العلم والثقافة والمعرفة، مضيفا ان ثمة مقولة تُحكي أنه "إذا أردت أن تغير مجتمعاً ما، فعليك أن تقدم نموذجاً ملهماً يقول للجميع أن النجاح والتطور ممكن".

وقال أبو زهري: "هنا أجزم أننا في هذه الجامعة قدمنا أفضل النماذج على مستوى الوطن، فهذه الجامعة ومن يقومون عليها آمنوا بالعلم والمعرفة بالرغم من كل الصعوبات".

وأكد على أن الجامعة العربية الامريكية نموذج إداري ناجح، سار بالجامعة نجاحا تلو نجاح، وتجربة نقابية ملهمة جعلتنا جامعة قوية وجسداً واحداً، واهتمام كبير بالبحث العلمي صرنا معه عنوانا للباحثين، وبوتقة تُصهر الأفكار وتمنح الطلبة والشباب أملاً في الحياة وإيمانا بالعلم، وحب المنافسة والتجديد والرغبة العارمة لمواكبة العصر، وهو ما جعلنا بالمقدمة دوما.

وأضاف الاستاذ الدكتور ابو زهري، في هذه اللحظة حين نتذكر تواصل الجامعة مع المجتمع المحيط على مختلف الأصعدة، علينا أن نشكر هذا المجتمع بألوانه وأطيافه كافة، الذي احتضن هذه الفكرة ودعمها وأمدها بكل سبل النجاح، وقدم لها كل الدعم والمناصرة لندرك رغبة هذا الشعب الجامحة نحو العلم والمعرفة.

وأوضح كذلك: "في هذه الاحتفالية نرفع شعارا من كلمات ثلاث: العطاء، والتميز، والإبداع، لكنني هنا أضيف مفردة رابعة هي "الإيمان"، فوراء هذا الصرح العلمي الشامخ إيمان عميق جداً بالقدرة على الوصول، هذا الإيمان هو الذي دفع نُخبة من المؤسسين المؤمنين بالعلم للسير في طريقه، وبمقدار ضخامة الإنجاز، فالأرقام تطلعنا على ما يشبه المعجزة، بالرغم من كثرة الصعوبات وتنوعها، صعوبات لم تمنعنا من التقدم، لأننا تسلحنا بالعلم، والحكمة والصبر وحسن الإدارة والتدبير.

وختم الأستاذ الدكتور ابو زهري حديثه بالقول: "الجامعة العربية الامريكية رفعت شعارا قبل 20 عاما مفاده "نقدم لك تعليما مميزا دون أن تغادر وطنك" تعدكم اليوم بجلب العالم وخبراته وأحدث منجزاته إلى الجامعة ونعدكم بالتطور والمنافسة، والجرأة بالحق، والتغيير الفاعل المستمر، وهنا نطوي العقدين الأولين من عمر الجامعة، ندخل عامنا الجديد نستشرف فيه آفاقا جديدة، من التطور والتقدم باستمرار.

وفي كلمة مجلس ادارة الجامعة والمؤسسين، قال رئيس المجلس الدكتور يوسف عصفور: "اليوم نقف وقفة الفخر والعز والاصرار والامل، وقبل 20 سنة وقفنا هنا على ارض جنين ارض القسام لنعلن افتتاح الجامعة العربية الامريكية، لحظات تاريخية لجنين وفلسطين، لحظات غيرت خاطة ومسيرة التعليم العالي في وطننا".

وأضاف، بدأنا صغارا ولكن طموحاتنا كانت كبيرة، كنا نطمح ان تكون هذه الجامعة وجهة لابنائنا في الداخل الفلسطيني وفي اقل من 20 عاما تجاوز عدد هولاء الطلبة نصف عدد طلبة الجامعة، وكنا نطمح ان ترتبط جامعتنا مع العديد من جامعات العالم وفي اقل من 20 عاما اصبحنا نطرح برامج مشتركة مع جامعات امريكية واروبية، وكنا نطمح ان نقدم لابنائنا في فلسطين تعليما متميزا وعصريا، وفي اقل من 20 عاما قدمنا العشرات من البرامج الاكاديمية الحديثة التي كانت الوحيدة والاولى في فلسطين، وكنا نطمح ان يتبؤ خريجونا مناصب عليا في الوطن وخارجه، وفي اقل من 20 عاما تواجد خريجونا في مناصب عليا في امريكا وفرنسا وبلجيكا وبريطانيا ومعظم دول الخليج العربي بالاضافة الى فلسطين.

وأشار إلى أن الجامعة أصبحت عمرها 20 عاما تحتل موقعا متميزا على خريطة التعليم العالي في العالم، والسؤال الذي يطرحه العديد من الاشخاص عليه هو متى سيكتمل مشروع الجامعة، حيث بقي هذا السؤال يحيرني وانا ابحث له عن جواب، واليوم اعتقد اني عرفت الجواب وهو انه لن يكتمل مشروع الجامعة ابدا، لاننا سنستمر في التطور والبناء واستحداث برامج جديدة ومراكز عديدة، وطالما هناك تطور في العالم سيكون هنا تطور في الجامعة يواكب تطور العالم.

وختم الدكتور عصفور كلمته قائلا: "نعاهدكم اليوم وكما هو مذكور على صرح الجامعة، دخلنا سباق التميز ولن ننسحب ابدا، هذا السباق الذي لا يوجد له خط نهاية، ولكل من ساهم في بناء هذا الصرح العلمي الشامخ كل التقدير والاحترام".

وخلال الاحتفال، تم اضاءة مبنى رئاسة الجامعة في جنين، ومبنى الجامعة في رام الله، بالوان الاخضر والاحمر والابيض التي تمثل شعار الجامعة، وتم عرض فيلم تناول تاريخ الجامعة ومراحلها المختلفة وتطورها الاكاديمي والبحثي وتسارع البناء فيها، واعداد الطلبة والتخصصات والبرامج الاكاديمية العليا.