مباشر | مؤتمر صحفي لوزراء في الحكومة السودانية بشأن العلاقة مع واشنطن

الأجهزة الأمنية ببيت لحم تنفذ حملة مكثفة للتأكد من إجراءات السلامة العامة

الأجهزة الأمنية ببيت لحم تنفذ حملة مكثفة للتأكد من إجراءات السلامة العامة
رام الله - دنيا الوطن
نفذت الأجهزة الأمنية، صباح اليوم الخميس، حملة مكثفة بمحافظة بيت لحم، بقرار من المحافظ اللواء كامل حميد، وتطبيقا لقرارات رئيس الحكومة الدكتور محمد اشتية، بتشديد الإجراءات وتغليظ العقوبات بحق المخالفين للتدابير والإجراءات الوقائية، أفرادا ومؤسسات.

وتم الإعلان عنها في بروتوكولات وزارة الصحة، والمتمثلة بارتداء الكمامات، وتوفير المعقمات، وتوخي المسافات، وعدم الاكتظاظ في المرافق الاقتصادية المختلفة، والأماكن العامة، نفذت اليوم الخميس

وإنطلقت الحملة من منطقة السينما وسط المدينة، بإتجاه مختلف المناطق خاصة المكتظة، وقال مدير العلاقات العامة والإعلام في محافظة بيت لحم الدكتور لؤي زعول، إن الحملة جاءت بتوجيهات من المحافظ كامل حميد، وضمن توصيات رئيس الوزراء محمد اشتية واللجنة الوبائية، للتأكد من تنفيذ الإجراءات والوقاية الصحية في مختلف مناحي الحياة.

ونوه د. زعول إلى أن الحملة ستشتمل على فرض مخالفات متعددة تشمل المحلات التجارية، أصحاب المركبات العمومية والخاصة، المواطنين، حيث سيتم فرض المخالفات على كل من يعرض حياة الآخرين للخطر.

وتمنى د. زعول من كافة المواطنين تنفيذ تعليمات اللجنة الصحية، بإرتداء الكمامات والعمل على تنفيذ الإجراءات التي تحفظ سلامتهم وسلامة الجميع، مشيرا إلى أن إرتفاع أعداد المصابين في المحافظة يدل على التهاون في التقيد بإجراءات السلامة من قبل المواطنين.

بدوره، أكد العقيد أكرم أبو الحلاوة في جهاز الشرطة الفلسطينية على أن الحملة جاءت نظرا للأعداد المرتفعة وغير المسبوقة للمصابين بفيروس “كورونا”، والتي باتت تسجلها المحافظة، وبمشاركة كافة الأجهزة الأمنية وذلك لحث المواطنين على الإلتزام بإجراءات الوقاية، لعدم الإضطرار إلى العودة إلى الإغلاقات.

وأشار العقيد أبو حلاوة، إلى إستمرار الحملة بشكل دائم، حيث سيتم فرض مخالفات على كل من لا يلتزم بإجراءات السلامة العامة.

من جانبه، قال المقدم في جهاز الامن الوطني الفلسطيني وصفي نواجعة مسؤول ان الحملة إن الحملة التي إنطلقت اليوم بمشاركة كافة الأجهزة الأمنية، للتأكد من التقيد بإجراءات السلامة وخاصة في المناطق المكتظة، مؤكدا على أن الرسالة من هذه الحملة هي الحفاظ على سلامة المواطنين بالدرجة الأولى، والحرص على محاصرة الوباء وعدم إنتشاره.

وفي سياق متصل، عبر المواطن بلال الحروب وهو صاحب أحد المحلات التجارية في منطقة السينا، عن تأييده لقرارات الحكومة التي تصب في مصلحة المواطنين للحفاظ على صحتهم، مشيرا إلى ضرورة تقيد أصحاب المحلات بتلك القرارات وخاصة إرتداء المواطنين للكمامات.

بدوره قال حمزة الصوباني وهو صاحب مكتبة إنه مع قرارات الحكومة، والإلتزام الكامل بإجراءات الصحة والسلامة، مؤكدا على إرتياحه من عدم التوجه إلى الإغلاق الشامل لما كان له من آثار سلبية عليه.